العناية الطبية المفرطة

7 يناير , 2017

ترجم بواسطة:

رزان الداوود

دقق بواسطة:

صهيب أشرف

%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%86%d8%a7%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d8%a8%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%81%d8%b1%d8%b7%d8%a9

تساؤل : لماذا الكثير من العناية الطبية تعتبر سيئة كما هي القليل منها ؟؟؟

أعمل كطبيب أسرة , ومن فترة قريبة أحد مرضاي من كبار السن , بدأ علاج نقل الدم لالتهاب القولون المايكروسكوبي المزمن , حيث أن هذا المرض يصاحبه نزيف دم وفقر دم كذلك , واستئصال الأمعاء غير مناسب لحالة المريض , ومن الصعب جدا أن أجد وحدة نقل الدم في العيادات الخارجية .

ولذلك تعودت أن أنسق مع مريضي وأرسله للطوارئ لنقل الدم ومن ثم التنويم , وتواصلت مع طبيب الطوارئ المناوب كعادتي بعدد وحدات نقل الدم اللازمة , وفي كل مرة يذهب مريضي للطوارئ يقابله طبيب طوارئ جديد ويقوم بفحوصات غير لازمة من أجل التأكد من التشخيص قبل نقل الدم , فالمريض ينهك من كثرة الفحوصات , ولحسن الحظ مريضي لديه ابنة حريصة جدا وتحضر تفاصيل حالته في كل مرة , في المرة الأخيرة مريضي أرسله الطبيب لعمل منظار من أجل التأكد من التشخيص , في حالة مريضي المنظار لا يقوم بتشخيص القولون المايكروسكوبي المزمن , مما جعلني أفكر كثير وأحزن على الوضع وجعلني أؤمن كطبيب أسرة أن التواصل ثم التواصل ثم التواصل مع المريض وعائلته أهم من كل شيء.

القليل من العناية من المؤكد أنها سيئة كما هي العناية المفرطة أيضا.

ترجمة : رزان آل داود

Twitter: @raazaan

مراجعة : صهيب أشرف

Twitter: @shm1413

المصدر:

 Psychology Today

شارك المقال

اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية