القدرة العقلية البشرية للنسيان أكبر من محاولة تذكر الذكريات غير المرغوب بها

القدرة العقلية البشرية للنسيان أكبر من محاولة تذكر الذكريات غير المرغوب بها

3 نوفمبر , 2019

دراسة أجراها باحثون بجامعه UT Austin على أن قدرتنا لنسيان شيء ما بطريقة مقصودة يستغرق المزيد من الاجهاد العقلي عن محاولتنا تذكر الذكريات. فالخضوع للنسيان يزيد من تنشيط الذاكرة، وعندما يصل هذا التنشيط إلى مستوى من الاعتدال، عندها ستؤدى إلى تجربة النسيان”. ويعد نسيان المشاهد أسهل بكثير من نسيان الاوجه. 

تشير النتائج التي نُشرت في مجلة علم الاعصاب، إلى أنه من أجل التغلب على نسيان تجربة غير مرغوب فيها ينبغي تركيز المزيد من الاهتمام عليها. وكانت النتيجة مفاجئة للبحوث السابقة التي تفسح حول النسيان المقصود الذي يركز على الحد من الاهتمام بالمعلومات غير المرغوب بها عن طريق صرف انتباهنا بعيدا عنها أو حجب ذكرياتها.

وقال اهم مؤلفي الدراسة جارود لويس بيكوك الاستاذ المساعد في علم النفس بجامعة UT Austin: “ربما قد نرغب في التخلي عن الذكريات المحركة إلى استجابات لاتكيفيه، مثل الذكريات المؤلمة، بحيث نستطيع ان نستجيب لتجارب جديدة بأساليب أكثر تكيفًا”.  “وقد دلت البحوث على مدى العقود الماضية على انه نحن لدينا القدرة على نسيان شيئا ما طواعية، ولكن كيفية تكوين ذلك لعقولنا لايزال موضع التساؤل. متى ما علمنا استحداث طرق للتحكم وتقليل الذكريات، يُمكِنُنا أَنْ نُصمّمَ العلاج لمساعدة الناس لتخليص أنفسهم من الذكريات غير المرغوب فيها “.

فالذكريات لا تتسم بالثابت، بل إنها هياكل حيوية (ديناميكية) في الدماغ تستكمل بصورة منتظمة ومن ثم يعاد تنظيمها بشكل منتظم عن طريق التجربة.  في حين ان الدماغ يقوم بالتذكر بصورة مستمرة فبتالي ينسى المعلومات، والكثير من هذين الأمرين يحدثان تلقائيًا أثناء فترة النوم.

بالدراسات السابقة حينما يتعلق الأمر بالنسيان المتعمد ركز على تحديد نشاط “المناطق الحرجة” عن طريق مراقبة هياكل الدماغ، مثل قشرة الفص الجبهي الامامي، وذاكرة المدى الطويل، مثل قرن آمون (او ما يعرف بالحُصيْن).   أما الدراسات الحديثة ركزت على المناطق الحسية والإدراكية للدماغ، وتحديداً في القشرة الصدغية، وأنماط الانشطة التي تتطابق مع الصور المختزلة من المؤثرات البصرية المعقدة.

وقال لويس بيكوك، المُنتسب أيضًا إلى في جامعه أوستن UT بقسم علم الأعصاب وكلية dell الطبية: “نحن لا نبحث عن مصدر الانتباه في الدماغ بل نبحث عن الإشارات التي تصدر منه”. فعرض هؤلاء الباحثون على مجموعة البالغين الأصحاء مجموعة من الصور والاوجه باستخدامهم للتصور العصبي ومن ثم ارشادهم بأن يتذكروا تلك الصور أو ان ينسوها تماما; لكي يتمكن الباحثون من متابعه أثر النمطين على نشاط دماغهم. فالنتائج التي تم الحصول عليها لم تؤكد أن البشر لديهم القدرة على التحكم فيما ينسونه، بل ان القدرة على النسيان المتعمد الناجح تتطلب “مستويات معتدلة” من انشطة الدماغ في المناطق الحسية والإدراكية أكثر بكثير مما هو مطلوب عند القدرة على التذكر.

وقال تريسي وانغ، المؤلف الرئيسي للبحث وزميل ما بعد الدكتوراه في علم النفس في الجامعة: “أن مستوى الاعتدال في أنشطة الدماغ امر بالغ الاهمية لميكانيكية النسيان، فقوته تزداد بقوة التذكر، وبضعف التذكر لن نستطيع التعديل عليه”. ” فمن المهم الإشارة الى أن الخضوع للنسيان يزيد من تنشيط الذاكرة، وعندما يصل هذا التنشيط إلى مستوى من الاعتدال، عندها ستؤدى تجربة النسيان”. كما وجد الباحثين الى ان المساهمين كانوا أكثر عرضهً لنسيان تجربة المشاهد أكثر من نسيانهم للأوجه، وهذا من الممكن أن يحمل معلومات أكثر عاطفية عن الاخرى. 

فقال لويس بيكوك، الذي بدأ بدراسة جديدة باستخدام التغذية العصبية لتتبع مقدار الاهتمام الذي يُولّى لأنواع معينة من الذكريات: “نحن نعلم كيف تستجيب هذه الميكانيكيات في عقولنا لأنواع مختلفة من المعلومات، ولكن الأمر سيستغرق الكثير من البحث والتكرار لهذا العمل لفهم ميكانيكيه تسخير قدرتنا على النسيان” وقال أيضاً “هذا سيفسح المجال أمام الدراسات المستقبلية للطريقة التي نعالج بها، ونأمل بأن نتخلص من تلك الذكريات العاطفية القوية، التي يمكن أن يكون لها تأثيرا قويا على صحتنا”.

المرجع:

Tracy H. Wang, Katerina Placek, Jarrod A. Lewis-Peacock. More is less: increased processing of unwanted memories facilitates forgetting. The Journal of Neuroscience, 2019; 2033-18 DOI: 10.1523/JNEUROSCI.2033-18.2019

University of Texas at Austin. (2019, March 11). Forgetting uses more brain power than remembering. ScienceDaily. Retrieved September 13, 2019

مصدر المقال:www.sciencedaily.com

ترجمة: سهام البقمي .

حساب التويتر: @sehamalbogami 

مراجعه: اروى الاحمدي

@ArwaAl_Ahmadi

التعليقات (1) أضف تعليقاً

نورة محمد السبيعي منذ سنة واحدة

عرفنا أ.سهام منذ فترة قصيرة وابهرتنا ولا زالت تبهرنا 💙


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية