الاتحاد الأوروبي يخفض حدود الرصاص والكادميوم للمنتجات الغذائية

الاتحاد الأوروبي يخفض حدود الرصاص والكادميوم للمنتجات الغذائية

2 نوفمبر , 2021

ترجم بواسطة:

رزان نصار

 قامت المفوضية الأوروبية بوضع مستويات قصوى جديدة للرصاص والكادميوم في مجموعة من المنتجات الغذائية لحماية الصحة العامة. وسيتم تطبيق هذه الإجراءات اعتبارًا من 30 أغسطس 2021، لحدود الرصاص وبعد يوم واحد بالنسبة للكادميوم. وتشمل الفواكه، والخضروات، واللحوم، والمكملات الغذائية. والهدف من ذلك كما قالت اللجنة هو تقليل وجود ملوثات المعادن الثقيلة في الطعام.

المفوضة الأوروبية للصحة وسلامة الغذاء، ستيلا كيرياكيدس، قالت: “إن القرار يضع المستهلكين أولاً من خلال اشتراط طعام أكثر أمانًا وصحة”. وأضافت: “إنها أيضًا خطوة أخرى إلى الأمام في تعزيز معايير الاتحاد الأوروبي لسلامة الأغذية وتقديم غذاء أكثر أمانًا وصحة واستدامة للمواطنين”.

الحدود القصوى للكادميوم

الأغذية التي تساهم في معظم التعرض للكادميوم الغذائي هي الحبوب ومنتجاتها والخضروات والمكسرات والبقول والجذور النشوية أو البطاطس واللحوم ومنتجاتها.

ففي يناير 2009، توصّلت هيئة سلامة الأغذية الأوروبية (EFSA) إلى سمّية الكادميوم في الغذاء على الكلى، كما أنه قد يسبب الفشل الكلوي. و حددت الوكالة كمية أسبوعية مقبولة من الكادميوم تبلغ 2.5 ميكروغرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم. واستثنت من ذلك فئات الغذاء الأخرى، مثل النباتيين، والأطفال، والمدخنين، والأشخاص الذين يعيشون في مناطق شديدة التلوث فقد تتجاوز النسبة الأسبوعية الضعف نتيجة التلوث المحيط بهم.

كما وضع الاتحاد الأوروبي مستويات قصوى جديدة لأغذية الأطفال وكذلك الشوكولاتة ومنتجات الكاكاو. و أدى الإجراء المتعلق بالشوكولاتة والكاكاو إلى إثارة مخاوف في اجتماعات منظمة التجارة العالمية من قبل بلدان بما في ذلك البيرو.

و تغطي قواعد الاتحاد الأوروبي المحدثة منتجات مثل الشمندر، والثوم، والتوت، والمكسرات، والأسماك، والملح. و  للحصول على قائمة كاملة بالمنتجات والحد الأقصى يمكن زيارة موقع لائحة المفوضية (الاتحاد الأوروبي) 2021/1323.

الإجراء المتخذ بخصوص عنصر الرصاص

في مارس 2010، صرحت الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية بخصوص عنصر الرصاص في الغذاء،  أنه يمكن أن يسبب تسممًا عصبيًا في النمو لدى الأطفال الصغار ومشاكل في القلب والأوعية الدموية لدى البالغين. وعبّرت الهيئة عن قلقها من أن مستويات التعرض الغذائي للرصاص قد تؤثر على النمو العصبي لدى الأجنة والرضع والأطفال.

و تم دعم النتائج بتقرير من لجنة الخبراء المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية بشأن المضافات الغذائية والملوثات في نفس السنة. ثم خفضت هيئة الدستور الغذائي بعد ذلك الحد الأقصى لمستوى الرصاص في العديد من المنتجات.

وتعتبر الحبوب ومنتجاتها والخضروات، مثل البطاطس، و الورقيات، ومياه الصنبور من أهم العوامل المساهمة في زيادة التعرض الغذائي لعنصر الرصاص في أوروبا.

  و تستهدف قوانين الاتحاد الأوروبي المعدلة المخلفات، وأطعمة معينة للرضع والأطفال، والملح والفطريات البرية.

وللمساهمة في مكافحة الاحتيال والغش التجاري، مثل إضافة كرومات الرصاص إلى الكركم، تم تحديد مستويات قصوى لعنصر الرصاص في  للتوابل.  أما بالنسبة للمواد الغذائية المعروضة في السوق حالياً، والتي تجاوزت الحدود القصوى للعناصر (الرصاص والكادميوم) قبل اعتماد القواعد الجديدة، قد يستمر بيعها حتى 28 فبراير 2022.

المقال الأصلي: https://www.foodsafetynews.com

ترجمة: رزان نصّار

مراجعة: د. فاتن ضاوي المحنّا

تويتر: @F_D_Almutiri


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية