تحسين رقاقة متخصصة لعلاج سرطان الدماغ

تحسين رقاقة متخصصة لعلاج سرطان الدماغ

20 يوليو , 2020

ترجم بواسطة:

تهاني محمد

دقق بواسطة:

مزون الدوسري

تمكن رقاقة الدماغ المحسنة وصول عدّة أدوية متزامنة بشكل مباشر إلى الورم الأورمي الدبقي (GBM) في الدماغ مع تحديد النسب الدقيقة للأدوية.

المصدر: جامعة هيوستن (UH)

صرّح فريق أبحاث معمل Akay للطب الحيوي في جامعة هيوستن، عن وجود تحسن في الموائع الدقيقة (Microfluidics) للرقاقة الخاصة بسرطان الدماغ، والتي تم تطويرها سابقًا في المختبر، حيث ساعدت بإعطاء عدة أدوية متزامنة، والقيام باختبار موازي لإستجابة مرضى الورم الأورمي الدبقي (GBM) للدواء.

ويعتبر GBM من أكثر الأورام الخبيثة شيوعًا في الدماغ بنسبة 50% من بين جميع حالات سرطان الدماغ وبمعدل بقاء يصل إلى 5.6% لمرضى GBM.

وفقًا لأستاذ الكرسي Metin Akay في مؤسسة John S. Dunn ورئيس قسم الهندسة الطبية الحيوية في جامعة هيوستن. حيث أفاد: ” تنتج الرقاقة المحسنة ورم كُرَوي الشكل (Tumor spheroids) أو مجموعات منه، وتوفر تقييمات واسعة النطاق حول استجابة خلايا GBM لمختلف التراكيز والأدوية المتزامنة؛ حيث يمكن لهذا البرنامج تحسين استخدام عينات الورم النادرة المستمدة من مرضى GBM لتوفّر معلومات قيمة حول نمو الورم والاستجابة للعلاج بالأدوية. “

وقد تم نشر هذه الورقة العلمية في افتتاحية العدد الأول لمجلة IEEE المفتوحة للهندسة في الطب والأحياء.

إن القدرة على تقييم فعالية دواء السرطان بسرعة سيكون تحسنًا ملحوظًا مقارنةً ببروتوكولات السرطان المعتادة التي يتم فيها اعطاء المريض أدوية العلاج الكيميائي واختبارها لعدة أشهر ومن ثم تحويله إلى دواء آخر عند عدم ثبوت فعالية الدواء السابق؛ حيث يمكن للجهاز الجديد أن يحدد تركيبة الدواء المثالية في أقل من أسبوعين.

“إذا تمكنا من اخبار الطبيب بالنسب الدقيقة لكل الأدوية المتزامنة التي يحتاج لها المريض فهذا هو الطب الدقيق.”

ولذلك يعمل فريق أبحاث معمل Akay على أخذ عينة من خزعة الورم وزراعتها لوضعها في الرقاقة، من ثم إضافة أدوية العلاج الكيميائي إلى ميكروفالف (Microvalves) الرقاقة لتحدد التركيبة الدوائية الأفضل والنسب الدقيقة لها، التي تقتل معظم الخلايا السرطانية.

وقد قام الفريق بزراعة ورم كُرَوي الشكل ثلاثي الأبعاد (3D Tumor spheroids) أو مجموعات منه، من خطوط GBM بالإضافة إلى خلايا GBM المستمدة من المريض في المختبر (In Vitro) حيث قاموا بدراسة تأثير دمج دواء التيموزولوميد (Temozolomide) مع مثبط العامل النووي المعزز لسلسلة كابا الخفيفة في الخلايا البائية النشطة (NF-κB)

ذكرت الأستاذ المساعد Yasmine Akay، والتي انضم إليها بالفريق الأستاذ المساعد الباحث Naze Gul Avci وباحث مابعد الدكتوراة Hui Xia: “أظهرت دراستنا أن هذه الأدوية عند استخدامها معًا تؤثر تآزريًا في تثبيط تكون الأجسام الكُرَويةُ، وتشير إلى أن رقاقة سرطان الدماغ هذه تتيح فحصًا واسع النطاق، غير مكلف ودواء فعال لعينة أورام السرطان ثلاثية الأبعاد في المختبر. بالإضافة إلى ذلك، من الممكن تطبيق هذا البرنامج على دراسات فحص الأدوية المتعلقة بهندسة الأنسجة. “

وتم تقديم عينات الأنسجة من قبل المتعاون بالمشروع الدكتور Jay-Jiguang Zhu دكتور في الطب ومدير متخصص بطب الأورام العصبية بكلية McGovern للطب في مركز جامعة تكساس للعلوم الصحية في هيوستن (UTHealth)

حيث قام الفريق بتحسين نظام رقاقة سرطان الدماغ الحالية عن طريق إضافة طبقة توزيع تدفق صفيحي رقيقة مما يقلل أي خسائر للعينة في المختبر ويمنع الأجسام الكُرَويةُ من الهروب، مما يسمح بالتشكل الموحد للأجسام الكروية في جميع أجزاء الرقاقة من أجل القيام باختبار منتظم بين كل جسم كروي.

ترجمة: تهاني محمد

مراجعة وتدقيق: مزون مسفر الدوسري

@__ILmare

المصدر: https://neurosciencenews.com


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية