كيف يخفي المتلاعبون المحترفون جانبهم السيئ؟

كيف يخفي المتلاعبون المحترفون جانبهم السيئ؟

4 أغسطس , 2022

ترجم بواسطة:

نورة البقمي

دقق بواسطة:

أماني نوار

بحث جديد يظهر سهولة إخفاء المتلاعبين لنواياهم الحقيقة.

قدرتك على إقناع الغير بأنك الشخص الذي يريدونه في حياتهم هي مهارة ذي نفع لك، خصوصًا إن كانت حياتك قائمة على هذه القدرة. قد تساعدك هذه العقلية اللئيمة بالتقدم والنجاح في العمل، لأن الشركات تبحث عن موظفين قادرين على التصرف بشكل جيد مع بعضهم البعض. ولكن بالطبع يريد الناس التعامل مع أشخاص طيبون حتى خارج العمل؛ بطبيعة الحال لا أحد يريد الانخراط بشخص أناني أو فظ.

ماذا لو أن الشخص لا يعمل جيدًا مع الفريق ولكن يهمه إظهار العكس للناس؟ طبقًا لجامعة نيفادا رينو، وضحت شيلبي كورتيس وزملائها أن هناك العديد من الأشخاص في مقر العمل على استعداد على التقدم في العمل للانسجام مع زملائهم أو على حساب رفاهيتهم، فهؤلاء المتلاعبون يخفوا جانبهم الأناني عن الجميع. وقد يظهر المتلاعبون تصرفات جيدة لإبهار من في بيئة العمل ولكن تصرفاتهم زائفة للوصول إلى أهداف معينة تسمى بدوافع المؤكل وهي الدوافع التي تصب في مصلحتهم الشخصية، بينما في الحقيقة ما يفعلونه هو التنكر وإظهار أنهم مهتمون بمصلحة المؤسسة ومن فيها.

قد يُنظّم هؤلاء الأفراد حملة لجمع التبرعات لتحسين لصورتهم في المجتمع وليس من باب فعل الخير. وتستمر المحاولات في المراوغة إلى درجة أنهم يحاولون الظهور للناس بأنهم كرماء ومعطاءون ليس فقط من أجل تحسين صورتهم في المجتمع فحسب، ولكن لكسب ثقة الناس لاستغلالهم في المستقبل. طبقًا لبحث أجراه فريق بحث جامعة نيفادا رينو، مثل هذه السلوكيات تساعد في إدارة الانطباع المتوقع أو التستر تحت غطاء السلوك الجماعي لضمان مصلحتهم في مقر العمل.

المكيافيلية وإدارة الانطباع

أشارت كورتيس وزملائها إلى أن سمعة الفرد قد تساعده في تحقيق مآرب نفعية له. طبقًا لنظرية التحليل الاجتماعي للشخصية التي اقترحها جون هوجان في عام 1982 بأن الاهتمام بالسمعة لدى الأفراد يرتبط بشخصية الفرد في مكان العمل، فإن الأشخاص الذين لديهم نزعة مكيافيلية عالية سيفعلون ما بوسعهم للحصول على ما يريدونه بأي ثمن. وما فعله فريق بحث جامعة نيفادا رينو هو التركيز على إدارة الانطباع كاستراتيجية مدروسة؛ إذا كان مقر العمل يهتم بالسلوك الجماعي فهذا هو الانطباع الذي سيزيفه المتلاعب.  

المكيافيلية هي واحدة من المطلق عليها سمات الثالوث المظلم الذي يتكون أيضًا من الاعتلال النفسي والنرجسية. قد تكون سمات الثالوث المظلم مرتبطة نظريًا بالقدرة على التلاعب بالانطباع ولكن بعد إجراء بحث من قبل كورتيس وآخرين أظهروا فيه أن المكيافيلية مرتبطة باستراتيجيات إظهار الذات الانتهازية. يترك النرجسيون انطباع أول جيد في مقابلة عمل بدون أي تزييف، وحتى المعتلون نفسيًا قادرون على ترك هذا الانطباع؛ بسبب قدرتهم على تقليد الأشخاص الذين يقابلونَهم.

تستطيع اكتشاف متلاعبٌ محترف عن طريق وجود بعض العلامات التي قد تواجهها في طريقك لاكتشافه. أشارت كورتيس وزملائها بأن المتلاعبين يستخدمون طرق ملتوية وغير منطقية تكون عن طريق الخداع والتحكم في المشاعر وأيضًا وضع أفكار معينة في عقل الشخص المستهدف من المتلاعب. قد تقتنع أحيانًا بأنهم أشخاص طيبون ويريدون مساعدتك ولكن في الحقيقة ما يفعلونه هو استغلالك للوصول إلى غاياتهم.

اختبار زيف المتلاعبين المحترفين

دوافع المؤكل توصل الأشخاص الذين لديهم نزعة مكيافيلية عالية لتحقيق ما يريدونه والوصول إلى ما هم عليه في بيئات العمل التي بطبيعتها شديدة التنافسية وتكافئ هؤلاء الذين يستخدمون طرق لئيمة وعدوانية. ولكن تكون نهاية كل هذه الحيل مأساوية عندما تٌقدّر بيئة العمل الدوافع الجماعية. وفي هذه الحالة يكون المتلاعب مخير بين خيارين: إما أن يتأقلم مع البيئة أو ينهي خدمته. ذكرت كورتيس وآخرون بأن هذا يحدث عندما يكون المتلاعب واعِ بدوافع المؤكل، وبعدها يستوعب ويفهم متطلبات بيئة العمل، وأخيرًا أن يُزيّف حس الانتماء للجماعة.

تزود إجراءات التقديم على الوظيفة فرصة ممتازة لفهم الاستراتيجيات المخادعة للمتلاعبين. ففي الدراسة الأولى من الدراستين التي أُجريتا، قام فريق جامعة نيفادا رينو البحثي بجمع ٢١٢ طالب وطالبة معدل أعمارهم ٢٠ سنة بإجراء المقياس المعياري للثالوث المظلم عبر الانترنت. وُضع الطلاب تحت تجربتين مختلفتين: التجربة الأولى كانت لوظيفة مرموقة والأخرى غير مرموقة. وتلّقى المشاركون التعليمات عبر الكمبيوتر لضمان إجابتهم بأمانة.

وفي دراسة أخرى أٌجريت باستخدام طرق مماثلة لكشف التلاعب، وُصفت الوظيفة هذه المرة بأنها “فرصة رائعة” وأنها بيئة عمل تعاونية وليست تنافسية. ولقياس إلى أي حد استخدم المشاركون إدارة الانطباع في الجواب على استبيان أسئلة مقابلة العمل، قام الباحثون بمقارنة نتائج المشاركون بأجوبتهم على استبيان آخر لم تُذكر فيه تفاصيل عن الوظيفة. بعد ذلك تُؤخذ نتيجة المقابلة المحاكاة كعلامة على قيام المشاركون بإدارة الانطباع؛ نتيجة القياس تنقسم إلى دوافع المؤكل ودوافع الجماعة وأيضًا معرفة صدق أو إدّعاء المشارك، وأخيرًا يُقاس الثالوث المظلم كاختبار منفصل. حينها يستدل المؤلف على ما إذا كان الشخص اجتماعي ومهتم فعلاً بمن في مقر العمل.

وكانت النتيجة كما المتوقع؛ أخفوا الأشخاص الذين لديهم نزعة مكيافيلية جانبهم السيئ في أجوبتهم على المقابلة المحاكية التي كانت للوظيفة التي توفر بيئة تعاونية.

استنتج المؤلف أن الأشخاص الذين لديهم نزعة مكيافيلية عالية يتلاعبون بالطريقة التي يريدون الناس أن يرونهم بها عندما يكون لديهم الدافع لفعل هذا التصرف. ولكن ما يفاجئ بهذا الاستنتاج أن كل شئ كان مخطط ومنظم، بالإضافة إلى أن المشاركون أكملوا الاستفتاء بأنفسهم وهذا لا يحدث عند وجود مقابلة عمل فعلية يحدث فيها تقييم شخصي للمرشح من قبل المسؤول؛ لذا تستهين هذه النتائج بقدرة هؤلاء المتلاعبون على التلاعب لتحقيق دوافع المؤكل لديهم.

كيف تكتشف وتقف في طريق المتلاعب المحترف؟

زودتك نتائج هذه الدراسة بأساليب لتقف بالمرصاد للأشخاص الذين يستخدمون الخداع والطرق الملتوية لإخفاء جانبهم السيئ. وأيضًا، أشارت دراسة كورتيس وآخرين إلى بعض السمات التي يجب الحذر منها خصوصًا عند هؤلاء الذين يتلاعبون بمشاعر الغير للوصول إلى غايتهم.

ستكون مهمة التعرف على شخص لديه نزعة مكيافيلية عالية صعبة ومعقدة، نظرًا لقدرتهم على التغير والتأقلم السريع. وما يُزيد الطين بلّة أنهم مدركين بنزعاتهم الشريرة، على عكس الأشخاص ذوي الاعتلال النفسي. وهذا يكمن في قدرتهم على إخفاء تلك الجوانب بهم على حسب ما ستعرضه البيئة من مكافآت وفوائد لهم.

لن تستطيع ببساطة إعطاء شخص ما استبيانًا لتكتشف نزعاتهم المكيافيلية ولكن تستطيع ترك مشاعرك تقودك. هل تشعر أنك انجرفت بعيدًا لتجد نفسك تتفق مع شيء ما يتعارض مع مصلحتك الشخصية؟ هل من المتوقع أن شخص عطوف ومحب للخير يظهر باستمرار اهتمامه تجاه رفاه الآخرين؟ ستعزز الأجوبة المظهر الذي يريدون الظهور به بالطبع، لكن أبحث عما سيستفيدونه من محاولاتهم لرسم صورة معينة للآخرين عن طريق سلوكهم الإيثاري. 

خلاصة القول، مرورك بتجربة خداع من قبل متلاعب محترف ليست تجربة ممتعة، ومع هذا لاحظ مؤلفو جامعة نيفادا رينو أن الانتباه لعلامات معينة من تفاعلهم في بيئةٍ مبنية على المكافآت سيظهر سلوكهم الانتهازي ويساعدك في معرفة من يحاول أن يظهر بشكل المنسجم لا المسابق.

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة: نورة البقمي

تويتر: @trannnnounb

مراجعة وتدقيق: أماني نوار

تويتر: amani_naouar


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية