لا تخف من الروبوتات: مساعدة عمال المستقبل على تعلم كيفية الابتكار

لا تخف من الروبوتات: مساعدة عمال المستقبل على تعلم كيفية الابتكار

24 نوفمبر , 2020

الروبوت والذكاء الاصطناعي

أجرت جيزيل رامبرساد، الأستاذة بجامعة فليندرز، دراسة لاستقصاء العوامل الرئيسية التي تحث طلاب التعلم المتكامل العاملين على الابتكار. واكتشفت أن تأهيل عاملين ذوي قدرات إبداعية،  أمر أساسي لساحة فرص العمل المستقبلية.

تقول الأستاذة رامبرساد: «في حين أن هناك مخاوف  من أن استبدال بعض المهن  بالروبوتات والذكاء الاصطناعي، فإن العمال سيبقون بالساحة الوظيفية سريعة التغير إذا كانوا مبتكرين وقادرين على اكتشاف الفرص التي يمكن أن تغير الصناعات وتوفر حلولًا إبداعية لمواجهة التحديات العالمية ».

ظهر نهج التعلم المتكامل في العمل(  Work Integrated Learning (WIL)،  والذي أنشأته الأستاذة رامبرساد من خلال دراسة كمية مطولة تقيس قدرات الطلاب قبل وبعد المشاركة في تدريب عملي للتعلم المتكامل، لتطوير هذه القدرات.

ووجدت الدراسة أن التفكير النقدي، وحل المشكلات، والتواصل، والعمل الجماعي، لها تأثيرات كبيرة على تطور الابتكار، وهو المحرك الأساسي للموظفين في عصر الذكاء الاصطناعي. تحدد الدراسة أيضًا مجالات برامج التعلم المتكامل الأكثر فائدة، وما هي المجالات التي تحتاج إلى مزيد من الاهتمام من أجل مزيدٍ من الابتكار.

 تقول الأستاذة رامبرساد:« جني فوائد الصناعة يتطلب التركيز على العوامل البشرية».

 الابتكار ضروري لتطوير أداء القوى العاملة بفعالية. «وهذا لن يضمن فقط قدرة العمال على استخدام التقنيات الجديدة بفعالية وثقة،  بل يضمن أيضًا النجاة والازدهار في بيئة العمل سريعة التغير».

لقياس مدى تطور مستوى المهارات لدى العمال، حللت الأستاذة رامبرساد إجابات استبيان موجه  لأكثر من 100 متدرب شاركوا في برنامج (WIL) قبل وبعد تعيينهم.

نُشرت ورقة بحثية بعنوان “الروبوت سيأخذ وظيفتك: الابتكار  في عصر الذكاء الاصطناعي” في مجلة (Journal of Business Research )،  ومُولت هذه  الدراسة من قبل شبكة التعليم التعاوني الأسترالية (ACEN) بالتعاون مع الدكتور فولتكا زيفوتيك-كيكولج.

البروفيسور رامبرساد سعيدة  بأن الدراسة تمكنت من إنتاج أداة معتمدة تقيس تطور الابتكار ودوافعه كميًا.

وتقول رامبرساد: « النتائج المحققة من هذه الأداة، يمكن أن تساعد في تطوير برنامج( WIL) لتعزيز ودعم إعداد الطلاب وتنمية مهاراتهم». «سيكون مفيدًا أيضًا في تقديم تقييمات للطلاب حول تقدمهم وظيفيًا وذاتيًا، وتمكينهم في بيئة العمل.

بالنسبة للصناعة والمجتمع الذي يبحث عن حلول مبتكرة لمواجهة تحديات مجالات الصحة، والغذاء، والبيئة، والتصنيع والاقتصاد، فإن تفاعل الطلاب الموهوبين مع الصناعات والشركات سيكون مفيدًا للغاية ».

وتضيف:« الأداة المدروسة والمطوّرة جيدًا المستخدمة في قياس  مدى تطور  مستوى الابتكار التي توفرها هذه الدراسة، يمكن استخدامها أيضًا  لتعزيز التعاون والابتكار بين الجامعة والصناعة. في عصر يتسم بشكل متزايد بالذكاء الاصطناعي، بدلاً من الخوف من الروبوت، نولي مزيدًا من الاهتمام لتزويد القوى العاملة بمهارات ابتكارية لتطوير مستقبل العمل».

المصدر: https://phys.org

ترجمة: غيداء الظاهري

مراجعة:عبدالرحمن نصرالدين


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية