كيف يمكن لارتفاع درجات الحرارة أن تؤثر على صحتنا !

كيف يمكن لارتفاع درجات الحرارة أن تؤثر على صحتنا !

15 نوفمبر , 2019

في كثيرٍ من المرات يسبّب تقلّب الطقس تغيير في الحالة الصحية الجسدية للإنسان وقد توصل بعض العلماء مؤخرًا أن هنالك بعض الأعراض التي من الممكن أن تؤثر في الصحة النفسية أيضًا. وفي هذا المقال نستعرضُ لكم عن الحرارة وتأثيرها على الصحة البشرية .

النصف الأول من عام ٢٠١٩ م هو الأكثر سخونة على الإطلاق ومن المقرر أن يكون الصيف حارقاً !

كتابة : Liz Hanna

الاحتباس الحراري في تزايد، بسبب استمرار ارتفاع انبعاثات الغازات الدفيئة. لقد ارتفعت درجة حرارة مناخ أستراليا بمقدار درجة مئوية واحدة منذ ١٩١٠ م، مع ارتفاع درجات الحرارة على مستوى العالم بمقدار ٣ – ٥ درجة مئوية هذا القرن.

تحتل أستراليا المقدمة في منحنى درجات الحرارة العالمي. حيث أن متوسط درجة الحرارة اليومي في أستراليا هو ٢١.٨ درجة مئوية، والذي يُعد أكثر دفئًا بمعدل ١٣.٧ درجة مئوية من متوسط الحرارة العالمي الذي يساوي ٨.١ درجة مئوية.

تعد الحرارة الشديدة (التي تكون فيها درجات الحرارة أكثر من ٣٥ درجة مئوية نهارًا و أكثر من ٢٠ درجة مئوية مساءً) أكثر حدوثًا في أستراليا في الوقت الحالي. حيث تحدث بمعدل ١٢٪ من الوقت مقارنة بحوالي ٢٪ من الوقت ما بين ١٩٥١ م و ١٩٨٠ م .

إذاً ماذا تفعل درجات الحرارة المرتفعة بأجسامنا؟، وما هو مقدار الحرارة الإضافية التي نستطيع نحن وطريقتنا في العيش تحملها؟

المزيد من الأيام الحارقة بانتظارنا

صيف عام ٢٠١٨ م – ٢٠١٩ م في أستراليا كان أكثر دفئًا  بمعدل ٢.١٤ درجة مئوية أكثر من المتوسط ما بين ١٩٦١م -١٩٩٠ م، محطمًا بذلك الرقم القياسي السابق الذي سُجل عام ٢٠١٢ م – ٢٠١٣ م بهامشٍ كبير. وشملت سلسلة غير مسبوقة من خمسة أيام متتالية مع متوسط درجات حرارة قصوى على الصعيد الوطني تصل لأكثر من أربعين درجة مئوية.

يصنف النصف الأول من عام ٢٠١٩ م في المرتبة الثانية بالأكثر حرارة على التوالي منذ بدء التسجيلات في العالم وفي أستراليا. وقد حذر مكتب الأرصاد الجوية (BOM) بأن هذا الصيف سيكون حارقًا أيضًا. وأن الرياح الشمالية الجافة الحارة التي تلاحق مناطق نيو ساوث ويلز وكوينزلاند المتضررة من الجفاف، قادرة على إيصال الحرارة العنيفة ومخاطر حدوث حرائق شديدة إلى الولايات الجنوبية، وهناك القليل من الارتياح في الأفق لمن يعيشون في المناطق الجافة.

لقد تعرضت المناطق الريفية في أستراليا بالفعل لخمسين درجة مئوية. ومن المقرر أن تتعرض كذلك المدن الكبرى في الجنوب لنفس الدرجات خلال العقد المقبل أو نحوه.

كيف تنظم أجسامنا الحرارة؟

يعد البشر من ذوي الدم الحار كمعظم الثدييات والطيور، مما يعني أن درجة حرارة التشغيل الداخلية المثلى لدينا (حوالي ٣٦.٨ درجة مئوية أو أكثر أو أقل بنصف بدرجة مئوية) وتتأثر بأقل درجات الحرارة المحيطة.

عندما نجلس بهدوء في مكان مغلق بدرجة حرارة هواء حوالي ٢٢ درجة مئوية، تقوم أجسامنا بشكل سلبي بتوليد درجات حرارة إضافية، حوالي ١٥ درجة مئوية، بهدف الحفاظ على درجة حرارة أجسامنا الأساسية والتي تقارب ٣٧ درجة مئوية.

حتى مع حرارة جو بمعدل ٣٧ درجة مئوية، فإن عملية الأيض بأجسامنا تواصل توليد حرارة إضافية. هذه الحرارة الداخلية الإضافية تنبعث للبيئة المحيطة عن طريق تبخر العرق من الجلد. تدرجات الحرارة والرطوبة ما بين سطح الجلد والطبقة المحيطة بالهواء، هي ما تحدد معدل التبادل الحراري.

عندما يكون الهواء المحيط حارًا ورطبًا، يكون فقدان الحرارة بطيئًا. حينها تُخزن الحرارة، وترتفع درجات الحرارة بأجسامنا. لذلك، يعد الهواء الحار والجاف أفضل تحملاً من الجو الاستوائي: لكون الهواء الجاف يمتص العرق بسهولة. لذلك يبدو النسيم منعشًا، كونه يزيح الطبقة المحيطة بالهواء المشبّع عند ملامسته للجلد والسماح بهواء أكثر جفافًا ، وبالتالي يساعد بتسريع التبخر وإزالة الحرارة.

ما الذي يحدث عندما تسخن أجسامنا بدرجات حرارة عالية؟

قد يعد التعرض للحرارة قاتلًا، عندما لا يستطيع جسم الإنسان خسارة حرارة كافية للحفاظ على درجة حرارة آمنة بداخل الجسم.

عندما تصل درجة الحرارة في أجسامنا إلى ٣٨.٥ درجة مئوية، يشعر معظمنا بالتعب. ويتزايد ظهور سلسلة من الأعراض عندما تستمر درجة حرارة الجسم بالارتفاع لدرجات تعد غير آمنة لوظائف أعضاء الجسم: كالقلب، الدماغ و الكلى. يشبه إلى حد كبير ما يحدث للبيضة في داخل المايكرويف، فالبروتين بداخل أجسامنا يتغير عند التعرض للحرارة.

في حين قد يتأقلم بعض الرياضيين مع الأجواء الحرارية العالية، مثل راكبي الدراجات في سباق فرنسا للدراجات حيث قد يتحملون أربعين درجة مئوية لفترات محدودة. لكن درجة الحرارة هذه قد تكون مميتة لمعظم الناس.

كمضخة، فإن دور القلب هو الحفاظ على ضغط دم مناسب. حيث يملأ الأوعية الدموية الساخنة والواسعة في جميع أنحاء الجسم لتوصيل الدم إلى الأعضاء الحيوية.

لذلك التعرض للحرارة الشديدة يضع عبء عمل إضافي كبير على القلب. بحيث يجب على القلب في هذه الحالة أن يزيد من قوة كل انقباضة ومعدل الانقباضات في الدقيقة (معدل ضربات القلب). وإذا كانت العضلات تعمل أيضًا، فإنها تحتاج لزيادة تدفق الدم كذلك. وإذا حدث كل هذا في وقتٍ أدى فيه التعرق الشديد إلى الجفاف، وبالتالي انخفاض حجم الدم، فيجب على القلب زيادة عمله بشكل كبير.

القلب أيضًا عضلة، لذا فهو بحاجة إلى إمدادات دم إضافية عند العمل بجهد. ولكن عندما يضخ القلب بقوة وبسرعة ولا يتواكب الجهد الذي يقوم به لتدفق الدم مع الإمدادات، فإنه قد يفشل. فالعديد من الوفيات الناجمة عن الحرارة قد تم تسجيلها كنوبات قلبية.

توفر مستويات اللياقة الهوائية العالية بعض الحماية من الحرارة، إلا أن الرياضيين والشباب البالغين الذين يُحّملون أنفسهم فوق طاقتهم يموتون أيضًا بسبب الحرارة.

من هم الأكثر عرضة؟

الأستراليين كبار السن هم الأكثر عرضة للإجهاد الحراري. يرتبط العمر عادةً بضعف اللياقة الهوائية وضعف القدرة على اكتشاف العطش وارتفاع درجات حرارة الجسم.

السمنة أيضًا تزيد من معدل التعرض للإجهاد الحراري. كون أن الدهون تشكل طبقة عازلة، بالإضافة إلى أنها تعطي شبكة واسعة من الأوعية الدموية للقلب ليملؤها. ويتطلب الوزن الزائد زيادة في معدل الجهد العضلي المولد للحرارة للتحرك.

بعض الأدوية ممكن أن تقلل من تحمل الحرارة عن طريق التدخل مع آليات أجسامنا الطبيعية اللازمة للتعامل مع الحرارة. وتشمل هذه الأدوية الحد من زيادة ارتفاع معدل نبض القلب، تقليل ضغط الدم عن طريق ترخية الأوعية الدموية، وتتداخل مع التعرق.

تزداد درجة حرارة الجسم الأساسية بمعدل نصف درجة مئوية خلال المرحلة الأخيرة من الحمل، بسبب الاستجابات الهرمونية وزيادة معدل الأيض (الحرق). نمو الجنين والمشيمة يتطلبان زيادة في تدفق الدم. و تعرض الجنين لدرجات حرارة شديدة قد يساهم في حدوث ولادة مبكرة ومشاكل صحية لمدى الحياة مثل: عيوب القلب الخُلقية.

لماذا لا نتأقلم مع ارتفاع درجات الحرارة؟

تستطيع أجسامنا التأقلم مع درجات الحرارة العالية ولكن بحدود. فبعض درجات الحرارة تكون مرتفعة جداً لدرجة لا يستطيع القلب التكيف معها ولا يستطيع التعرق تبريدها، خصوصاً إذا أردنا التحرك أو التمرن.

وأيضًا، بسبب محدودية قدرة تحمل الكلى في أجسامنا على حفظ كميات الماء والكهارل (سوائل كهربائية)، وبسبب الحد الأقصى لكمية المياه التي يمكن للجهاز الهضمي امتصاصها.

يؤدي التعرق الشديد لعجز في سوائل الجسم والكهارل. وعدم توازن كميات الكهارل الناتج عن هذا العجز قد يتعارض مع انتظام ضربات القلب.

يحدث الموت الجماعي في البلدان الحارة مثل الهند وباكستان خلال موجات الحر، عندما تتجاوز درجات الحرارة القصوى ما يقارب ٥٠ درجة مئوية والتي تتجاوز قدرة جسم الإنسان على الحفاظ على معدل درجة الحرارة الآمنة.

موجات الحرارة تعد أكثر سخونة وأكثر حدوثًا وتدوم لفترة أطول. ولا يمكننا العيش حياتنا بأكملها في داخل المباني مع مكيفات الهواء، حيث نحتاج للخروج في الهواء الطلق للتنقل، العمل، التسوق، ورعاية المستضعفين. فالناس والحيوانات وأنظمتنا الاجتماعية تعتمد على هذا.

علاوة على ذلك، في اليوم الذي تكون فيه درجة الحرارة ٥٠ درجة مئوية ، سوف تحاول مكيفات الهواء جاهدةً لإزالة ٢٥ درجة مئوية من درجة حرارة الهواء المحيط. مما يعني أنه حتى مع البقاء في داخل المباني و استخدام مكيفات الهواء ،فإن درجة الحرارة تقل للنصف وليس أكثر من ذلك.

المصدر : https://m.phys.org/news

ترجمة : مي البقمي .

تويتر : @mai_albogamii

مراجعة : أسامة أحمد خوجلي .

تويتر : @okroos_


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية