كيف يمكن للسباحة أن تساعدك على خسارة الوزن, ورفع اللياقة البدنية والاسترخاء

كيف يمكن للسباحة أن تساعدك على خسارة الوزن, ورفع اللياقة البدنية والاسترخاء

22 أغسطس , 2019

الملخص: دور السباحة في تحقيق الأهداف الرياضية لايتلخص في خسارة الوزن فقط, ولكنها تساعد أيضًا على تحسين المزاج, ومعالجة آلام الظهر كما أنها مفيدة لأولئك الراغبين في بناء العضلات وتهيئة الجسد لتمارين أكثر مقاومة وشدة.  

إذا أخذت بعين الاعتبار الغاية الأساسية من أغلب روتينات اللياقة والتي تتلخص في خسارة الوزن، ورفع مستوى اللياقة، وبناء العضلات، فهناك القليل من التمارين التي تشمل ذلك كله كما تفعل السباحة علاوة على ذلك, تُقدم السباحة رياضة للجسم كاملًا مع عُرضة أقل للإصابات.
لكن لا تأخذ كلامنا هذا بحد ذاته، لقد تحدثنا مع المدربة سبیدو آني إمیرسون، وطبيب المعالجات اليدوية في بروباك، ناثانیل بوجیدیان, لنأخذ رأي الخبراء فيما يخص الفوائد الأساسية للسباحة.

1. ترفع السباحة لياقة القلب والأوعية الدموية

من البديهي أن نبدأ بأن السباحة سوف تزيد من معدل لياقتك, خصوصًا إذا كنت تمارسها باستمرار وبالشكل الصحيح.”إنه من الصواب أن نقول كلما كانت طريقتك في السباحة أفضل, كلما زادت نسبة استفادتك منها من ناحية اللياقة البدنية, ولكن الفوائد التي تحصل عليها من السباحة عظيمة بغض النظر عن مستواك” حسب ما قالت إميرسون.

2. تساهم السباحة في بناء عضلات الجسم 

اندهش الجميع من أجساد السبّاحين في الأولمبياد, ولكن من غير المحتمل أن بضعة زيارات أسبوعية لأحد المسابح العامة ستغير من شكل جسدك, إلا أن السباحة من شأنها أن تجعل العضلات أكبر وأقوى.

” بعض الناس لديهم بنية جسدية تجعلهم قادرون على بناء عضلاتهم بشكل أسرع من غيرهم, لكن يتوجب عليك السباحة لأميال طويلة حتى تحصل على التغير الملحوظ في شكل جسمك وتبني عضلاتك. لكن الشيء الذي ستراه بوضوح هو أن السباحة ستقوي عضلاتك من الأعلى للأسفل بسرعة, لأنك تستخدم كلًا من عضلات جذعك ورجليك وعضلات جسمك العلوي”.

3. الإصابات نادرة جدًا في السباحة

بسبب المياه التي تدعم وزنك, فإن السباحة تعتبر تمرين ممتاز لأي شخص دون أن تؤثر سلبيًّا على المفاصل.” إنها الرياضة الوحيدة التي لا تعتمد على حمل وزنك فيها, لذلك فإنه من الصعب جدًا حصول أي إصابة في المسبح. قد ينتج عنها التهاب أوتار الكتف, لكن هذا نادر جدًا, وستكون الإصابة بسيطة أيضاً. حقيقة لم أعهد أي نوع آخر من الإصابات في المسبح”.

4. يمكن للسباحة أن تساعد في التخفيف والوقاية من آلام الظهر

إذا كنت تريد التخلص من هيجان عرق النسا (ألم في الساقين الناشئ من أسفل الظهر), أو من ألم المفاصل, فإنه يمكن للسباحة أن تفعل العجائب.

يقول بوجيديان: ” تُمكنّك السباحة من تأدية رياضة مقاومة خفيفة وتمرين هوائي مع تأثير بسيط على عمودك الفقري. ومن جهة المقاومة, فإنها ستزيد من ثبات عمودك الفقري, الشيء الذي يساعدك على التحكم بألم الظهر, وزيادةً على الفوائد المعروفة للتمارين الهوائية, فإن التمرين الجيد سيُمكّن جسمك من إرسال المزيد من الأوكسجين لعضلات الظهر, مما سيوفر راحة مؤقتة لها. وبفضل خفة وزنك في المياه, فإنك ستتمكن من الالتفاف في وضعيات تساعدك على توسيع وإرخاء مفاصلك وعضلاتك التي تتسبب في آلام الظهر”.

5. ستساعدك السباحة على خسارة وزنك

نظرًا لخصائص المسبح من ناحية حمل وزن الجسم, فإن السباحة تعتبر وسيلة ممتازة للأشخاص المصابين بالسمنة المفرطة لمساعدتهم على التمرين دون إجهاد الجسم. قد لا تحرق السباحة سعرات حرارية كما تفعل بعض التمارين الأخرى عالية الجهد, لكنها ستنجز المهمة من ناحية فقدان الوزن.

تقول إميرسون: ” إذا كان هدفك هو خسارة الوزن, فإن السباحة ستساعدك على ذلك لأن من شأنها أن ترفع من معدل نبضات قلبك, لا أعتقد أنها الرياضة التي تحرق الكثير من السعرات الحرارية, لكن حينما تتعلم كيف تتمرن في المسبح وتُحسّن من أدائك, فإنك ستستطيع دفع نفسك  بشكل أقوى لتحقيق أهدافك”.

6.تعتبر السباحة وسيلة مثالية لأخذ بعض الراحة

المسبح مكان مثلي لتعزل نفسك عن جميع العالم وتسترخي. ” حتى عندما تخرج للجري فإنك متيقظ دائمًا للسيارات, كما تفعل أيضًا حين ترتاد الدراجة الهوائية, لكن المسبح هو مكان آمن لتكون فيه؛ ليس فقط لأنك لن تكون متيقظًا ومحترسًا أن لا يصدمك أحد, ولكن أيضًا لأنه لا يتوجب عليك القلق حيال أي شيء. يمكنك أن تتوقف عن التفكير في أي شيء يشغلك وتتخلص من التوتر النفسي”.

7. تُحسّن السباحة مرونة جسمك

السباحة لن تمد عضلاتك بشكل فعال كما تفعل اليوغا أو البيلاتس, ولكن نطاق حركة العضلات الذي تستخدمه أثناء سباحتك سيطول من عضلاتك بشكل يجعل من مفاصلك أكثر مرونة, ويساعدك على الشفاء بإذن الله.

تقول إميرسون:” في المسبح عليك أن تكون مستقيمًا, وبذلك فأنت تمُد كامل جسمك, أنا أعتقد بشكل تام أن ذلك له تأثير علاجي من ناحية تمديد عضلات الجسم”.

8. تجعلك السباحة أفضل في ممارسة التمارين الأخرى

إذا كنت تجري, أو تركب الدراجة الهوائية, أو تمارس أي نوع آخر من التمارين, فإن أداءك سيتحسن بشكل كبير جدًا إذا أضفت السباحة إلى روتينك. كتمرين خفيف يبني اللياقة والقوة, فضلاً عن المساعدة في الشفاء , فإن السباحة سيكون لها تأثير كبير على تمارينك المفضلة, كمحترف أو حتى هاوٍ.

تقول إميرسون:” حينما كنت أتدرب لنشاطات-تراياثلون, دواثلون, أو حتى الجري فقط- فإنني كنت أشعر أني أفضل حينما كنت أمارس السباحة. في عام 2011 قضيت الشتاء كاملاً أتدرب على تحسين سباحتي. كنت أقوم بممارسة السباحة ستة أيام في الأسبوع لمدة ساعتين يوميًّا على الأقل, ثم جريت في باث نصف الماراثون وحطمت الرقم القياسي. كنت أجري لمدة ساعة  و 16أو 18 دقيقة, ثم جريت في سباق الساعة و13 دقيقة. لم يكن هناك أي شيء في تمرين الجري الذي كنت أفعله يدل على أنني سأجري بهذه السرعة, الأمر الذي يجعله يؤول للسباحة. أعلم أنها قصة فردية- قد لا تكون قادرًا على السباحة لمدة 12 ساعة الأسبوع – لكن بالنسبة لي كان لها تأثيرًا كبيرًا على أدائي”.

المترجمة: نجلاء بنت صبار.

تويتر: @nbisabbar 

المراجعة: فاطمة فودة

تويتر: @F_Fadda 

رابط المقال: Coach Mag


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية