سبعة مبادئ أخلاقية موجودة في جميع أرجاء العالم

سبعة مبادئ أخلاقية موجودة في جميع أرجاء العالم

30 سبتمبر , 2019

الملخص :

هناك سبعة مبادئ أخلاقية عالمية لُخصت هذه المبادئ بناءًا على استبيان تم إجراؤه من حضارات مختلفة حول العالم. ولم نجد مجتمع يصنف أحد المبادئ السبعة على أنها سيئة ،  وبالرغم من إجماع مختلف الحضارات على هذه المبادئ ، إلا أنهم يختلفون في تصنيفها ، وترتيبها حسب أولويتها لديهم.

نجح علماء الأنثروبولوجيا من جامعة أكسفورد في اكتشاف سبعة مبادئ أخلاقية عالمية, وهي كالتالي؛ قدّم يد العون لكل من عائلتك وجماعتك, قم برَدّ الجميل, كن شجاعًا, انصع لأوامرمن يفوقك منزلة, قم بتقسيم الموارد بشكل عادل, احترم ممتلكات الآخرين. فقد لخصنا هذه المبادئ بناء على استبيان تم إجراؤه حول ٦٠ حضارة مختلفة حول العالم.

في دراسات سابقة، تم البحث عن بعض هذه المبادئ في أماكن محدودة، وتعد الدراسة الحالية والتي تم نشرها في مجلة “Current Anthropology” الأكبر والأشمل من نوعها.

فريق من معهد أكسفورد للإدراك والتطور -وهو جزء من كلية الأنثروبولجيا ومتحف علم الأعراق- قاموا بتحليل حسابات أشخاص من أعراق مختلفة في 60 مجتمع, واشتملت الدراسة على 600٫000 كلمة من أكثر من 600 مصدر.

قال الدكتور أوليڤ سكوت كوري, مؤلف مشارك وباحث متقدم في معهد أكسفورد للإدراك والتطور, “اشتدت المناظرة بين عالمية الأخلاق من نسبيتها لعدة قرون, ولكننا نملك الإجابات الآن… يواجه الناس حول العالم مشكلات اجتماعية متشابهة ويستخدمون نفس المبادئ الأخلاقية لإيجاد حلول لها ،كما تنبأنا مسبقًا. وتعد هذه المبادئ السبعة عالمية في مختلف الحضارات, فقد نرى أن الجميع يتشارك  في القوانين الأخلاقية ويتفقون على أن التعاون وتقديم المصلحة العامة هو أفضل ما يمكن عمله”.

قامت هذه الدراسة باختبار نظرية تفيد بأن الأخلاق تطورت لتشجع التعاون, ولأن للتعاون عدة أنواع فإن الأخلاق سيكون لها عدة أنواع أيضاً ، هذه النظرية تفسر لماذا نشعر بواجب اجتماعي تجاه عائلاتنا ونمقت زواج الأقارب. يفسر التكافل السبب وراء تكوين المجموعات والتحالفات ولمَ نقدّر الوحدة والتضامن والولاء, يفسر التبادل الاجتماعي لمَ نثق بالآخرين ونردّ الجميل ونشعر بالذنب والامتنان ونقوم بإرضاء الآخرين ونسامحهم. تفسر نظرية حل النزاعات لمَ نقبل على التباهي ببعض التصرفات ، مثل:  الشجاعة ، والكرم ، ولمَ ننصت ونخضع لمن هم أفضل منا ، ونقوم بتقسيم الموارد بشكل عادل.

توصلت الدراسة إلى التالي: أولًا:  لطالما اعتبرت المبادئ السبعة جيدة أخلاقيًا ، وثانيًا:  معظم هذه المبادئ كانت موجودة بالفعل في عدة مجتمعات, وبشكل حاسم لم نجد أية أمثلة مضادة ؛ أي أنه لم نجد مجتمع يصنف أحد المبادئ السبعة على أنها سيئة ، وثالثًا, تم رصد هذه الأخلاق بوتيرة متساوية عبر القارات.

في ولاية أمهرة في إثيبوبيا, “ازدراء قرابة الرحم يعد سلوكًا مخزيًا يشير إلى شخصية شريرة”, وفي كوريا توجد المساواة الاجتماعية للتكافل والتعاون بين الجيران. وأيضًا، يوجد تبادل المنفعة في كل مرحلة من حياة شعب غارو، ولها مكانة عالية في الهيكل الاجتماعي للأخلاق. وعند قبيلة ماساي أولئك الذين يلتزمون بمناقب المحاربين يحظون بالمكانة العالية والاحترام. والتصور اللاشمولي للمحارب الأسمى, والالتزام بالتضحية بالنفس في خضم المعركة كتصوير أسمى للولاء والشجاعة, كما تولي جماعة البيمبا احترامًا كبيرًا للسيادة الكبيرة في السن, وفي جماعة تاراهومارا فإن احترام ممتلكات الآخرين يُعد الحجر الأساسي للعلاقات الشخصية.

كشفت الدراسة أيضًأ (اختلاف الموضوع) حيث بالرغم من إجماع مختلف الحضارات على هذه المبادئ ، إلا أنهم يختلفون في تصنيفها ، وترتيبها حسب أولويتها لديهم. وطور الباحثون استبيان جديد لجمع بيانات عن المبادئ الأخلاقية الحديثة لتوضيح ما إذا كان التباين الأخلاقي بين الحضارات ينعكس على التعاون تحت ظروف مختلفة.

وفقًا للمؤلف المشارك البروفيسور هارفي وايتهاوس, علماء الأنثروبولوجيا موجودون للإجابة عن الأسئلة المتعلقة بعالميّة الأخلاق ونسبيتها. “اعتمدت دراستنا على الوصف التاريخي للحضارة حول العالم, وتم جمع هذه البيانات بشكل مستقل وقبل تطور النظرية التي نقوم باختبارها, مستقبلًا سنقوم باختبار هذه التنبؤات الدقيقة بعد جمع بيانات جديدة بشكل منظم”. وأضاف “نأمل أن يساعد هذا البحث على نشر فهم مشترك بين الناس من مختلف الثقافات لتقدير مايجمع بيننا ولماذا وكيف نختلف”

الترجمة: فاطمة فودة

تويتر: f_fadda

المراجعة: مريم المالكي

تويتر: [email protected]

المصدر: https://m.phys.org


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية