ما هو البرص؟

تاريخ النشر : 01/04/2017 التعليقات :1 الاعجابات :0 المشاهدات :1026

ما هو البرص؟

البرص (أو المهق) هو مرض يؤثر على إنتاج الميلانين، وهي الصبغة المسؤولة عن لون الجلد، والشعر، والعين.

قد يكون الأشخاص المصابون بالبرص يعانون من نقص في مادة الميلانين أو إنعدامها تمامًا.

 

ينقسم البرص إلى نوعين رئيسين وهما:

– البرص البصري الجلدي

– البرص البصري

يعد البرص البصري الجلدي النوع الأكثر شيوعا، وهو عبارة عن نقص الميلانين في كل من الجلد، والشعر، والعين. أما بالنسبة للبرص البصري، فيقتصر على نقص صبغة العين، ويعد هذا النوع نادرا.

 

 

ما هي أعراض البرص؟

تعتمد حدة الأعراض على كمية الميلانين في الجسم، وهي كالآتي:

يتصف المصابون بالبرص بشعر يتراوح لونه بين الأبيض و الأشقر/البني الفاتح. بالإضافة إلى بشرة ذات لون أبيض شاحب، التي غالبا ما تتعرض لحروق في حال التعرض للشمس، و يتصفون بعين ذات لون أزرق فاتح أو رمادي.

 

يمثل الميلانين جزءا من عملية نمو شبكية العين و الأعصاب التي تصل بين الشبكية والدماغ. لذا فإن معظم مصابي البرص يعانون من مشاكل في النظر، وهي :

– ضعف النظر: قصر النظر (Myopia) أو طول النظر (hyperopia).

– رهاب الضوء (photophobia): وهو إنزعاج العين عند التعرض لضوء ساطع.

– رأرأة العين (Nystagmus): وهو حالة تكون في عدم القدرة على التحكم في حركة العين، مما يسبب قصر في الرؤية.

– الحول (Strabismus) : أن تكون كل عين في اتجاه مختلف.

 

يمكن للمصابين بالبرص من الأطفال الرضع الذين يعانون من مشاكل العين المذكورة أعلاه أن يتحسنوا خلال الأشهر الست الأولى بعد الولادة، ولكن لا يمكن لهم أن يصلوا إلى المستوى الطبيعي.

 

 

ما هي أسباب الإصابة بالبرص؟

ينتج البرص بسبب طفرات جينية، ويتم تقسيم المرض إلى أنواع ثانوية بناء على الجين المصاب. ينتج البرص البصري الجلدي عن الوراثة من الجينات المتنحية، أي أنه يتم تمريره من كلا الوالدين. فقد يكون أحد الوالدين حاملا للمرض، ولكن كمية الميلانين لديه طبيعية. فلا يظهر المرض على الطفل إلا عندما يكون كلا الوالدين حاملين للمرض أو مصابين به.

بينما ينتج البرص البصري المرتبط بكروموسوم X ، حيث أنه ناتج عن طفرة جينية في هذا الكروموسوم.

إن الأمراض المرتبطة بكروموسوم X نادرا ما تصيب النساء، لأن النساء يمتلكون زوجا من كروموسوم X، فإن المرض قد لا يظهر إذا كان أحدهما سليما، وبذلك تكون الأنثى حاملا للمرض.

أما إذا أصيب الذكر بأمراض مرتبطة بكروموسوم X فإن المرض سيكون ظاهرا حتمًا، لأن الذكر لن يحصل على أي نسخة سليمة من الجين.

 

 

 

 

كيف يتم تشخيص البرص؟

 

غالبا ما يكون البرص واضحا جدا من السمات الخارجية للإنسان منذ ولادته، وبما أن البرص يسبب العديد من مشاكل العين، يجب أن يتم فحص عين الطفل حال ولادته.

 

 

ما هي فرصة العلاج؟

 

لا يمكن علاج البرص نفسه، ولكن يمكن علاج المشاكل المصاحبة له.

 

 

 

 

 

 

ترجمة: غادة القرشي

مراجعة: سعد العنزي

 

 

المصدر:

NHS

 

 


شاركنا رأيك طباعة

تعليقات الزوار تعليق واحد

محمود الكتاري منذ سنة واحدة

انتظرت وانا بصدد قراءة هذاالمقال حتي اصل الى طريقةعلاجه. فلما رأيت انه لا يوجد علاجا لهذا المرض برغم من تقدم علم الطب في عصرنا هذا. زاد حقيقتا إيماني بالله وكيف جعل علاجه معجزتا اختص بها رسوله عيسي عليهالسلام لا غير. لا إله إلا الله.