الشيخوخة

تاريخ النشر : 20/11/2014 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1746

aging

الشيخوخة هي انخفاض في القابلية للحياة والنمو (viability )  , و ازدياد في القابلية للإصابة والوهن (vulnerability ) ,فهذا يعني أن قدرتك على الاستجابة للضغوطات الخارجية والتكيف معها تقل, مما يجعلك أكثر عرضة للأمراض , على سبيل المثال , واحدة من الأسباب الرئيسية للوفيات في كبار السن هي الإنفلونزا , وهي فقط  واحدة من الأمراض الشائعة والبسيطة التي يمكن معالجة أعراضها بأدوية المضاد الحيوي فقط  .

 من المعلوم أيضا أن الشيخوخة تتضمن أشياء كثيرة كالجزيئات الصغيرة والخلايا والهرمونات والوظائف الفسيولوجية  كذلك أعضاء مختلفة وأجهزة مختلفة في جسم الانسان مما يجعلها معقدة جدا , وكذلك تصعب دراستها .

ونحن في الواقع لا نعرف الكثير عن الشيخوخة بمعنى آلية عملها – كيف ولماذا نشيخ أو نهرم – كذلك ما يدفع أو يحفز عملية الشيخوخة ( التقدم في العمر )  لا تزال نسبيا غير مفهومة تماما , لو نظرنا إليها من الناحية التطورية , لوجدنا أن أعمارنا في الآونة الأخيرة بدأت تزداد.

من منظور أخر لو أخذنا متوسط العمر المتوقع لوجدناه يتأثر بعوامل عديدة كالتغدية الجيدة وتوفر اللقاحات وغيرها من العوامل الأخرى مما يجعل متوسط العمر المتوقع للشخص الواحد يزيد , منذ حوالي 150 سنة كان متوسط العمر للشخص الواحد 40 عام  و نحن الآن بازدياد على وشك أن نصل الى الحد الأعلى لمتوسط العمر .

–         لماذا نهرم أو نشيخ (Why do we age)؟

هناك فرضية تقول أن أي ضرر يحدث ل(DNA) يؤثر على تجديد الخلايا الجذعية (stem cells ) , و عليه يفقد الجسم عمليات الإصلاح  ويساهم بفقد خاصية القابلية للحياة والنمو ( viability ) , إضافة إلى ذلك هناك نظرية الجذور الحرة ( free radicals theory) التي تنص على الآتي :

1-    أن الميتوكوندريا في خلايا الجسم  تحرق الطاقة مع الأكسجين ,مما يجعلها تولد مركبات شديدة التفاعل جدا ينشأ عنها عناصر أكسدة مدمرة للخلايا تتراكم مع الوقت و زيادة العمر وينتج عنها الشيخوخة (ِAging).

2-    هنالك أمور أخرى مثل التيلوميرات ( Telomeres)  التي توجد على نهاية الكروموسات و تقصر مع انقسام الخلية , ولكن هذا يحدث مع تقدم العمر (وكذلك مرتبط بخطر الاصابة بالسرطان ) , لذلك يجمع الأغلبية على أن هذا هو ما يسبب عملية الشيخوخة  أو ( التقدم في العمر)  .

و عليه فإنه بعدما يصل عمر الأنسان 30 عاما , فإن فرصة الموت تتضاعف كل 8 سنوات , وهذا هو المعيار للتجمعات البشرية بغض النظر عن المكان الذي أتيت منه أو تعيش فيه و دول العالم الثالث لديها أكثر معدلات للوفيات و هذه المعدلات قد تتضاعف مع الوقت .

–         طول العمر غير ثابت (Longevity isn’t fixed):

في هذا الكون لدينا مخلوفات فريدة جداً ,على سبيل المثال : الطيور , معظم الطيور تعيش فترة حياة أكثر مما تتوقع بالنسبة لأحجامها ,لأن لديها المقدرة على الطيران و تجنب الحيوانات المفترسة , و إن واحد من الأنواع الذي جذب اهتمامنا كائن حي يقال له الفأر المولي العاري (Naked Mole Rat ) الذي يستطيع العيش لأكثر من ثلاثين عاما .لماذا ؟ لأنه يعيش في بيئة محمية وبالرغم من ذلك أيضا هناك ضغط تطوري يجعله يعيش مدة أطول , واحد من الأمور المثيرة للاهتمام أن الفأر المولي العاري (Naked Mole Rat) لدية المقدرة التامة على مقاومة السرطان ولم يكن هناك أي حالة تذكر من السرطان في مئات من الفئران المولية العارية (Naked Mole Rats).

لهذا السبب طول العمر كالمادة البلاستيكية , ليس فقط أن هنالك أنواع أو فصائل تعيش فترة أطول مما نعيش , لكن هناك أنواع أخرى لا تشيب أو يزيد العمر لديها كبعض فصائل السلاحف .

في هذه الأيام  تطور وتقدم العلم في هذا المجال حيث يمكن التحكم في جينات مختلفة لديها تأثير مهم في الحد من التقدم في العمر أو الشيخوخة ,على سبيل المثال : السيطرة على عملية اصلاح DNA  في الفئران مثلا تساعد على تسريع عملية التقدم في العمر أو الشيخوخة ، و على  جانب أخر فإن ايقاف أو تعطيل جين واحد في الفئران مثل : مستقبلات هرمون النمو (growth hormone receptor ), بإمكانه زيادة العمر بنسبة 40% .

–         التحكم في النظام الجيني ( Manipulating the genetic system) :

هناك بعض التدخلات من قبل الإنسان لتعديل الشيخوخة الأكثر شهرة من بينها هو تقييد السعرات الحرارية (مع الحفاظ على العناصر الغذائية الضرورية مثل الفيتامينات والمعادن للحفاظ على الصحة )  عُرفت منذ عقود هذه الطريقة لتمديد العمر في القوارض بنسبة تصل الى 50% ،  و أنها أيضا قادرة على البقاء لمدة أطول أكثر صحة ، تبحث الدراسات في هذه الأيام  عن الجين الذي يتحكم في تأثيرات السعرات الحرارية , و هو قد يكون هدفا مناسبا للأدوية التي لها نفس اثار تقييد السعرات الحرارية  من دون الالتزام بنظام غدائي معين معظم الناس لا يريدون القيام به.

مع تقدم التقنية يحاول العلماء دمج المعلوماتية الحيوية (bioinformatics) مع العمل التجريبي  (experimental WORK) ، و يبحثون عن أنماط مشتركة بين الجينات لتحديد الجينات الجديدة التي تعدل طول العمر,  وتلك التي تنظم الجينات الأخرى ، الشئ المهم الدي يجب تذكره حول الشيخوخة بشكل عام أنها مكلفة للغاية وتستغرق وقتا طويلا للقيام بمثل هذه الأبحاث حولها , وهذه هي المشكلة الكبرى في أبحاث الشيخوخة .

من النظريات  المحسوبة مع تطور العلم والأبحاث أن إبطاء عملية التقدم في العمر أو الشيخوخة سبع سنوات فقط قد يساهم في خفض الحالات من الأمراض المرتبطة بالعمر الى النصف لكل عمر , وهذا من شأنه له تأثير كبير على عمر وصحة الأنسان  .

و بذلك يتضح أن الشيخوخة لها علاقة وطيدة جداً بالجينات و النظام الغذائي .

شاهد الفيديو من خلال هذاالرابط:

YouTube

المصدر :

Live Science

ترجمة : محمد القحطاني

تويتر: @MM_M2M


شاركنا رأيك طباعة