استرخِ, سيتم انتقادك على أي حال !

استرخِ, سيتم انتقادك على أي حال !

8 ديسمبر , 2019

هل أنت قلق  كثيرًا من انتقاد الآخرين من حولك؟! استرخِ فذلك أمر حتمي! وفي هذا المقال شيء من أصداء الانتقادات الموجهة إلينا واستراتيجيات التعامل معها.

ولكن لماذا؟ يبدو العنوان ساخرًا قليلًا, ماعنيته هو أن معظمنا يقلق كثيرًا بشأن النقد الذي يتلقاه من الآخرين سواء في الماضي أو الحاضر أو المستقبل. اجتهد, كن على وفاق مع الآخرين, ولاتكن شريرًا وغيرها الكثير. ولكن عاجلًا أو آجلًا سيشير شخص ما لخطأ ارتكبته, وقد يكون الانتقاد ضمنيًا كتقديم النصيحة أو المساعدة أو تعليم أمر لم تكن بحاجة إليه أو تصحيح شيء أو المقارنة السلبية مع شخص آخر أو حتى الإشارة لأمر خاطئ متجاهلين كل الأمور التي فعلتها بشكل صحيح.

ممايعني أن الانتقاد أمر حتمي لايمكن تجنبه, قد نتقبله بصدر رحب أو نغضب أو نفعل كلا الأمرين, من الطبيعي أن يغضبنا النقد بحكم أننا كائنات اجتماعية ونتألم بشكل أكثر بسبب ردة فعلنا. يعد هذا الألم الإضافي إيذاءً ذاتيًا إذا ترك الانتقاد أثرًا في نفسك ونسيه من قدم الانتقاد لك أو تذهب أبعد مما أشار إليه الشخص بنقده.

نقوم بإيذاء أنفسنا أيضًا عندما نحاول تحصين أنفسنا ضد النقد المستقبلي المحتمل, أو نقوم بتصغير أنفسنا تجنبًا للنقد. في الكثير من الحالاتلن يحدث النقد من الأساس أو أن فرص حدوثه ضئيلة ولن يكون مصابًا جللًا إن حدث على أي حال. قد يكون السبب هو تعرضنا للنقد كثيرًا كأطفال مما يجعلنا نتوقع دائمًا أن يتم انتقادنا كبالغين ولكن الوضع مختلف تمامًا الآن. قضيت كثيرًا من الوقت وأنا أحاول الاحتماء أو الاستعداد لمواجهة الانتقادات التي لن تحدث بأي حال. ولو حدث وانتقدك أحدهم, هل سيكون أسوأ ماقد يحدث لك؟ لا بالتأكيد. يمكنك الاستفادة من هذا الانتقاد, التوصل لاستنتاج بخصوص من وجهه إليك والتعلم ثم المضي قدمًا. تقبل النقد أمر لامفر منه وسيجعلك أسعد وأكثر تحررًا.

عندما يوجه إليك الانتقاد, خذ بعض الوقت للتفكير بالأمر وترتيبه في رأسك حتى تفهمه, قد يكون الانتقاد واضحًا ومحددًا ولكنه غالبًا مايكون مبهمًا  وعامًا ويحمل عدة أمور في مضمونه مثل قد يكون الانتقاد واضحًا وقد يكون مبالغًا فيه, شديد اللهجة أو غير عقلاني, خذ بعض الوقت للتفكير حتى يصفى ذهنك وتذكر أولئك الذين يحبوك والأمور التي تفعلها بشكل جيد.

عندما تفهم النقد وأجزاؤه وأوجهه, ستكوّن قرارك تجاهه. بعض النقد الموجه إليك خاطئ أو الخص الذي وجهه إليك أخطأ في بعض الحقائق أو لم يفهم السياق بشكل عام, تذكر الحقائق العلمية التي تم دحضها في الماضي ثم أُثبتت صحتها. فيما يخص باقي الانتقادات, قد يطلب منك شخص ما أن تقود بسرعة أو ببطء بناء على تفضيله الخاص لأن البعض يقدس التقارب, كونك تحب الانطواء على نفسك بعكس شريكك الذي يُعتبر منفتحًا لايجعلك باردًا ولايجعل شريكك متحكمًا, هنا يكمن الاختلاف في القيم وهذا الأمر لا يدعو للنقد.

وجه آخر للنقد هي عندما يخبرك من يرافقك في السيارة أنه عليك أن تخجل من نفسك وأنك تعرض حياة الآخرين للخطر بسبب تقدمك بضع سنتمترات, أنت لست طائشًا ولكنك لست ماهرًا بما فيه الكفاية.

تعاملك مع النقد أمر عائد إليك, اِعْلَم منه وقدّم وعودًا للطرف الآخر إذا طلبها منك, اِعْلَم أنك فعلت مابوسعك واسأل نفسك ماهو مقدار تأنيب الضمير أو الخجل الذي تود أن يشعر به شخص ما إذا فعل ماقمت بفعله حدد ماإذا كان ماتشعر به أقل أو أكثر من هذا المقدار.

لا تقم بمراوغة من ينتقدك؛ لأنه قد ينعكس سلبًا ولاتحاول تجنب هذا الوضع بالتخطيط المسبق. أملك صديقًا ناجحًا يملك منصبًا مرموقًا في نخبة الجامعات, سألته في إحدى المرات عن سر نجاحه فقال أنه في الوقت الذي ينهي في زملاؤه ومنافسيه بحثًا ما يقوم هو بالعمل على 3 أبحاث قد يتم رفض أحدهم, ويقبل الثاني مع تعديلات ويُقبل الثالث في الحال لذا في الوقت الذي يأتيه فيه النقد يكون هو قد تخطاه مسبقًا.

اِعْلَم أن الانتقاد بأشكاله ونكهاته المختلفة يعد حقيقة من حقائق الحياة, في العالم مشاكل كبيرة وفرص أكبر وهذا هو الوقت الذي يُفترض أن تعيشه بشجاعة وحرية.

الكاتب : ريك هانسون

المترجم: فاطمة فودة

مراجعة: عائشة جراح

المصدر: https://www.psychologytoday.com


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية