حقائق عن قرد الربــاح

تاريخ النشر : 26/03/2017 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :1190

حقائق عن قرد الربــاح

يعتبر قرد الرباح أو “البابون” أحد أنواع القردة التي يسهل التعرف عليها حيث تتميز بِخصلٍ من الشعر على جانبيّ الوجه وقيعان عديمة الشعر والتي تكون حمراء اللون غالباً. ويعتبر البابون أحد قرود العالم القديم ويختلف ذيل البابون عن باقي القرود حيث أنه لايستخدمه مثل اليد كباقي القرود.

 

الحجـــم 

ذكرت “ناشونال جيوجرافيك” أن البابون يعتبر أكبر أنواع القرود ، حيث يبلغ طوله من 20 الى 35 بوصة, أي (60 الى 86 سم) وتضيف ذيولها حوالي 16 الى 23 بوصة (41 الى 58سم) إلى طولها, في حين يبلغ وزنها مثل وزن طفل الانسان أي مابين 22 الى 37 كجم.

 

الموطـــن 

يتواجد البابون في مناطق محددةٍ من العالم كأفريقيا والجزيرة العربية, حيث تعيش أربعة أنواع من البابون في سافانا وهي التشاكما والزيتوني والأصفر وغينيا. وتعيش أنواعٌ أخرى في مواطن شبه قاحلة ويمكن إيجاد بعض الأنواع في الغابات الاستوائية. ويعيش نوع “الهامدرايس” في التلال المحاذية للبحر الأحمر ، وعلى غرار الأنواع الأخرى من القرود، فإن البابون يقضي معظم وقته على الأرض ولكنه يتسلق الأشجار للأكل أو النوم أو المراقبة.

 

السلـــوك 

تعتبر قرود الرباح أو البابونات مخلوقات اجتماعية, ويطلق على مجموعات البابون القطعان حيثُ يتكون القطيع من العشرات الى المئات من البابونات. ويضم أكبر قطيع للبابون حوالي 300 بابون حسب ماذكره الاتحاد الإفريقي للحياة البرية ، وتنام مجموعات البابون مع بعضها البعض كما تعتني وتحمي بعضها الآخر ، ويلعب صغار البابون مع بعضهم البعض عدة ألعاب مثل المصارعة والمطاردة والتأرجح بين الأغصان .

و عادةً ما يقود القطيع ذكر البابون حيث تحدد مكانة الذكور حسب العمر والحجم أما الإناث فحسب ترتيب الولادة.

 

غذائها 

تتغذى البابونات على اللحوم وعلى النباتات حيث تأكل عادة الأعشاب والفواكة والبذور والجذور ولحاء الشجر والقوارض والطيور وصغار الظبي والخراف وغيرها من الثديات ،كما أنها تأكل الأنواع الاخرى من القرود كما أنها قد تكون آفة بتدميرها  وأكلها للمحاصيل الزراعية التي تقع بالقرب من موطنها.

 

السلالـة 

عندما تصبح أنثى البابون جاهزة للتزواج يصبح قاعها منفوخ وأحمر كإشارة لذكر البابون وقد تم تسجيل معدل نمو القاع لحوالي 6.5 بوصة (16.5 سم). بعد التزاوج تستغرق فترة حمل أنثى البابون حوالي الستة أشهر وعادة ما تلد الأُنثى بابوناً واحدًا في الحمل الواحد ولكن هناك تسجيل لحالات ولادة لتوائم. ويطلق على صغير البابون رضيع ويتراوح وزنه حوالي واحد كيلوجرام ويتشبث الرضيع بأمه متعلقاً بفرو صدرها أثناء تنقلها طوال اليوم، ويتغذى الرضيع على لبن أمه إلى أن يُفطم عندبلوغه ثلاث أو أربعة أشهر وحيث أنها مثل فترة فطام رضيع الانسان حيث تأخذ فترة طويلة تملؤها نوبات الغضب بسبب الفِطام .

قبل أن يبلغ البابون عمر السنتين فإنه يبدأ بالنضوج والنمو كل ثلاثة أشهر إلى أن يصبح بالغاً في عمر السادسة الى الثامنة. ويغادر ذكر البابون القطيع عادة عند البلوغ بينما لا تغادر الإناث ، ويتمكن الذكور من الانضمام لمجموعات أخرى ومغادرتها مرة أخرى في أي وقت خلال فترة حياتهم ، ويعيش البابون حوالي 30 سنة في البرية وتستطيع أُنثى البابون الإنجاب حتى في عمر متقدم على عكس انثى الإنسان.

 

التصنيـف

تصنيف البابون حسب معلومات نظام للتصنيف المتكامل :

– المملكة: الحيوان

– الشعبة: حبليات

– الشعيبة: فقاريات

– الطائفة: ثديات

– الرتبة: رئيسيات

– الرتيبة: بسيطاتالأنف

– الفصيلة: سعادين العالم القديم

– الأسرة: غينوناوات

– القبيلة: ربحاوية

– الجنس: رباح

 

الأنواع

1- البابون الزيتوني

2- البابون الأصفر

3- بابون الهامدريس

4- بابون الكيندا

5- بابون غينيا

6- بابون تشاكما

وأيضاً بابون الجيلادا يعتبر من افراد قبيلة الربحانيات ولكن من جنس أخر والاسم العلمي لها هو ثيروبتيكاسجيلادا.

 

حماية البابون 

يعتبر الإنسان والفهود الصيادة من المخاطر الأساسية التي تهدد حياة البابون ، ووفقاً للوحة الحمراءللإتحاد العالمي لحماية الطبيعة والمصادر الطبيعية، فإن جميع أنواع البابون غير معرضة للانقراض وجميعها ضمن قائمة الحيوانات الأقل عرضة للانقراضعدا نوع واحد وهو رباح غينيا, حيث صُنّف ضمن الحيوانات المحتمل تعرضها للانقراض نظرًا لفقدانها حوالي 20 الى 25 بالمئة من مواطنها في الثلاثنين عاما الأخيرة وسبب هذه الخسائر هو أنشطة الصيد والزراعة التي يقوم بها الانسان.

 

حقائق أخــرى 

– ويستطيع البابون الكلام الى حد ما ويمتلك حوالي عشر تعابير مختلفة يستخدمها للتواصل.

– ويتشابه البابون مع الإنسان جينياً بنسبة 94% وفقاً لأبحاث أمبوسلي حول البابون.

– ويستطيع بابون “غينيا” التثاؤب بثلاث طرق مختلفة حيث يستخدمها للتواصل.

 

 

ترجمة: شيماء سعيد الراشدي

Twiter: @OoRayhana

مراجعة: د.عبدالمجيدكريدس

Twitter: @Dr_Kraidis

 

المصدر:

LivesCience

 

 


شاركنا رأيك طباعة