وضع الجل قلل من سرعة نمو الأورام من جديد بعد استئصالها

وضع الجل قلل من سرعة نمو الأورام من جديد بعد استئصالها

16 سبتمبر , 2019

When tumours are removed surgically, some cancer cells may get left behind

الملخص: في دراسة جديدة على الفئران الخاضعة للاستئصال الجزئي الأورام، تم استخدام علاج مناعي قلّل من سرعة نمو الورم من جديد، ما يحمل الأمل بتطوير جل بذات التأثير لاستخدامه على البشر

منذ مدة طويلة ونحن نحاول الوصول لعلاج لتدمير السرطانات والقضاء عليها بواسطة جهازنا المناعي، نشهد الآن منعطفًا حيث تم التوصل لعلاج مناعي ذي نتائج واعدة على الفئران.العلاج هو هلام “جل” يتم رشه على الجرح المتبقي بعد استئصال السرطان، وهذا يعني أن الخلايا المناعية القريبة ستبدأ في قتل الخلايا السرطانية في الجرح وفي أي مكان آخر في الجسم ولكنها لن تسبب تفاعل مناعي ضار في جميع أجزاء الجسم.

تم تطوير العديد من العلاجات المناعية في السنوات القليلة الماضية، أغلبها يعطي المريض عدة أشهر إضافية بدلًا من علاجه. ولكن الجهاز المناعي لديه طرق عديدة ومختلفة لمحاربة الأمراض، لذلك تستمر الدراسات الباحثة عن طريقة تمكننا من الاستفادة القصوى من قدرات الجهاز المناعي.

لا تلتهمني!

تبحث العديد من التجارب الجارية عن طرق لعرقلة جزيء يسمى “CD47” الموجود على الكثير من الخلايا السرطانية ويساعدها على تجنب الجهاز المناعي عبر إرسال إشارة “لا تلتهمني”. ولكن الأجسام المضادة لهذا الجزيء لا تقود فقط لقتل الخلايا السرطانية ولكنها أيضًا تدمر كريات الدم الحمراء والتي تحتوي على هذا الجزيء بشكل طبيعي على سطحها.

وقد وجد زن قو (Zhen Gu) من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس وزملاؤه طريقة لجعل تفاعل الجهاز المناعي أكثر استهدافًا، حيث استعانوا بفئران مصابة بسرطان الجلد واستأصلوا معظم الورم؛ كما يحدث في عمليات استئصال الأورام عند الإنسان، وبعدها تم رش الجرح بجل يحتوي على مضادات “CD47” بالإضافة إلى مادة تجعل النسيج أقل حمضية، وهي طريقة لتسريع الخلايا المناعية التي تسمى البالعة “macrophages”. تبطَّأ نمو خلايا الورم في كل من الجرح وفي مناطق الجسم الأخرى التي انتشر فيها السرطان عند الفئران التي عولجت بهذه الطريقة بخلاف الفئران التي حصلت على جل عادي. يقول قو “هذه الاستراتيجية توقظ الجهاز المناعي”، ويضيف أن نجاح هذه الطريقة على الفئران ليس بالضرورة دليل على نجاحها على البشر، والخطوة القادمة للفريق هي تجربتها على الحيوانات الأكبر.

المصدر: new scientist science news and science articles from new scientist

ترجمة: ابراهيم سلطان

تويتر: @ibra__0

مراجعة: سندس المذلوح

تويتر:  @sondos3li


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية