هل يؤثر ترتيبك بين إخوتك على شخصيتك؟

تاريخ النشر : 03/09/2015 التعليقات :0 الاعجابات :5 المشاهدات :2456
الكاتب Shaimaa Alrefaie

المراجع حاتم عسيري

خريج جامعة أم القرى ،طب وجراحة ، طبيب نفسي في طور الإنشاء

ترتيب

لقد سمعنا جميعاً بالأقاويل الشائعة ” الأشقاء الأكبر سنًا متسلطون، والأصغر سنًا محظوظون بالاهتمام، أما الأطفال المولودين في الوسط  فيخشون عدم سماع أصواتهم”, ويمكنك أن تجد عبر الإنترنت آلاف المقالات التي تؤيد هذه الصور النمطية, ومع هذا فقد وجدت دراسة أُجريت على عينة كبيرة بأن تأثير ذلك ضئيل جدا ويكاد أن يكون بلا معنى.

 

ويعتبر الاعتقاد بأن ترتيب المرء في أسرته قد يحدد شخصيته اعتقاد راسخ, حيث أنه حتى الأشخاص المشهورين بـتصديهم للعلوم الزائفة ينسبون الثورات العلمية إلى حيث يكمن ترتيب الشخصيات القيادية في أسرهم, ووفقاً لورقة علمية نُشرت في مجلة البحوث الشخصية ذكرت بأن ترتيب الشخص في أسرته وعلاقة ذلك بشخصيته توازي النتائج المعتمدة على علم التنجيم.

 

و بدأ البروفيسور برنت روبرتس من جامعة إلينوي بمقارنة معدل ذكاء ٣٧٧٠٠٠ عينة من طلاب المدارس الثانوية على حسب ترتيبهم التسلسلي في أسرهم, وقد زعمت بعض الدراسات بأن الطفل الأول في الأسرة أكثر ذكاءً.  قد عثر روبرتس أيضاً على علاقة مع الأطفال البكر تكمن في أن معدل الذكاء لديهم يكون عالٍ، ولكن إذا كان فرق الذكاء بين الأشقاء يختلف بدرجة واحدة فقط على مقياس الذكاء إنه يصعب ملاحظة الاختلاف في معدل الذكاء بينهم, إذ أن قيمة العلاقة التي وصفها روبرتس بأنها ذات دلالة إحصائية كانت ٠،٠4 فقط وهي قيمة ضئيلة جدا.
وقد أوجدت بعض الدراسات علاقة أقوى فيما يخص ذلك ولكنها  لم تكن دراسات صغيرة فحسب بل لم تتحكم غالبا بالعوامل التي يمكن أن تؤثر سلباً على نتائج الدراسة مثل الحالة الاقتصادية للأسرة.

 

ويمكن للاختلافات في معدل الذكاء أن تجلب الشكوك، ولكن استنادا إلى نتائج  بحث قوقل البسيطة فإن الأشخاص أكثر ميلا إلى عدم الاعتقاد بأن عمرك مقارنة بإخوتك وأخواتك يحدد الكيفية التي تتصرف بها.

 

وبشكل لا يصدق زعم روبرتس  بأن العديد من الدراسات السابقة اعتمدت على توجيه الأسئلة إلى الأطفال في كيفية حصولهم على نقاط في صفات معينة مقارنة بالآخرين في أسرهم, والأمر المضحك أن هنالك أشقاء مختلفين أجابوا بإجابات مختلفة، في حين أن الآباء اتجهوا إلى وصف أطفالهم الأكبر سناً بتحقيقهم قوة أكبر فيما يخص الصفات التي تتطور مع التقدم بالعمر.
وذكر د.روديكا داميان – مؤلف مساعد لنفس الدراسة بأن الرسالة من هذه الدراسة هو أن الترتيب الولادي لا ينبغي على الأرجح أن يؤثر على تربيتك لأنه ليس له أي علاقة بشخصية أطفالك أو بمعدل ذكاءهم.

 

المصدر: http://www.iflscience.com/brain/birth-order-influences-personality-not-much


شاركنا رأيك طباعة