تهاجم الخلايا التائية الخارجة عن السيطرة البروتين في الكوليسترول “الضار”

تهاجم الخلايا التائية الخارجة عن السيطرة البروتين في الكوليسترول “الضار”

23 يونيو , 2022

ترجم بواسطة:

أحمد صلاح

دقق بواسطة:

سارة محمد

الوقاية من تصلب الشرايين، السبب الكامن وراء أمراض القلب، تعني أن العلماء بحاجة إلى فهم آلية الخلايا المناعية في حدوث التهاب الشرايين.

التحدي هو أن الخلايا التائية المتورطة في تصلب الشرايين نادرة جدًا ويصعب العثور عليها في مجرى الدم. يقول الأستاذ كلاوس لي، من معهد لا جولا للمناعة: “هذه هي المشكلة كأنك تبحث عن إبرة في كومة قش”.

لكن الخلايا التائية لا يمكن أن تختبئ إلى الأبد. في دراسة نشرت مؤخرًا في مجلة Nature لأبحاث القلب والأوعية الدموية، يصف لي وزملاؤه مجموعة من الخلايا التائية التي تهاجم بروتينًا يسمى أبوليبوبروتين بي (APOB).

(APOB) هو المكون البروتيني الرئيسي للبروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، أو الكوليسترول “الضار”. يمكن أن تتكون ترسبات خطيرة في الشرايين مع زيادة مستويات (LDL) في مجرى الدم. ويمكن أن تؤدي هذه الترسبات إلى حدوث التهاب، ومنع تدفق الدم، وحتى تنفصل من مكانها لإحداث السكتات الدماغية والنوبات القلبية.

اكتشف لي وزملاؤه أن الخلايا التائية التي تستهدف (APOB) قد تتسبب في حدوث الالتهاب وزيادة تطور تصلب الشرايين. وفي الواقع، أظهرت تجارب المتابعة على الفئران أنه مع تفاقم المرض، تؤدي ظاهرة تسمى “توسع” الخلايا التائية إلى المزيد والمزيد من هذه الخلايا التائية التفاعلية في مجرى الدم.

يقول لي: “تصبح الخلايا التائية الخاصة بالبروتين (APOB) أكثر عدوانية بمجرد بدء المرض”.

الدراسة الجديدة هي الأولى من نوعها التي تصف الخلايا التائية المتورطة في تصلب الشرايين بمستوى عالٍ من التفاصيل. حلل لي وزملاؤه عينات الدم من ثماني نساء في مجموعة متنوعة من النساء في سن الخمسين والستين (متطوعات في دراسة فيروس الإيدز في النساء، وهي دراسة مشتركة بين مؤسسات بحثية يمولها المعهد الوطني للصحة). 

تعاون فريق معهد لا جولا مع علماء في كلية ألبرت أينشتاين للطب لتحليل أكثر من 12000 خلية تائية من هؤلاء المرضى بعناية باستخدام تقنيتين متطورتين: تتابع الحمض النووي الريبوزي أحادي الخلية، وتتابع مستقبلات الخلايا التائية. في هذه المجموعة الضخمة من الخلايا التائية، برزت 110 خلية، ووجد العلماء أن هذه الخلايا قادرة على استهداف (APOB).

وبينما يتعمقون في بحثهم، وجد الباحثون أن الخلايا التائية التي تستهدف (APOB) تشبه نوع من الخلايا التائية تسمى الخلية التائية التنظيمية (Treg)، التي تنظم عادةً الالتهاب. ومع ذلك، لم تكن هذه الخلايا التائية تتصرف مثل الخلايا التائية (Treg). يبدو أن هذه الخلايا التائية الجديدة تُكوّن هوية جديدة مع تطور أمراض القلب.

هذه الدراسة هي خبر جيد لمستقبل علاج أمراض القلب. ويقول لي إن اكتشاف هذه الخلايا التائية قد يؤدي إلى تشخيص أفضل للكشف عن أمراض القلب وشدة المرض من خلال عينة دم. كما أن المعلومات تقرّب لي من تطوير لقاح يخفف من نشاط الخلايا المناعية الخطير لمنع تصلب الشرايين.

للمضي قدمًا، يخطط لي للنظر في مجموعة أوسع من المرضى تشمل أيضًا الرجال المصابين بتصلب الشرايين. ويأمل في التواصل مع المزيد من المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية والعمل مع أطبائهم لجمع عينات دم صغيرة للبحث السريري. يقول: “العامل الذي يشكل عقبة في هذا العمل هو الوصول إلى عينات المرضى”.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: أحمد صلاح

لينكد إن: elsaidlyelmotargem

مراجعة وتدقيق: سارة محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية