من بين آلام الصدر ثلاثة لا تتسبب في وفاتك!

من بين آلام الصدر ثلاثة لا تتسبب في وفاتك!

19 ديسمبر , 2019

هل كل الآم الصدر تعني الإصابة بأزمة قلبية؟ و كيف يمكننا تحديد ذلك؟ التفاصيل في هذا المقال.

لا يمكن القول بـأن كل آلام الصدر تدل على وجود أزمة قلبية

بعض آلام الصدر من شأنها أن ترسلك لغرفة الطوارئ في الحال.

فعندما تتعرض لألم جديد أو غير مسبوق بالنسبة لك أو ضغط أو أنك تشكو من الانزعاج في المنطقة الوسطى من صدرك أو ذراعك أو ظهرك أو فكك أو رقبتك أو في الجزء الأعلى من معدتك مصحوب بصعوبة في التنفس كذا التعرق المصحوب بالبرودة مع غثيان أو تعب ودوار لمدة خمس دقائق على الأقل فعليك الاتصال بـ رقم الطوارئ 911.

قد تكون هذه الأعراض علامة لوجود أزمة قلبية أو جلطة في عضلة القلب. فالعلاج الفوري أمر ضروري للحفاظ على عضلة القلب.

ولكن عندما تشعر بآلام عابرة في الصدر  ففي الغالب يكون الأمر مختلف.

أعراض تدل على وجود مشكلة أخرى

لا حظ الدكتور كورتيس ريمر مان المتخصص في القلب أن الأعراض التالية ليست بالعلامات التي تدل على وجود أزمة قلبية:

1 – الانزعاج الصدري اللحظي، وغالباً ما يوصف بالوخز الخفيف أو الصدمة الكهربائية.  الانزعاج القلبي أو الألم الذي تستمر آثاره لعدة دقائق. وينتج الانزعاج الصدري اللحظي في العادة بسبب إصابة عضلية هيكلية أو التهابات أو آلام في الأعصاب فعلى سبيل المثال (شرخ في الضلوع أو انسحاب عضلة في جدار الصدر أو داء القوباء المنطقية التي تشمل منطقة الصدر).

2 – الانزعاج الصدري الحاد والذي يغير ويزيد عملية التنفس سوءا. ألم القلب عادة ما يكون منتشر وشائع.  والانزعاج الصدري الحاد يزيد مع توسع الصدر (بالتنفس على سبيل المثال) ومن المحتمل أن يشمل الرئتين أيضا.

3- الانزعاج الصدري الذي يتحسن مع التمارين.   فالألم المتعلق بالقلب يزداد سوءاً مع التمارين. فألم الصدر الحاد الذي يتطور مع الحركة من المحتمل أن  تكون له أسباب أخرى ( على سبيل المثال  ارتداد الحمض أو ما يسمى بالحمض المرتجع).

أعراض الأزمة القلبية مختلفة وعلى نطاق واسع :

يركز الدكتور ريمرمان على أعراض الأزمة القلبية أو الذبحة الصدرية والتي من الممكن أن تختلف اختلافاً كبيراً من شخص إلى آخر. فبعض الأشخاص لا تظهر عليهم أية أعراض على الإطلاق. وآخرون يحسون بانقباض شديد مصحوب بالألم في منطقة الصدر. بينما يشعر غيرهم بانزعاج على مستوى الذراع والحلق والفك.

ولكن الانزعاج يستمر في الغالب خمسة دقائق أو أكثر (حتى أنه يستمر في بعض الحالات إلى أكثر من النصف ساعة وقلما يتجاوز الساعتين ).

 يقول الدكتور ريمرمان “بغض النظر عن معرفة مكان الألم فإن الأشخاص لا يستطيعون في الغالب إيجاد وضعية من شأنها تخفيف الألم”  ويتابع قائلاً ” ولا يشعرون بالراحة حتى لو شربوا ماءًا أو أخذوا مضادات للحموضة أو نفساً عميقاً” .

وهذا ما يجعل الاتصال برقم الطوارئ 911 ضروري لتلقي العلاج. إذا كان الانزعاج الصدري عابر ولكنه شديد فعليك بأخذ موعد مع الطبيب ليقوم بالكشف عليك في العيادة. ولكنك إذا لم تكن متأكد فالدكتور ريمرمان ينصحك بـ ” أن تحذر وتعارض توقعاتك التي من الممكن أن تكون خاطئة عند تشخيصك للمشكلة وأن تذهب لزيارة الطبيب أو غرفة الطوارئ “

ترجمة: أحمد بن خالد بن عبدالرحمن الوحيمد

حساب تويتر: @AhmadBinKhaled

مراجعة: زينب محمد

تويتر: @zinaabhesien

رابط المصدر:  https://health.clevelandclinic.org/


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية