نقوش غامضة عن طيور أجنبية في صحراء بيرو. ماذا كانت تعني  لشعوب ما قبل الإينكا؟

نقوش غامضة عن طيور أجنبية في صحراء بيرو. ماذا كانت تعني لشعوب ما قبل الإينكا؟

30 أكتوبر , 2019

منذ عصور طويلة نحت شعوب ما قبل الإينكا ما سمي فيما بعد بخطوط نازكا، وهي منحوتات تصوّر كل من الحيوانات، والنباتات، والوحوش الأسطورية، والأنماط الهندسية، ويعتقد أنها أنشئت لأسباب دينية، وقد كشف بعض الباحثين وجود صور لطيور من البجع والناسك لا تنتمي للمنطقة، وما زالت الدراسات مستمرة في معابد نازكا للكشف عن الأسباب التي دعت إلى نحت صور طيور لا تنتمي إلى صحراء بيرو.

◄ بقلم: ستيفن باباز( Stephanie Pappas ):

تبيّن أن خطوط نازكا (Nazca Lines) الممتدة كامنة في لغز منذ فترة طويلة، في ذلك الكم الضخم من الخطوط الجيولوجية الضخمة والذي يقدّر بالآلاف، ويُصوّر كل شيء من الحيوانات والنباتات إلى الوحوش الأسطورية والأنماط الهندسية؛ وجد الباحثون أن بعض المنحوتات الضخمة في بيرو تُصوّر طيور لا تنتمي لصحراء بيرو.

 فمن بين ست عشرة منحوتة من منحوتات الطيورالضخمة في صحراء نازكا بجنوب بيرو هناك نوع من الناسك -أحد أنواع الطيور التي تعيش في الغابات-، و بجع -من النوع الذي يسكن الساحل- (وفقًا للبحث الجديد المنشور في التاسع عشر من شهر يونيو في مجلة العلوم الأثرية: قسم التقارير)

 قال أحد مؤلفي الدراسة ماساكي إيدا(Masaki Eda ) – عالم الآثار في متحف هوكايدو الجامعي في اليابان(the Hokkaido University Museum )-:” لا أحد يعرف سبب تكّون خطوط نازكا ، ومن السابق لأوانه معرفة سبب اهتمام شعوب ما قبل الإنكا الناحِتين بالطيور غير الأصلية”.

 لغز نازكا:

خطوط نازكا هي خطوط جيولوجية ضخمة ، أُنشئت باستخدام أحجار مكدسة أو منحوتة في أرض صحراوية جافة، معظمها أشكال هندسية، أو رسومات لحيوانات مصنوعة في خط متصل، تسهل مشاهدتها بوضوح من الجو أو من التلال المحيطة.

 بدأ شعب نازكا في إنشاء هذه الخطوط – سواء بالنحت في الصحراء أو باستخدام أكوام من الحجارة –  منذ عام مائتين قبل الميلاد تقريباً، ويشتبه علماء الآثار في أن السبب في إنشائها كان غرضًا دينيًا ، وربما تكون هذه المخلوقات بمثابة المتاهات التي ربما كان يسير فيها الحجاج أو القساوسة، بدأ إيدا( Masaki Eda ) في النظر إلى طيور خطوط نازكا بناءً على طلب من مؤلف مشارك في الدراسة ماساتو ساكاي(Masato Sakai ) – وهو خبير الخطوط في جامعة ياماغاتا في اليابان(Yamagata University)- وقد كان إيدا( Eda ) يعمل على تحديد عظام الطيور في موقع أثري قريب في صحراء نازكا، ثم أصبح مهتمًا بدراسة الخطوط  نفسها من منظور بيولوجي، ويقول لـمجلة  Live Science:”أعتقد أن الزخارف الخاصة بجيولوجية الحيوانات ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالغرض من حفرها”.

● علم آثار الطيور:

باستخدام نهج اختصاصيّ علم الطيور ، درس إيدا وفريقه الخصائص التشريحية لكلٍ من منحوتات الطيور الـستة عشر مع تصنيف السمات مثل :شكل المنقار، والذيل، والطول النسبي للذيل والقدمين، ولقد تمكنوا من التعرف على ثلاثة طيور بثقة، وذكر الباحثون أن إحدى الصور الرمزية الشهيرة التي تم تحديدها سابقًا بشكل عام على أنها طائر طنان، اتضح أنه ناسك، وهو مجموعة فرعية من الطيور الطنانة الموجودة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، ويعيش الناسك في غابات  شمال وشرق بيرو، ولكنه لا يعيش في الصحراء الجنوبية.

وقال إيدا إن المفاجأة الأخرى كانت في اكتشاف صورة رمزية أخرى تمثل بجعًا ، والذي يمكن العثور عليه فقط على الساحل، وتوضح الصورة الرمزية الثالثة  ذرق الطائر(مخلفاته) ، والذي يمثل مجموعة مهمة من الأنواع في بيرو حتى يومنا هذا، وفي الجزر الواقعة قبالة ساحل البلاد، تترك الطيور مثل غاقة البيرو (طائر مائي) وطائر الأطيش البيروفي والبجع البيروفي كميات هائلة من مخلفات الطيور أو ذرق الطائر ، والذي أصبح سلعة ثمينة للغاية للمضاربين البريطانيين في منتصف ثمانينيات القرن التاسع عشر؛ لأنه يصنع سمادًا ممتازًا، ولا يزال يتم حصاد ذرق الطائر من الجُزر حتى اليوم.

 وقال إيدا:” إن الخطوة التالية هي دراسة رسومات الطيور في مواقع معبد نازكا وعلى سيراميك نازكا، وإن المقارنات بين الأمثلة الثلاثة لرسومات الطيور يمكن أن تساعد في توضيح سبب اختيار نازكا لعرض  رسومات الطيور التي قاموا بها، لا يزال مستمراً هذا العمل مستمراً، والفريق وجد بالفعل بعض الاختلافات في أنواع الطيور المعروضة في السياقات الثلاثة المختلفة”.

ترجمة : زينب محمد

تويتر: @zinaabhesien

مراجعة: افراح السالمي

تويتر: @fara7alsalmi

مصدر المقال:https://www.livescience.com


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية