التقدم في العمر الطبيعي والصحي

new-header

يمكنك توقّع تغيّرات تدريجية كلما هرم جسدك. كيف لهذه التغيرات بأن تحدث؟

تعتمد هذه التغيرات على العوامل الوراثية المكتسبة من عوائلنا، ولكن خيارات نمطنا الواثي له تأثير كبير جدًا في كيفية التقدم السليم لأجسادنا في العمر. ولحسن الحظ فإنه من الممكن التحكم بهذه الأنماط. قد تنطبق عليك بعض التغيرات الآتية، وقد لا تنطبق. قد يُبطئ نمط الحياة الصحي الكثير من التأثيرات الطبيعية لعملية العمر.

 

الجلد: يصبح الجلد مع العمر أقل مرونة وأكثر تجعيدًا بسبب النقص التدريجي الذي يحدث لإفرازات الغدد المسؤولة عن ترطيب الجلد. وكذلك يصبح نموّ الأظافر أبطأ، بإمكانك تبطيئ هذه التغيرات باستخدام مرطب واقي من الشمس وملابس حامية من أشعة الشمس مثل: قبعة الرأس.

 

الشعر: من الطبيعي أن يصبح الشعر خفيفًا على فروة الرأس، كذلك و منطقة العانة والإبطين، وكما يقل عدد الخلايا الصبغية للشعر، و يزداد نموّ الشعر الرمادي.

 

الطول: مع عمر الثمانين، يخسر الإنسان غالبًا ٥ سم من الطول. ترتبط هذه التغيرات على الأغلب بالتغيّرات الطبيعية التي تحصل على المفاصل، عظام وغضاريف العمود الفقري.

 

السمع: مع الوقت، تجعل التغيرات بالأذن الأصوات عالية الحدة صعبة في السماع، والتغيرات في النغمة والحديث أقل وضوحًا. تميل هذه التغيرات إلى الحدوث سريعًا بعد سن الـ ٥٥.

 

الرؤية: يحتاج معظم الأشخاص في الأربعين من عمرهم إلى نظارات للقراءة؛ كما تصبح عدسات العين أقل مرونة (بصر الشيخوخة). أيضًا من الطبيعي بأن تقل حدة الإبصار والرؤية الليلية. كما يمكن لتغيرات الرؤية أن تأثر على قيادة السيارة بأمان.

 

النوم: تحصل تغيرات في النوم والساعة البيولوجية كلما هرمت. بحيث قد تنام في الليل أقل مما مضى، و قد لا تنام بعمق مثلما كنت تفعل وأنت في سن أصغر. من المحتمل أيضًا أن تستيقظ باكرًا أو أثناء الليل.

للسيطرة على هذه التغيرات ينصح بعمل بعض التمارين بانتظام، والتعرض لأشعة الشمس أثناء اليوم (في الأوقات المناسبة)، والانتظام في مواعيد النوم.

 

المخ والنظام العصبي: بدايةً من العقد الثالث من العمر، يقل وزن المخ، حجم الشبكة العصبية وجريان الدم لها. لكن يتأقلم المخ مع هذه التغيرات؛ نموّ أنماط جديدة من نهايات الأعصاب. تغيّرات الذاكرة جزء طبيعي من عملية الهرم فهو شائع أن تملك أقل قوة تذكّر للذكريات الأخيرة، وأقل في تذكّر الأسماء والتفاصيل. تستطيع مساعدة مخك أن يبقى حادًا؛ الإنغماس في الفعاليات الإجتماعية المنتظمة، تحدي نفسك لتعلّم وعمل أمور جديدة. وكن نشطًا جسديًا لزيادة الدم والأوكسجن المنقول للمخ.

 

القلب والدورة الدموية: من الطبيعي أن يصبح القلب مع العمر أقل كفاءة، وبذلك فعلى قلبك أن يعمل بشدة أكثر قليلًا خلال النشاط كما كان في السابق. هذا يجعل عضلة القلب أكبر قليلًا. ستلاحظ انحدار تدريجي في طاقتك من عقد لآخر.

 

الوظيفة الجنسية: عند سن الخمسين سنة يبدأ كل من الرجال والنساء في إفراز هرمونات أقل من السابق. الرجال ينتجون حيوانات منوية أقل، ويبطأ لديهم وقت الأستجابة الجنسية. أما النساء فتتوقف لديهن مرحلة الإباضة ويتعرضن لعدد من التغيرات المصاحبة لإنقطاع الطمث، ترتبط هذه التغيرات بالنقص في انتاج هرمون الاستروجين لديهن.

 

السلس البولي: السلس البولي ليس جزء من التغيرات الطبيعية التي تحصل في الجسم. ممكن أن يصاب به الشخص نتيجة تأثيرات جانبية لدواء معين. لذا تحدث مع طبيبك إذا ظهرت عليك أعراض السلس البولي.

 

الكلى: مع العمر المتقدم، يقل حجم الكلى ووظائفها. لا يمكنها تنقية الدم من الفضلات ومن بعض الأدوية، ولا يمكنها مساعدة الجسم في التحكم بالجفاف كما كانت في السابق. تزيد هذه التغيرات من أهمية الابتعاد عن تناول الكحول والسموم والأدوية لغير ضرورة وشرب كميات كافية من الماء.

 

الرئتين: تصبح كفاءة الرئتين أقل مع الوقت لدى الأشخاص غير النشطاء، وبالتالي تقل نسبة الأوكسجين في الدم. تلعب الأنشطة البدنية المنتظمة دورًا رئيسيًا في بقاء الرئتين قوية وفعالة.

 

العظام: تفقد العظام، في الرجال والنساء، تدريجيًا محتواها المعدني. وتصبح أقل كثافة وقوة مع تقدم العمر، وللحد من هذا الفقدان الطبيعي للعظام وتقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام، ينصح بالإنتظام على التمارين التي تضع جهد على العظام والعضلات كالمشي، تناول كمية كافية من الكالسيوم وفيتامين د، واجتناب أنماط العادات التي تضعف العظام كـ(التدخين).

 

التمثيل الغذائي (عملية الأيض): مع الوقت يحتاج الجسم لطاقة أقل، وبالتالي تقل سرعة الهضم. تنتهي التغيرات في الهرمونات مع العمر إلى كثرة الدهون في الجسم وقلة الكتلة العضلية.

أفضل الطرق للتحكم بهذه التغيرات هو تناول سعرات حرارية أقل مع المحافظة أو زيادة نشاط الجسم. تمارين التقوية طريقة جيدة  لبناء الكتلة العضلية. عندما تقل الكتلة العضلية، فأن عملية الأيض تبطئ سرعتها. يسمح بناءك أو محافظتك على الكتلة العضلية لعملية الأيض أن تبقى كما هي أو تزداد.

 

 

*ملاحظة: هذه المعلومات والنصائح لاتغني عن زيارة الطبيب واستشارته.

 

 

 

ترجمة: إياد عياش

مراجعة: أنوار السويلم

Twitter: @N2wara

 

المصدر:

WebMD

 

 

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *