الشاي الأخضر يقضي على السمنة ويحافظ على صحة الفئران من عوامل الخطر.

الشاي الأخضر يقضي على السمنة ويحافظ على صحة الفئران من عوامل الخطر.

28 أكتوبر , 2019

لا زال تأثير الدراسة على الإنسان قَيدَ البحث  

هل ترغب بالتخلص من الوزن الزائد وهل سمعت أن الشاي الأخضر يساعد في المحافظة على الرشاقة ؟ في هذه الدراسة أجرى بعض العلماء تجربة باستخدام الشاي الأخضر لرؤية النتيجة واكتشاف فوائد شرب الشاي الأخضر.

المصدر: جامعة أوهايو

أظهرت الدراسة الفئران التي احتوى نظامها الغذائي على 2 بالمئة من خلاصة الشاي الأخضر بصحة أفضل من الفئران الأخرى، مما شجع الباحثين على إجراء الدراسة على الأشخاص المعرضين للإصابة بالسكري والأمراض القلبية بإضافة الشاي الأخضر إلى غذائهم ومراقبة تأثيره.  

 نُشِرت الفوائد المُلاحظة من الدراسة في مجلة الكيمياء الحيوية الغذائية Journal of Nutritional Biochemistry وقد أظهرت فوائد الشاي الأخضر في تعزيز صحة أمعاء الفئران بزيادة البكتيريا النافعة، وتقليل نفاذية جدار أمعائها. يُصاب الإنسان بهذه الحالة وتُعرف”بتسرب الأمعاء”.

ويذكر “ريتشارد برونو” بروفيسور التغذية البشرية من جامعة أوهايو: “أثبتت لنا هذه الدراسة بأن الشاي الأخضر يحفز نمو بكتيريا الأمعاء النافعة، مما يؤدي إلى سلسلة من الفوائد أهمها خفض نسبة الإصابة بالسمنة “.

أضاف ” برونو” وهو عضو في مركز أوهايو للأبحاث الزراعية والتطويرأيضاً: رُبطت التغيرات السلبية التي تطرأ على ميكروبات الأمعاء بالسمنة سابقاً، وقد أُثبتت فائدة الشاي الأخضر في تعزيز تكون البكتيريا النافعة. وقد أراد فريق جامعة أوهايو أن يبحث عما إذا كان الجدل الحاصل حول قدرة الشاي الأخضر أو عجزه عن منع السمنة والالتهابات وغيرها من العوامل مرتبطاً بضعف عمليات الأيض.

وقال برونو: ” لا زالت نتائج الدراسة مُحَيِّرة ومختلطة، فقد أظهرت بعض النتائج قدرة الشاي الأخضر في إنقاص الوزن، ولكن هناك الكثير من البحوث الأخرى التي لم تظهر له أي تأثير. من المرجح أن السبب هو اختلاف النمط الغذائي المتبع نتيجة لاختلاف أنماط  حياة الأشخاص. هدفنا هو معرفة كيف يمكن أن يمنع الشاي الأخضراكتساب الوزن، وهذا سيساعدنا في تقديم توصيات صحية أفضل.”

للشاي الأخضر تاريخ عريق في البلدان الآسيوية وقد احتضنته الحضارة الغربية بقوة وذلك لفوائده الصحية الجمة. ارتبطت مادة الكاتيكين الموجودة في الشاي الأخضر بعملها كمادة مضادة للأكسدة، حيث تتميز “البوليفينولات” المضادة للالتهاب بقدرتها على تثبيط النشاط السرطاني وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والكبد.

يعتقد برونو وزملاؤه بأن الشاي الأخضر يمنع حدوث السمنة ويحمي الأمعاء من الالتهابات وفقًا لدراسات سابقة، لذا أُجريت تجربة لاختبار مدى تأثير الشاي الأخضر على ذكور الفئران التي تتناول غذاءً عاديًا وأخرى تتناول غذاءً غنيًا بالدهون يؤدي إلى السمنة. (لم تُجرى التجربة على إناث الفئران وذلك لأنها قاومت النظام الغذائي الغني بالدهون والأنسولين، الذي يسبب مرض السكري).

 تناولت نصف الفئران غذاءً غنيًا بالدهون يؤدي إلى السمنة لثمانية أسابيع ،بينما تناول النصف الآخر غذاءً عاديًا، وفي كلا النظامين خُلطت خلاصة الشاي الأخضر مع الطعام.

ثم قاس الباحثون وزن الجسم وكمية الدهون التي تشكلت في الأنسجة، ومدى مقاومتها للأنسولين، بالإضافة إلى عوامل أخرى تضمنت:

●نفاذية الأمعاء، أو مدى “تسرب” جدار الأمعاء.

●انتقال السموم، أو حركة بكتريا الأمعاء المتجهة إلى مجرى الدم، وكونها محفزة للالتهابات ومقاومة الأنسولين. 

●الالتهابات التي تنشأ في الأنسجة الدهنية والأمعاء.

 تكون ميكروبات في الأمعاء، والتي تُعرف بمساهمتها في العديد من العوامل الصحية.

الفئران التي تناولت غذاءً غنيًّا بالدهون مدعماً بالشاي الأخضر اكتسبت وزناً أقل بحوالي ٢٠%  كما كانت مقاومتها أقل للإنسولين مقارنةً بالفئران التي تناولت نفس الغِذاء دون إضافة الشاي الأخضر.

كما أن الالتهابات التي تكونت في أنسجتها الدهنية وأمعائها كانت أقل، بالإضافة إلى أن الشاي الأخضرساعد في التخلص من السموم التي في أمعاء الفئران إلى مجرى الدم.

وجد الباحثون أيضًا أن أمعاء هذه الفئران أقوى وأقل تسربًا. مشكلة “الأمعاء المتسربة” تواجه الكثير من الناس وتساهم في العديد من الالتهابات المزمنة من الدرجة المنخفضة، كما أنها ترتبط بالعديد من المشكلات الصحية.

اكتشف الباحثون أيضًا أن الشاي الأخضر يساهم في تكوين بيئة معوية ميكروبية صحية أكثر في أمعاء الفئران التي تناولت غذاءً غنيًا  بالدهون. كذلك الفئران التي تناولت غذاءً عاديًا أو منخفض الدهون مدعماً بالشاي الأخضر عدة فوائد من ضمنها: إنقاص الوزن، وخفض معدل السموم ومؤشرات تسرب الأمعاء، ولكن التأثير لم يكن كبيراً مقارنةً بتأثيره على الفئران التي تناولت غذاءً غنيًا بالدهون.

أضاف برونو بأن كمية الشاي الأخضر المستهلكة في التجربة تعادل ما يقارب ال10 أكواب من الشاي الأخضر خلال اليوم للشخص الواحد.

لا زال برونو يعمل على دراسة تأثير الشاي الأخضر على الإنسان، وفي هذه الدراسة سيبحث عن تأثير الشاي الأخضر على أمعاء الاشخاص الذين يعانون من المتلازمة الأيضية- هي حالة يتعرض لها الأشخاص المصابون بالنوع الثاني من مرض السكري وأمراض القلب.

         وقال برونو لا زال الوقت مبكرًا لمعادلة نتائج الفئران على البشرفي الوقت الراهن – – فهل ستظهر الفائدة على  الأشخاص كما ظهرت على الفئران- – كما حذر برونو من استخدام المكملات الغذائية للشاي الأخضر وذكر أنها لا يمكن أن تحل محل شرب الشاي الأخضر أثناء اليوم، وذلك بسبب كيفية امتصاص الجسم لمادة الكاتكين الموجودة فيه.

قال برونو: ” قد يكون الأفضل شرب كمية معتدلة من الشاي الأخضر مع الطعام خلال اليوم  – كما حدث للفئران في الدراسة”.

     وذكر أنه متفائل بأن الأبحاث التي ستُجرى مستقبلًا ستحدد ما إذا كان شرب الشاي الأخضر قد يكون نافعاً  للأشخاص الذين يتطلعون لخفض احتمال إصابتهم بالسمنة.

     قال برونو: ” ثلثي البالغين في أمريكا مصابون بالسمنة، ليس من المجدي نصحهم بتقليل الطعام وممارسة الرياضة ممارسةً مكثفة. لذلك من المهم تأسيس منهج صحي متكامل يدعم هذه الفئة ويستطيع منع السمنة والأمراض المرتبطة بها”.

الترجمة: روان الرفاعي.

المراجعة:  سارة إسماعيل ياسين

تويتر: @sosoyas

المصدر: https://www.sciencedaily.com


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية