استهلاك كميات كبيرة من مشروبات الطاقة قد يسبب التهاب الكبد

استهلاك-كميات-كبيرة-من-مشروبات-الطاقة-قد-يسبب-التهاب-الكبد

يعمل معظم الأشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية بمعدل أربعين ساعة أسبوعيًا. حينها تأتي مشروبات الطاقة كوسيلةٍ شعبية لقضاء الأيام ذي العشر ساعات من العمل بحيوية.

 

هذه ليست “أجنحة”!

كان المريض البالغ من العمر خمسين عامًا يعاني من آلام في البطن وقيء ونعاس دام لبضعة أسابيع، توقع حينها أنها أعراض أشبه بالإنفلونزا. لكن الأعراض تطورت قليلا حيث لاحظ اسمرارًا في لون البول وظهور علامات اليرقان (مرض اصفرار بياض العين)، وبعد زيارة الطبيب تم تشخيص حالته على الفور بالتهاب الكبد الحاد.

استبعد الأطباء المخدرات والكحول والسلوك الجنسي كأسبابٍ للالتهاب، كما كشفت التحاليل أن هذا النوع من التهاب الكبد غير فيروسي. وكشفت التحاليل أن مستويات فيتامين (ب) -ويستخدم كمزيج للطاقة في المشروبات- مرتفعة في كبده. حيث أكد المريض وهو عامل بناء،أنه يستهلك 4-5 مشروبات طاقة يوميا لمدة ثلاث أسابيع على التوالي، ليمضي عبر أيامه ذات العمل الكثيف.

تمت معالجته واتيح له مغادرة المستشفى بعد إمضائه ثلاثةأيام. كانت توصية الأطباء بسيطة: توقف عن مشروبات الطاقة، وقد نشر أطبائه تقريرًا مفصلًا عن حالته في المجلة الطبية البريطانية.

 

الاعتدال دائما

مشروبات الطاقة تحتوي على مجموعة من فيتامينات (ب)، ولكن ما أشارت إليه نتائج الفحوصات أن المريض قد عانى من جرعة زائدة من فيتامين (ب3) المعروف أيضا باسم النياسين.

يستخدم النياسين صيدلانيًا وفي المكملات الغذائية لعلاج ارتفاع الكوليسترول في الدم والتقليل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية عبر تحسين الدورة الدموية. عدم حصولك على ما يكفي من النياسين قد يسبب البلاغرا وهي حالة مرضية تتميز بالصداع وتشقق الجلد والخرف والاسهال.

مثل جميع فيتامينات(ب)، النياسين يساعد على تحويل الكربوهيدرات إلى جلوكوز – الذي يعمل كوقود للجسم -. ولهذا السبب يتم ملء مشروبات الطاقة به. ولكن كأي شيء آخر، فالكثير منه يسبب المشاكل.

من المتعارف عليه أن أخذ جرعة 500 ملغرام من النياسين يوميًا تعتبر جرعة سامة، كما يوصي الأطباء بفحص الكبد إذا استهلكت أكثر من 100 ملغرام في يوم واحد. المريض في هذه الحالة يستهلك ما يقارب من 160-200 ملغرام (ما يعادل 40-50 ملغراملكل علبة) كل يوم على مدى ثلاث أسابيع.

 

ليست الحالة الأولى

في عام 2011 صنفت حالة لامرأة تبلغ من العمر 22 عاما والتي استهلكت 10 علب يومياً من مشروبات الطاقة كأول حالة موثقة لالتهاب الكبد الحاد الناجم عن التبذير في استهلاك مشروبات الطاقة. الأطباء في هذي الحالة يشتبهون أيضا بالنياسين كجاني.

تكتظ رفوف المتاجر بالمكملات الغذائية ومشروبات الطاقة في الأيام الحالية. ويقدر أن عدد المكملات الغذائية المتاحة للمستهلكين تضخمت من 4000 في عام 1994 إلى نحو 55000 في عام 2012. وتشير التقديرات إلى أن 23000 حالة دخلت الطوارئ في كل عام في الولايات المتحدة بسبب إساءة استخدام المكملات الغذائية أوليا علاجات إنقاص الوزن ومنتجات الطاقة العشبية.

الاطباء ليسوا متأكدين تماما إذا ما كان النياسين يتحمل كل اللوم في مشاكل الكبد لعامل البناء، كغيره من المواد الموجودة في مشروبات الطاقة والتي قد تتفاعل بطرق غير متوقعة. مع ذلك يشير الأطباء أن الاحتمال الثاني قد يجلب المزيد من الانتباه لظاهرة طبية لم تكتشف بعد.

 

 

 

 

 

ترجمة: ابراهيم سلطان

Twitter: @ibra__0

مراجعة: ياسمين المنيع

Twitter: @Y_Almaneea

 

المصدر:

Discover Science For Curious

 

 

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *