زيادة حساسية الملح قد تؤدي لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم

زيادة حساسية الملح قد تؤدي لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم

20 يونيو , 2021

ترجم بواسطة:

ثريا البرقان

دقق بواسطة:

غدير الخزيم

بقلم: ثور كريستنسن

قد يكون الأشخاص الذين لديهم حساسية للملح أكثرعرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم، وذلك وفقًا لدراسة تشير للحاجة إلى اختبار جيني أفضل لحساسية الصوديوم.

كان العلماء يعرفون بالفعل أن الحساسية العالية للملح أكثر شيوعًا بين الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم، وهو عامل خطر رئيسي يمكن الوقاية منه للإصابة  بأمراض القلب والأوعية الدموية. لكن الباحثين أرادوا التحقيق فيما إذا كانت حساسية الملح تسببت في ارتفاع ضغط الدم أو حدثت نتيجة له.

حددت الدراسة الجديدة، التي نُشرت يوم الاثنين في مجلة ارتفاع ضغط الدم Hypertension التابعة لجمعية القلب الأمريكية، حدد مستوى حساسية الملح لـ ١٦٠٤ من البالغين الصينيين من خلال وضعهم على نظام غذائي منخفض الملح لمدة سبعة أيام، متبوعًا بنظام غذائي غني بالملح لمدة سبعة أيام. بعد متابعة المشاركين لمدة ٧.٤ سنوات في المتوسط، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من حساسية عالية للصوديوم كانوا أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 43 ٪ من أولئك الذين لديهم حساسية متوسطة.

قال مؤلف الدراسة د. جيانغ هي: ،تشير النتائج إلى أن حساسية الصوديوم هى سبب وليس نتيجة لارتفاع ضغط الدم.

وأضاف هي، أستاذ علم الأوبئة ومدير معهد العلوم الانتقالية في جامعة تولين في نيو أورليانز: “هذا يدعم حقًا فكرة أننا بحاجة إلى إيلاء المزيد من الاهتمام لتقليل تناول الملح في عموم السكان”.

وبالإضافة إلى المساعدة في منع ارتفاع ضغط الدم، فإن تقليل الملح له فائدة إضافية.، وفقًا للدراسات السابقة: إنه يقلل من تصلب الشرايين، وهي حالة مرتبطة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

كان البحث الجديد جزءًا من شبكة الوبائيات الجينية (Genetic Epidemiology Network) لحساسية الملح أو دراسة (GenSal)، والتي تضمنت الاختبارات الجينية.، قال الباحثون إنها كانت أكبر دراسة للتغذية على النظام الغذائي لاختبار حساسية ومقاومة ضغط الدم للصوديوم.

ومع ذلك، قال هي: إن الجانب الجيني للدراسة كان “صعبًا للغاية”. وأضاف: “لم ننجح في تحديد المتغيرات الجينية أو المؤشرات الحيوية الأخرى لحساسية الملح ومن الواضح أننا بحاجة إلى مزيد من البحث في هذا المجال لتحديد طرق بسيطة للتعرف على الأشخاص الذين لديهم حساسية الملح”.

أضاف أيضًا: في الدراسة التي أجريت فقط على البالغين الصينيين. إن هناك حاجة إلى دراسة أكبر بكثير في الولايات المتحدة تشمل مجموعة متنوعة من الأشخاص الذين قد يكونون أكثر حساسية تجاه الملح.

 وأضاف: “إنها دراسة مهمة اتخذت الخطوة الصعبة وغير العادية لتتبع ضغط الدم لسنوات، مما يعطي مصداقية أكبر لنتائجهم، قال د. جوردون هارولد ويليامز، والذي لم يشارك في البحث: “إنها خطوة أولى جيدة”.

وقال ويليامز، الذي يرأس مختبر الآليات الهرمونية لإصابات القلب والأوعية الدموية في مستشفى هارفارد بريغهام ومستشفى النساء في بوسطن، إن الخطوة الثانية – تطوير الاختبارات الجينية لمعرفة الأشخاص الحساسين للملح والذين زادت لديهم مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم – ستكون أكثر صعوبة.

قال ويليامز، وهو أيضًا أستاذ في كلية الطب بجامعة هارفارد:”سيكون من السهل إجراء هذه الدراسة إذا قمت بها بلون عينيك، ولكن هناك العديد من الآليات المختلفة التي يمكن أن تؤدي إلى حساسية الملح لضغط الدم، والعديد من العوامل البيئية التي يمكن أن تؤثر على ما يفعله تباين جيني معين في فرد معين”.

سيتمكن العلماء قريبًا من اختبار الأشخاص بحثًا عن مخاطر حساسية أعلى للملح تمامًا كما يختبرون بشكل روتيني الاختلافات الجينية لتوجيه تشخيص السرطان وعلاجه.

وقال: “اعتقد أن هذه الدراسة وهذا الموضوع سوف ينشط الناس”. “ونأمل في المستقبل أن يكون لدينا طب شخصي لهذا أيضًا”.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: ثريا البرقان

مراجعة: غدير الخزيّم


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية