كيف يكون للأجداد الأثر على اللغات في العائلة| التعايش مع اللغات

كيف يكون للأجداد الأثر على اللغات في العائلة| التعايش مع اللغات

29 أغسطس , 2021

ترجم بواسطة:

نوره صهلولي

دقق بواسطة:

زينب محمد

يربط الأجداد بين الماضي والحاضر والمستقبل لتراث العائلة.

بقلم: د. اليزابيث لانزا

النقاط الرئيسية

  • قد يلعب الأجداد دورًا أساسيًا في الحفاظ على تراث اللغة الأم في العائلات ثنائية اللغة ومتعددة اللغات.
  • قد تؤدي التفاعلات بين الأجداد والأحفاد بلغة الأم إلى تعزيز الوعي الثقافي وقيمة اللغة الأم.
  • يمكن للأجداد تعزيز الروابط العاطفية الإيجابية مع أحفادهم من خلال اللغة الأم؛ ولكنهم قد يخلقون أيضًا عواطف سلبية.

تعتبر العلاقة بين الجد والحفيد علاقة مميزة حيث يدعم الأجداد الصحة العاطفية للعائلة. في الموجة الأولى للوباء كان الافتقار إلى التواصل الطبيعي مفقودًا بصورة خاصة بين الأجداد والأحفاد.

لدى العائلات التي يتحدث بها أكثر من لغة واحدة؛ يمكن للأجداد أن يلعبوا دورًا أساسيًا. كجدة، نظرت في الأدوار التي قد يلعبها الأجداد بصورة مباشرة وغير مباشرة. في الفترة الأخيرة حين مكث حفيدي مايكل البالغ من العمر عامين ونصف مع جده وأنا لمدة 10 أيام بعد أن أدى تمزق الزائدة الدودية إلى إخراج ابنتنا من نطاق الخدمة وبقي زوج ابنتي مع رعاية شقيق مايكل الرضيع.

نشأ مايكل ثنائي اللغة مع النرويجية والإنجليزية وحصل على جرعات كافية من اللغة النرويجية خلال هذه الفترة من خلال رعايته النهارية وجده بينما قمت باستبدال مدخلات ابنتي الإنجليزية. لقد كنت شاهدة على ازدهار لغته الإنجليزية وكيف كان يتنقل بسهولة بين اللغات. في حين أن الآباء قد يرعون ثنائية اللغة عند الأطفال، يمكن للأجداد أيضًا تقديم الإسهام الأكبر.

ما زلت اتمسك بذكريات أجدادي الفرنسيين. من أحب ذكرياتي كانت زيارة عائلية لوالدا أمي في جنوب فرنسا عندما كنت في عمر 8 سنوات. كان الجد من قدامى المحاربين في الحرب العالمية الأولى أصيب بجروح في ظهره استلزم استخدامه العكاز.

في أحد التجمعات العائلية الكبيرة لتناول عشاء يوم الأحد، أتذكر أنه جلس على رأس طاولة الضيوف الثرثارين. وبدون حياء صوب بشكل استراتيجي المقبض الدائري لعكازه لسحب زجاجة النبيذ الأحمر من امتداد الطاولة الطويلة إلى كأسه. لقد صدمت لكنني انبهرت حقًا. ذلك وحقيقة أنني تلقيت كوبًا صغيرًا من النبيذ الأحمر المخفف بالماء ذكريات ثقافية بالنسبة لي كنت أستمتع بها على مر السنين. حتى الآن، أتذكر أيضًا شعور جدي بالاستياء لأن أحفاده لم يعودوا يتحدثون لغته.

ماذا يمكن أن يفعل الأجداد عندما يتعلق الأمر باللغة والثقافة؟

المساهمة في تطوير اللغة

في الكتابات البحثية نجد أن الأجداد أحاديي اللغة يعيشون في نفس المنزل مع بقية أفراد العائلة، لهم دورًا حاسمًا في الحفاظ على صياغة اللغة الأم مع أحفادهم. يحتاج الأطفال إلى استخدام تلك اللغة للتواصل معهم بشكل يومي.

الأجداد ثنائيي اللغة لا تيأسوا. أظهرت دراسة أجريت على فتاة ثلاثية اللغة حيث نشأت مع لغة التاغالوغ والإسبانية والإنجليزية في الولايات المتحدة أن أجداد الطفلة من ناحية الأم يقدمون توضيح تكميلي للتاغالوغ مع والدتها بينما أضافت جدتها من ناحية الأب مزيدًا من المعلومات الإسبانية مع والدها. بهذه الطريقة تم دعم كلتا اللغتين على الرغم من هيمنة اللغة الإنجليزية في المجتمع.

من خلال الاتصال الرقمي يعتبر الأجداد مهمين لتعزيز اللغة الأم. في حين أن الهدف من التواصل العائلي الرقمي قد يكون لتعزيز الروابط العاطفية بين أفراد العائلة المتغيبين جسديًا، فإن الانخراط في الاتصال الرقمي يمكن أن يساهم في تعلم اللغة غير الرسمية. ربما ساعدني هذا في الحفاظ على لغتي الفرنسية كطفلة. لا يقدم الأجداد المدخلات اللغوية فحسب، بل يقدمون أيضًا التوعية الثقافية وإثبات الهوية في محادثاتهم عبر الإنترنت مع أحفادهم.

إظهار قيمة اللغة المعنية

إن استخدام الأجداد للغة المصغرة يعبر للطفل عن قيمة تلك اللغة في التواصل العائلي وأن هناك حاجة للغة أو أنها جزء من التراث الثقافي للعائلة. ولم يفت الأوان أبداً. كشفت مقابلة مع سياسية شابة في النرويج نشأت أحادية اللغة مع أب وأم فيتناميون، أن والدها يشاهد الآن المسلسل الكرتوني “الخنزير بيبا ” باللغة الفيتنامية مع حفيدته البالغة من العمر عامين.  

كيف يمكن  للغات التي تم تقييمها  في المجتمع الأوسع نطاقًا أن تؤثر على العائلة ويمكن أن يقع الأجداد في مرمى النيران. يمكن العثور على حساب مؤثر في دراسة أجريت على أطفال مختلطي الأعراق في اليابان حيث لا يزال الضغط من أجل التجانس سائدًا. في الدراسة كان الأطفال الوحيدون الذين تحدثوا لغة الأقلية من آباء غير يابانيين الذين قطعوا علاقاتهم مع أجدادهم اليابانيين وعاشوا بعيدًا عنهم. أثر اختيار لغة أو أخرى من قبل الوالدين على الأجداد الذين يودون الحفاظ على علاقتهم مع أحفادهم.

تقوية الروابط العاطفية من خلال اللغة

يمكن أن تكون الروابط العاطفية المعززة هي الدافع أو في الواقع حصيلة للمحادثات بين الأجداد الذين يتحدثون لغة أخرى والحفيد مما يؤدي إلى “ثنائية اللغة المتناغمة”. ولكن يمكن إثارة القلق باعتباره عاطفة سلبية عبر الأجيال عندما ينتقد الأجداد إتقان اللغة الموروثة لأحفادهم كما يتضح في دراسة حديثة للجيل الثالث من ثنائيي اللغة التركية والهولندية.

في دراسة أخرى شملت عائلة إيطالية-إيرلندية في أيرلندا، اخترع الأجداد الإيطاليون طريقة عبقرية ليس فقط لتوفير مدخلات اللغة الإيطالية للطفل؛ ولكن أيضًا لخلق رابطة عاطفية يومية لبعضهما البعض في الحياة على الرغم من المسافة التي تفصل بينهما. شاهد الأجداد حفيدهم يشاهد التلفزيون في أيرلندا عبر سكايب ويتحدثون باللغة الإيطالية ويطلبون منه ترجمة ما الذي تقوله الشخصيات الكرتونية. لقد نجح الأمر.

أنشئ رابطًا وثيقا بين تراث العائلة (والمجتمع)

يمكن أن تساهم جهود الأجداد أيضًا في الحفاظ على الروابط مع تراث العائلة في المجتمع. كشفت دراسة متعمقة طويلة المدى في المجتمع الأسكتلندي عن استخدام الجدة لأسلوب تفاعلي يركز على الطفل كوسيلة لتشجيع أحفادها على استخدام اللغة الغيلية الأسكتلندية وهي لغة مصغرة تاريخياً في العائلة.

الروابط مع التراث العائلي لا تضمن فقط الذكريات الثقافية للماضي كما في حالة جدي الفرنسي، بل قد تلهم أيضًا لتعلم لغة الجيل السابق. كان ابني مفتونًا بالأصول الصقلّية لجده الأكبر من جانب والدي وكل الضجة حول أفلام العراب. ألهمه ذلك دراسة اللغة الإيطالية في المدرسة الإعدادية وكجزء من تعليمه الجامعي كان لديه تبادل في ميلانو. أخذت ابنتي مغامرات جدتها الفرنسية في الولايات المتحدة وآثرت تعلم اللغة الفرنسية وأمضت عامًا في تولوز بجنوب فرنسا كجزء من دراستها.

الأجداد هم بالفعل عظماء وقد لا يتقاعدون من أن يكون لهم تأثير على حياة أحفادهم.

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة: نوره صهلولي

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية