التوقف عن أداء التمارين لـ 10 أيام يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم في الدماغ

تاريخ النشر : 08/04/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :804

التوقف عن أداء التمارين لـ 10 أيام يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم في الدماغ

يمكن أن يفقد القلب والأوعية الدموية قدرتهما على التحمل بعد التوقف عن أداء التمارين لبضعة أسابيع، ولكن ما أثر ذلك على دماغك؟ في دراسة صغيرة نُشرت في أغسطس/آب لعام 2016 في شبكة فرونتيرز “Frontiers” لعلم أعصاب الشيخوخة، فحصت تدفق الدم الدماغي لكبار سن لائقين بدنيًا تصل أعمارهم ما بين 50 و80 عامًا قبل وبعد فترة 10 أيام توقفوا فيها عن ممارسة التمارين. جميع المشاركين، نصفهم رجال، هم خبراء رياضيين قد مارسوا تمارين التحمل لمدة 15 عام على الأقل. اشتمل روتين حياتهم على أربع ساعات على الأقل من التدريب المكثف على التحمل أسبوعيًا.

 

باستخدام تقنية تصوير الدماغ الرنين المغناطيسي، وجد الباحثون أنه بعد توقف الرياضيين عن ممارسة الرياضة، انخفض تدفق الدم من 20% إلى 30% في ثمان مناطق من الدماغ، بما في ذلك الحصين الأيسر والأيمن، والحصين هو: الجزء المسؤول عن التعلم والذاكرة، وهي من أوائل مناطق الدماغ التي تتقلص في الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر.

 

ولكن الباحثون كانوا سريعين في الإشارة على عدم وجود انخفاض في القدرات المعرفية على مدى تلك الفترة ذات العشرة أيام، كان هناك فقط انخفاض في معدل تدفق الدم للدماغ. كما أن التجربة لم تدرس دور كثافة التمارين ولم تحدد فرصة حدوث هذا الانخفاض في تدفق الدم في الدماغ قبل العشرة أيام. وقد توصلت دراسات سابقة إلى أن ممارسة الرياضة يمكن أن يزيد من نمو أوعية دموية جديدة في الدماغ وخلايا الدماغ، وتؤيد هذه الدراسة رسالةَ أن التمارين الرياضية تسهم في صحة الدماغ، شرطَ الاستمرار في ممارستها.

 

 

ترجمة: عمر العماري

Twitter: @omar_br1

مراجعة: روان الحربي

Twitter: @Roon_i

 

 

المصدر:

 Harvard Health Publication

 


شاركنا رأيك طباعة