لماذا يبكي الناس؟ 

لماذا يبكي الناس؟ 

24 أغسطس , 2017

يذرف الناس الدموع لعدة أسباب، إن الدمعة التي تسير على الخد هي علامة على الحزن ولكننا قد نبكي عند تقطيع البصل، أو حتى عند محاولتنا لإخراج رمشة من أعيننا.

وقد صرح الخبراء اللايف ساينس:” بأن للدموع دوراً في المحافظة على صحة العين. فعلى سبيل المثال: عند عملية الرمش، تتدفق هذه الدموع الأساسية (وهي دموع طبيعية تُفرز بشكل غير مُستحث) بشكل مستمر من الغدد الدمعية، أو من الزاوية اللوزية الداخلية للعين. وأثناء ذلك تقوم الدموع بتنظيف وتليين العين، مُعطية للشخص رؤية أوضح بسبب سطح العين الخارجي الأملس”. وقد جاء ذلك وفقاً لما ذكرته الأكاديمية الأمريكية لطب العيون.

وإضافةً لذلك، فإننا نقتبس بعضاً مما ذكره أندري سلايفا – طالب دكتوراه في علم النفس بجامعة مينو بالبرتغال- في مقاله: لماذا نبكي عند تقطيع البصل؟ حيث قال:” تُساعد الدموع اللاإرادية أو التي تتساقط بشكل ُمفاجئ على تنظيف العين من الأمور المثيرة لتهيجها، كالغبار، أو غاز الكبريت المنطلق من البصل عند التقطيع”.
ووفقاً لما ذكره سلايفا: ” فإنه يُمكن للعواطف كذلك أن تستحث عملية إفراز الدموع في البشر. ويمكن لهذه الدموع العاطفية (وتُسمى بالدموع النفسية كذلك) أن تكون وسيلةً للتواصل الغير لفظي بين بني الإنسان”.

 

وقد قال (د.سلايفا) لـ (اللايف ساينس) عبر رسالة البريد الإلكتروني: ” يلجأ الأطفال للبكاء كوسيلة لإخبار أمهاتهم بحدوث أمر ما، وهذا طلب للاهتمام الخاص “يعتقد البعض بأن للأطفال القدرة على استخدام البكاء كوسيلة للتلاعب بالبالغين، ولكنه اعتقاد خاطئ. فقد علق سلايفا على ذلك بقوله: ” هذا اعتقاد مخادع، لأنه لا يمكن للطفل أن يدركوا عملية التلاعب تلك، لذا يمكن اعتبار تلك الدموع في مكان ما بين الدموع الأساسية/اللاإرادية والدموع العاطفية”.
ومع تقدم الإنسان بالعمر فإنه يبدأ باستخدام هذه الدموع للتعبير عن مشاعره، كالسعادة والحزن. وقد تعزز تلك الدموع ذلك بعض الأشخاص في إثارة الشفقة، أو في التلاعب بالمشاعر كما قال “سلايفا”. لذا فإن لهذه الدموع العاطفية جوانب إيجابية بجانب السلبية، وقد علق “سلايفا” على ذلك، حيث قال: ” يعد هذا النوع من الدموع وسيلة قوية للتواصل، ولكنه وسيلة قوية للتلاعب العاطفي كذلك” ، وأنهى قوله بـ: “يمكن للبكاء أن يجعل عملية إخفاء المشاعر أمراً صعباً حينما يكون الشخص في حالة عاطفية صعبة”.

 

التركيب الكيميائي للدموع:
أظهرت الدراسات أن لكلِ من الدموع الأساسية، اللاإرادية، والعاطفية تركيب كيميائي مختلف. حيث ذكرت مجموعة “تيد التعليمية” (وهي مجموعة تقوم بنشر المقاطع التعليمية بشكل مجاني) أن للدموع الأساسية ثلاث طبقات، وهي كالتالي: طبقة رقيقة لزجة وهي الطبقة الملتصقة بالعين، تليها طبقة وسطى مائية، ومن ثُم طبقة رقيقة زيتية توجد على السطح لتمنع الدمعة من التبخر. وتحتوي الدموع اللاإرادية تركيباً مماثلاً للأساسية، ولكنها تمتاز بامتلاك نسبة أكبر من الماء في الطبقة الوسطى بحيث تمثل الطبقة الأكبر في التركيب الكيميائي لها. ومقارنةً بالدموع الأساسية، فإنها تحتوي على نسبة أعلى من الأجسام المضادة، والتي لها القدرة على إيقاف الكائنات الحية الدقيقة، وفقاً لتقرير أصدرته مجموعة (تيد التعليمية).
أما ما يتعلق بالتركيب الكيميائي للدموع العاطفية، فقد ذكرت مجموعة “تيد” أن هذه الدموع تحتوي على نسبة أعلى من هرمونات التوتر كالليوسين إنكيفالين، والإندروفين، والمسكنات الطبيعية الأخرى.
وقد يساهم ذلك في تفسير:”cathartic effect of “a good cry” — which is still debated — in case you need to shed a few tears”.

 

 

 

ترجمة: مداين الصانع

Twitter: @madaensaleh
مراجعة: خولة حافظ

Twitter: @kholahafiz

 

 

المصدر:

Lives Cience

 

 


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية