توقف واقرأ قبل أن تغسل عدساتك اللاصقة في حوض المغسلة

توقف واقرأ قبل أن تغسل عدساتك اللاصقة في حوض المغسلة

27 أغسطس , 2019

 

الملخص: وُجدت دراسة جديدة تُشير إلى أن التخلص من العدسات اللاصقة يُزيد من التلوث البيئي ، حيثُ هنالك أعدادٌ ضخمة ينتهي بها الحال في مياه الصرف الصحي ، مما يجعلها مخلّفة وراها أزمة لتكيف التربة .

 

 main article image

يكشف تقرير جديد بأن عدداً صادماً من مستخدمي العدسات اللاصقة ما يقارب ٢٠٪ يقومون بالتخلص من هذه الدوائر البلاستيكية الصغيرة بطريقة غير مسؤولة عبر رميها في المرحاض أو حوض المغسلة . يقدر بأن ٤٥ مليون شخص ، يرتدون العدسات اللاصقة في الولايات المتحدة الأمريكية ، حيثُ يوجد ٩ مليون شخص من دون إدراكٍ منهم ساهموا في تشكيل بيئة خطيرة . فوفقاً لبحث جديد ، فإنه يقدر ما يصل إلى ٣.٣٦ مليار عدسة لاصقة مستهلكة سنوياً ، ينتهي بها المطاف لترمى في الصرف الصحي في الولايات المتحدة الأمريكية ، إنها تُعتبر أجزاء شنيعة من التلوث الدقيق ، وهذا ما يشكل٢٣ طن متري سنوياً من العدسات اللاصقة .

بدأ البحث عندما تساءل مهندس البيئة رولف هالدن من جامعة ولاية أريزونا ، وهو مرتدي للعدسات اللاصقة ، عما إذا كان هناك أحد قد أجرى أي بحث عن التخلص من العدسات اللاصقة ، ولكن لم يستطع إيجاد أي شيء ، لذلك قرر الفريق إجراء بحث عن الموضوع ،  الجزء الأول كان دراسة استقصائية عن ١٣٩ مرتدٍ وغير مرتدٍ للعدسات اللاصقة ، ومن بين مرتدي العدسات ، أقرّ ١٩٪ منهم بأنهم يلقونها إما في حوض المغسلة أو المرحاض ، أما الجزء الآخر من البحث أجري لمعرفة ما يحدث لتلك العدسات .

هناك فلاتر مصممة للإبقاء على الأدوات الأكبر حجماً من أن ترمى في معالجات الصرف الصحي ، ولكن العدسات اللاصقة صغيرة ومرنة ، لذلك فمن السهل جداً مرورها عبر هذه الفلاتر. قام الفريق بتحميص مياه الصرف الصحي ، وقد وجدوا عدداً من أجزاء العدسات اللاصقة ، مما يشير إلى أن معالجة مياه الصرف الصحي لا تسمح فقط بمرور العدسات ، بل يبدو أنها تساهم في تفتيتها لأجزاء أصغر . لمعرفة ما إذا كانت العدسات تتحلل ، قام الباحثون بإختبار خمسة من البوليمرات ، وهو مركب كيميائي يستخدم بشكل شائع في العدسات اللاصقة ، على الكائنات الدقيقة اللاهوائية والهوائية التي توجد عادة في محطات الصرف الصحي ، وذلك لفترات زمنية مختلفة ، وجدوا أنه حتى بعد فترة طويلة من الزمن ، قد ظلت العدسات سليمة .

وقال المهندس البيئي رولف هالدن لصحيفة النيويورك تايمز : ” هذه أدوات طبية ، فلا تتوقعوا منها أن تتحلل بسهولة ، فهي جيدة عند الارتداء ، لكنها ليست كذلك عندما تخرج للبيئة ” . وهناك تغييرات بسيطة في تشابك البوليمرات البلاستيكية بعد تعرضها للميكروبات ،  فقد كان التشابك ضعيفاً ، لكنها ضعفت أكثر بشكل ملحوظ ، مما يشير إلى أن العدسات في طريقها للتفكك . حسبما أوضح مهندس البيئة فارون كيلكار من جامعة ولاية أريزونا : ” عندما تفقد العدسة البلاستيكية بعضاً من قوتها الهيكلية ، فأنها ستتفكك ، وهذا يقودها لتصبح جزيئات بلاستيكية أصغر ، مما يؤدي في النهاية إلى تشكيل الجسيمات البلاستيكية ” .

وبعد ذلك يمكن أن ينتهي بها الحال في البيئة ، فمياه الصرف الصحي غالباً ما تُوزع على الأرض لتكييف التربة ، لذلك أي جزيئات بلاستيكية تستطيع الدخول للنظام البيئي ،  كما أن تفاعلاتها غير مفهومة بشكل واضح ، لكن يمكن لها أيضاً أن ينتهي بها الأمر في النظام البيئي المائي يمكن للحيوانات المائية أن تخطئ في التعرف على جزيئيات البلاستيك على أنها طعام ، كما أنه من المحتمل للبلاستيك أن يعود مجددا في التوريد الغذائي البشري ، مع أي من الملوثات التي قد تكون قابلة للالتصاق بالبلاستيك . ما الذي يمكن عمله ؟  حسناً ، حالياً صانعي العدسات اللاصقة لا يضعون أية معلومات على العلبة تضمن كيفية التخلص منها بعد الاستخدام .

قال الباحثون بأنها النقطة المثالية للبداية. وقال هالدن : ” الخطوة الأولى هي بأن يبدأ صانعوها بوضع إرشادات لكيفية التخلص من العدسات بشكل ملائم ، وهي بأن توضع في سلة المهملات مع غيرها من النفايات الصلبة ” . النتيجة التي يُتطلع لها على المدى البعيد هو أن تصنع عدسات من بوليمرات تكون ثابتة وجيدة أثناء الاستخدام ، وفي الوقت ذاته تكون قابلة للتحلل عندما تتعرض للبيئة “. وما إذا كنت تقرأ هذا ، وقد سبق لك وأن تخلصت من قبل من عدساتك برميها ، فعليك التوقف عن ذلك فوراً ، وابدأ بوضعها في سلة المهملات كما هو مفترض . قدم الفريق أبحاثهم في الاجتماع رقم 256 من اللقاء الوطني للجمعية الأمريكية الكيميائية .

ترجمة :ملاك علي .

تويتر :@yuki44_

مراجعة : أسامة أحمد خوجلي .

تويتر : @okroos_

المصدر :sciencealert the best in science news and amazing


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية