البلوتونيوم..العنصر الغامض

تاريخ النشر : 01/03/2014 التعليقات :1 الاعجابات :6 المشاهدات :5472

بلوتونيوم

لم يكن يدر بخلد الباحثين في جامعة كاليفورنيا- قسم بيركلي أن اكتشافهم في ذلك الصباح من عام ١٩٤٠م سيحمل للعالم الخير و الفناء في وقت واحد،في ذلك اليوم اكتشف العلماء أن بين أيديهم عنصر معدني جديد لم تقع عليه أعين البشر من قبل.العنصر الجديد كان شديد الإشعاعية،شديد الكثافة،و تحمل ذرته ٩٤ بروتوناً مما جعله أكثر العناصر كثافة في ذلك الوقت،و لشدة إعجابهم به قام العلماء بتسميته بلوتونيوم و أعطوه الرمز Pu بدلا من Pl لأنه كان أكثر تميزا.

يوجد البلوتونيوم في القشرة الأرضية بنسب ضئيلة جدا تكاد تكون معدومة،مما جعل الطريق الوحيدة للحصول عليه هو قذف ذرات اليورانيوم U بنيترونات لجعلها تكتسب عددًا ذريًا إضافيًا و تتحول إلى بلوتونيوم.

يتميز البلوتونيوم بخصائص جعلته العنصر الأكثر أهمية في إنتاج الطاقة إذ أن ذرته سريعة الانقسام و الانشطار و يمكن عبر استخدامه في المفاعلات النووية أن يولد كميات هائلة جدا من الطاقة من كمية لا تتجاوز قبضة اليد،لكن في مقابل ذلك تكفي تلك الكمية إذا استخدمت دفعة وحدة في إطلاق طاقة تكفي لمسح مدينة صغيرة من الوجود!!

image

رغم مرور أكثر من ٧٠ سنة من اكتشاف البلوتونيوم إلا انه لا زال قيد الدراسة من الناحية الكيميائية و البيولوجية أيضا، إذ يعتبر البلوتونيوم أحد أكثر العناصر سمية على الإنسان و يدعي العديد أن السبب الأكبر في هذا أن الجسم لم يتعرض لهذا العنصر في الطبيعة فبالتالي لا يملك طرقًا للتعامل معه. بالإضافة إلى ذلك،الإشعاعات الصادرة من ذرات البلوتونيوم كافية لتحطيم جزيئات DNA و تقتل الخلايا أو تحولها إلى خلايا سرطانية.

ختاما..من الظريف أنه رغم عدم إمكانية شراء البلوتونيوم من قبل الأشخاص إلا أن سعر الجرام الواحد يبلغ ١٢٠٠٠ ريال سعودي حسب بعض التقديرات.

المراجع : 

NRC


شاركنا رأيك طباعة

تعليقات الزوار تعليق واحد

[…] المصدر :   N-scientific […]