تطور وتغير التسوق بشكل إيجابي في السنوات القادمة

تاريخ النشر : 28/09/2018 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :624
المراجع فاطمة الهوساوي

طالبة

المترجم محمد الصقر

 

 

كيف سيصبح التسوق في السنوات العشر القادمة؟ لا أحد يعرف ذلك مما يجعله مثيرا, ولكن هناك شي واحد مؤكد بأنه سيكون بشكل مختلف عن شكل اليوم.

يوضح التاريخ لنا ذلك،في منتصف القرن التاسع عشر كان معظم الأشخاص الذين يعيشون بأمريكا يتسوقون من أسواق صغيرة، ويطلبون من مدير المحل أي شي يريدونه، وينتظرونه بالمحل إلى أن يأتي بالسلعة التي يريدونها سواء كانت بالمخزن أو من الموزع للبضاعة.

بعد ذلك أتت المتاجر في المناطق الحضارية، المتاجر الكبرى (سوبرماركت)، والمولات، ومحلات التخفيضات.

وتيرة التغير كانت سريعة. فقد كان العملاء قبل عشر سنوات يقرؤون عن جوال الأيفون ويتساءلون عن فائدته. أما الآن يتوقع العملاء أن يطلبوا أي شي عن طريق هواتفهم، كما يتوقعون وصول الطلب بنفس اليوم أو بعد بضع ساعات أو حتى أقل.

مستقبل محلات التجزئة يعتمد على التكيف مع هذه التغيرات وإلا اختفت وأصبحت من الماضي.

ما يمكن للمستهلك توقعه من تغيرات في التسوق خلال عشر سنوات من الآن:

١/ تمكين العملاء تأثير كبير لهم:

دائما رضا العملاء الهدف الأول للمحلات والتجار وفي المستقبل سوف يكون العميل أكثر تميكن من قبل لدرجة بإمكان العميل قيادة التغيير الذي سوف يحصل بالسوق كما يريدون، مثل مايستطيعون التحكم بخبرتهم التسويقية.

التكنولوجيا –الانترنت، بإمكان أن تفعل الهواتف النقالة والحاسب أي شي للعميل.

العميل يريد أن يستكشف, لكنه يحتاج إلى سهولة الوصول إلى المواد التي يريدها بأي وقت.

المفاضلة بين الخدمة والسعر قد تغيرت عن طريق التكنولوجيا ويتوقع العميل  بأن يحفظ الوقت والمال ويتمتع بالتسوق, وهذا يسهل عليهم وسوف يلبى احتياجهم اليومي – مثل منظفات الغسيل والورق والمصابيح الكهربائية والمواد الغذائية والشامبو، في أسهل طريقة ممكنة من خلال المتاجر والتجارة الإلكترونية المختلفة الاستلام والتسليم مدعوم بالذكاء الاصطناعي.

رغبات العملاء – التفكير الناشئ للازياء, منتجات طازجة, والمنتجات التي لم يمكن لها وجود- ولايزال هناك متعة على اكتشاف الأشياء في المتاجر وكذلك الكترونيا.

تجارة التجزئة التي توفر المنتجات حقا فريدة من نوعها، تجربة ممتعة وإعداد شركائهم لتقديم خدمة ممتازة سيكون لها ميزة.

في وول مارت نرى بالفعل قيمة العملاء مكان على التخصيص والراحة، من خلال نجاحنا مع المحلات الغذائية الاستلام والتسليم في العديد من الأسواق في جميع أنحاء العالم.

مع نمو الأشياء في الإنترنت، وسوف يتمتع العملاء بتجربة تسوق متصلة بشكل متزايد أو “ذكية” من خلال شبكة من الإتصالات التي تربط بين العالمين المادي والرقمي إلى نظام بيئي من الأجهزة، بما في ذلك المركبات والمتاجر والبرمجيات.

إن إنترنت الأشياء والطائرات بدون طيار والروبوتات التسليم والطباعة ثلاثية الأبعاد والسيارات ذاتية القيادة سمحت لمتاجر التجزئة بمزيد من الذاتية وتحسين سلاسل التوريد أيضا,وسيتغير كلا الجانبين من المعادلة – الطلب والعرض – بشكل كبير.

وبالإضافة إلى ذلك، سوف يستمر العملاء في المطالبة بالشفافية حول التسعير وسلسلة التوريد,و سيكون لديهم وقت أقل للبحث عن المنتجات التي يشترونها – ولكنهم سوف يهتمون أكثر حول كيفية مصدرها, وسوف يختارون التسوق مع تجار التجزئة الذين يقدمون الشفافية حتى يتمكنوا من الشعور بالرضا بشأن المنتجات التي يشترونها, وهذا سوف يتطلب تجار التجزئة للعمل مع الشركات المصنعة لمصدر المنتجات بمسؤولية واستدامة,و تجار التجزئة الذين يقومون بذلك وتتبادل المعلومات سوف يكسبون المزيد من ثقة العملاء.

 

2/ رأيت ما لديك وأريد مثلك أيضا:

الآن العملاء في كل العالم يعرفون ويرون مايمتلك الناس في الدول الاخرى, وهم يريدون ذلك أيضا.

العملاء الصينيين يريدون الوصول إلى حقائب لويس فيتون من فرنسا والحليب من استراليا, ليس بالوقت الطويل كانت هناك زيارة إلى نيجريا وغانا, وسألت أحد مديري المتاجر المحلية ماهي أمنية الوحيدة قد تكون أجابني ” أريد وول مارت السوبر ماركت الذي لديكم في الولايات المتحدة هنا  واسمحلي أن أديره عملائي وعائلتي قد راؤء مالديكم ونريد مثل الذي لديكم أيضا, نريد المنتجات بالأسعار نفسها.”

مثل ما علمنا توم فريدمان، العالم قد كان ينمو بشكل سطحي وبطيء أم الآن ينمو ويتحرك بشكل سريع, ويحتاج العالم إلى نمو شامل بطريقة مستديمة.

 

3/ القيمة المشتركة:

مع كل التغييرات الحاصلة، فقط طريقة واحدة تجعل الشركات تستمر وتنجو في السوق لو عملت  قيمة مشتركة بين المساهمين والمجتمع ويعود النفع للكل.

الاستدامة الاجتماعية والبيئية سيتم هندستها في أنظمتنا، وهذا سوف يعطي القوة لمجتعنا الذي نعمل فيه, وهذا سوف يرجع بالفائدة للعملاء, هذه التغييرات تتطلب مستويات جديدة من التعاون مابين تجار التجزئة والمنظمات الغير حكومية, والحكومات والمؤسسات التعليمية.

في الأساس سنقوم بتصميم التجزئة وغيرها من الشركات بحيث جميع  أصحاب المصلحة ( أكبر عدد ممكن) الفوائد: العملاء والزملاء\ الموظفين والمساهمين والمجتمعات التي نخدمها وتلك الموجودة في سلسلة التوريد.

في وول مارت, وقد وجدنا بالفعل أن الاستثمار في التدريب والتعليم والأجور لشركائنا أدى إلى زيادة في رضا العملاء.

عملائنا يريدون حياة كبيرة لشركائنا ويريدون أن تنعكس على مواقفهم والخدمة التي يقدمونها.

عندما يتعلق الأمر بالاستدامة البيئية, يواجه تجار التجزئة وصناع السياسات تحديات جديدة مع زيادة نفاية التغليف و انبعاثه من نمو التجارة الالكترونية.

ارسال شحنات في وقت واحد ليس فقط تبذير و غير مستدامة بيئيا, بل إنها غير فعالة من ناحية التكلفة.

الطلب على الراحة سوف يدفع تجار التجزئة الى ايجاد طرق جديدة لشحن المنتجات في دفعات مقابل دفعة واحدة هي الأفضل للتجارة والبيئة.

في حين أن كل هذه التغييرات تشكل تحديات كبيرة لتجار التجزئة فإنها تمثل أيضا فرصا غير مسبوقة للابتكار نيابة عن العملاء وخلق فرص عمل جديدة لشركات التجزئة الشريكة.

لا أستطيع أن  أفكر في وقت أكثر إثارة ليكون في تجارة التجزئة ،أن أكون في طليعة التغيير وجزء من صناعة لديها القدرة على توفير حياة أفضل للملايين في جميع أنحاء العالم.

 

 

الترجمة : محمد الصقر

Twitter : @Mo_sager

 

المراجعة: فاطمة الهوساوي

 

المصدر:

.Weforum 


شاركنا رأيك طباعة