نظرتك لجسمك تتأثر بمن حولك

نظرتك لجسمك تتأثر بمن حولك

8 أكتوبر , 2019

الملخص:

قضاء الوقت مع أشخاص غير مهووسين بأجسامهم من الممكن أن يطور عادات الأكل لديك وصورة جسمك.

المصدر : جامعة واترلو (Waterloo)                              

قضاء الوقت مع أشخاص غير مهووسين بأجسامهم من الممكن أن يطور عادات الأكل لديك وصورة جسمك، وذلك وفقاً لدراسة جديدة من جامعة واترلو، درس فيها الباحثون تأثير التفاعلات الاجتماعية على صورة الجسم، ووجدوا بالإضافة إلى النتائج السابقة الّتي تشير إلى أن التواجد حول الأشخاص المهووسين بصورة أجسامهم ضارًا، أنَّ قضاء الوقت مع من هم غير مهووسين بصورة أجسامهم له تأثير إيجابي. 

تقول كاثرين ميلار – المرشحة للدكتوراه في علم النفس الإكلينيكي في واترلو- : ” تشير أبحاثنا إلى أن الإطار الاجتماعي له تأثير معنوي حيال ما نشعر به حول أجسامنا بشكل عام أو في يوم معين، وعلى وجه التحديد، عندما لا يكون من حولنا منغمسين في أجسامهم فقد يكون ذلك مفيدًا لصورة أجسامنا.” 

أجرت ميلار هذه الدراسة مع أليسون كيلي، أستاذة علم النفس الإكلينيكي في جامعة واترلو وجامعة إليزابيث ستيفن السابقة في واترلو. 

في هذه الدراسة، طلب الباحثون من اثنتين وتسعين طالبة في المرحلة الجامعية تتراوح أعمارهم ما بين السابعة عشر إلى الخمسة والعشرين إكمال يوميات يومية على مدار سبعة أيام، وانعكست على تفاعلهم مع أشخاص مهتمين بصورة الجسم وغيرهم من غير المهتمين في صورة الجسم.

قامت الدراسة بقياس توتر المشاركين للتفاعلات اليومية مع المهتمين بصورة الجسم ومع غير المهتمين بذلك، ودرجة تقديرهم للجسم، بمعنى مدى تقدير الشخص للجسم بغض النظر عن حجمه أو شكله، والرضا عن الجسم، وما إذا كانوا يأكلون بدافع الجوع أو الرغبة الشديدة بدلًا من التركيز على الحمية الغذائية والوزن.

تقول أليسون كيلي: ” إن عدم الرضا عن الجسم منتشر في كل مكان، ويمكن أن يؤثر سلبًا بشكل كبير على مزاجنا، وعلاقاتنا، وتقدير الذات، وحتى على الأنشطة الّتي نتبعها، ومن المهم أن ندرك بأن الأشخاص الذين نقضي معهم وقتًا يؤثرون فعليًّا على نظرتنا لأجسامنا، وإذا كنّا قادرين على قضاء وقت أكثر مع من هم غير مهووسين بأجسامهم، فيمكننا بالواقع أن نشعر بتحسن كبير في أجسامنا.” 

ووجد الباحثون أيضًا بأن قضاء وقت أكثر مع من لا يركزون على الجسد قد يكون مفيدًا في الحماية من الأكل المفرط وتعزيز الأكل عند الإحساس بالجوع.

تقول ميلار: ” إذا حاول عدد أكبر من النساء التركيز بشكل أقل على وزنهن أو شكلهن، فقد يكون هناك تأثير في تغيير معايير المجتمع لصورة جسد المرأة في إتجاه إيجابي، ومن المهم أيضًا للنساء أن يعرفوا بأن لديهم فرصة للتأثير بشكل إيجابي على من حولهم من خلال ارتباطهم بأجسادهم.” 

*نشرت هذه الدراسة في مجلة بدي اميج  (Body Image)وهي مجلة عالمية للأبحاث.

ترجمة: نوره عبدالله

تويتر:@Nourallatif

مراجعة : افراح السالمي

تويتر: @fara7alsalmi

المصدر:https://www.sciencedaily.com


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية