ما هي أعراض السرطان ؟

تاريخ النشر : 06/01/2015 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1620
الكاتب مريم الرسولي

مواليدمكة - بيوكيميائية - طموحة - يسموني الآينشتاينية - ماضية على خطى ماريّ كوري - هدفي إيجاد علاج لمرض السرطان - أعشقُ الأدب العربي و رقصة الدراويش (المولوية) تسرقني مني ♡.

المراجع إيناس سدوح

مدونة.

المدقق حمد الصقر

معلم - ساعٍ في التعلم

cancer
أعراض السرطان تختلف وبدرجات متفاوتة على حسب مكان السرطان، موقع انتشاره وحجم الورم. بعض السرطانات يمكن رؤيتها أو الإحساس بها من خلال الجلد – تكتل على الثدي أو الخصية يمكن أن يكون دليلاً على وجود سرطان في تلك المواقع. سرطان الجلد ( Melanoma ) غالبا يُلحظ من خلال بثرة أو شامة على الجلد. بعض سرطانات الفم تسبب بقع بيضاء داخل الفم أو على اللسان.
بعض السرطانات الأخرى لها أعراض ظاهرة بدرجة أقل. بعض أورام الدماغ تظهر أعراضها مبكرةً عند الإصابة بالمرض ، وتؤثر على العمليات العقلية المعرفية المهمة. سرطان البنكرياس في الغالب يكون صغيرًا جدًا فلا تظهر أية أعراض حتى تبدأ بالتسبب في آلامٍ نتيجة الضغط على الأعصاب القريبة أو حين تبدأ بالتعارض مع وظائف الكبد مسببةً اصفرار الجلد والعينين ( اليرقان ). وتظهر الأعراض كذلك عندما ينمو الورم أكثر في الحجم ويبدأ بالضغط على الأعضاء والأوعية الدموية. على سبيل المثال سرطان القولون ( الأمعاء الغليظة ) يؤدي إلى أعراض مثل الإمساك, الإسهال, وتغييرات في حجم البراز. سرطان المثانة أو سرطان البروستاتا يتسببان بتغيرات في وظائف المثانة كزيادة أو نقص عدد مرات التبول.
الخلايا السرطانية تستخدم طاقة الجسم وتعارض وظائف الهرمونات الطبيعية, من الممكن أن تظهر أعراضٌ كارتفاع درجة الحرارة, الإحساس بالتعب، زيادة التعرق، فقر الدم، وفقدان الوزن من دون أسباب واضحة.وبشكل عام هذه الأعراض شائعة في عدد من الأمراض الأخرى. فعلى سبيل المثال: السعال والبحة في الصوت قد يكونا دليلًا على سرطان الرئة أو الحنجرة وكذلك على عدد من الحالات الأخرى.
عندما ينتشر السرطان, أو ينتقل فإن المزيد من الأعراض الإضافية تبدأ بالظهور في الأجزاء المصابة حديثًا. فتورّم أو تضخم العقد اللمفاوية عرضٌ شائعٌ و من الممكن أن يظهر في المراحل المبكرة من المرض. إذا انتقل السرطان لدماغ المريض فقد يعاني من الدوار، الصداع أو من النوبات المرضية. انتشار المرض إلى الرئتين ربما يسبب السعال و صعوبة في التنفس. بالإضافة،قد يتضخم الكبد ويسبب اليرقان ( الصفار ) وتصبح العظام مؤلمةً وهشةً وسهلة الكسر. أعراض الانتشار تعتمد بشكل أساسي على الموقع الذي انتشر فيه السرطان.
كيف يتم تصنيف السرطان ؟
هنالك خمسة مجموعات كبيرة تستخدم لتصنيف السرطان.
1- ( Carcinomas ) وتصيب الخلايا التي تغطي الأجزاء الداخلية والخارجية للجسم مثل سرطان الرئتين، الثدي والقولون.
2- ( Sarcomas ) وتصيب الخلايا التي توجد في العظام، الغضاريف، الدهون،الأنسجة الضامة، العضلات والأنسجة الدعامية الأخرى.
3- ( Lymphomas ) وهي سرطانات تبدأ بالظهور في العقد الليمفاوية وأنسجة الجهاز المناعي.
4- ( Leukemias ) وهي سرطانات تبدأ بالظهور في نخاع العظم وفي العادة تتراكم في مجرى الدم.
5- ( Adenomas ) وهي سرطانات تظهر في الغدة الدرقية، الغدة النخامية، الغدة الكظرية والأنسجة الغددية الأخرى .
6- يشار -عادةً – للسرطانات بمصطلحات تتضمن بادئة تتعلق بنوع الخلايا التي ظهر منها السرطان أصلًا ، وتتضمن كذلك لاحقةً مثل -Sarcoma,-Carcinoma, أو فقط الملحق–Oma ومن الأمثلة على بعض البادئات الشائعة :
• Adeno = غدة
• Chondro = غضروف
• Erythro = خلية دم حمراء
• Hepato = الكبد
• Lipo = دهون
• Lympho = خلية دم بيضاء
• Melano = خلية صبغية
• Myelo = نخاع العظم
• Myo = عضل
• Osteo = عظم
• Uro = المثانة
• Retino = عين
• Neuro = الدماغ
كيف يتم تشخيص السرطان وتحديد مرحلته ؟

التشخيص المبكر للسرطان بإمكانه أن يساعد كثيراً في نجاح العلاج والنجاة من الوفاة . الأطباء يستخدمون المعلومات التي يحصلون عليها من الأعراض ومن بعض الإجراءات الأخرى لتشخيص السرطان. تقنيات التصوير مثل أشعة اكس، والأشعة المقطعية، وتصوير الرنين المغناطيسي و التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني والمسح بالموجات الفوق الصوتية تستخدم بانتظام لتحديد موقع الورم ومعرفة الأعضاء التي قد تكون تأثرت بذلك الورم.و قد يُستخدم المنظار كذلك ( استخدام أنبوب رفيع يوجد به كاميرا ومصدر ضوئي في أحد أطرافه للبحث عن أية تغيرات في داخل الجسم).
استخراج الخلايا السرطانية وفحصها تحت المجهر هي الطريقة الوحيدة لتشخيص السرطان بشكل مؤكد. وهذه الطريقة يطلق عليها Biopsy ( وهي أخذ خزعة من العضو المصاب ودراستها تحت المجهر )
الأنواع الأخرى من الاختبارات التشخيصية الجزيئية تُستخدم كذلك. على سبيل المثال،خلايا البروستاتا السرطانية تفرز كميات عالية من مادة كيميائية يطلق عليها PSA ( الأنتيجين الخاص بالبروستاتا ) لمجرى الدم والذي يمكن الكشف عنه بإجراء تحليل للدم. الاختبارات الجزيئية الخزعات المستأصلة من الأنسجة المصابة وتقنيات التصوير تستخدم جميعها للكشف عن السرطان.
بعد أن يتم تشخيص السرطان يبحث الأطباء عن إلى أي مدى انتشر السرطان و يقومون بتحديد مرحلة المرض. المرحلة التي وصل اليها المرض تحدد الخيارات المتوفرة للعلاج وتساعد كذلك على توقع القادم. من أكثر الطرق الشائعة لتحديد مرحلة السرطان طريقة تسمى TNM system.
( T 1-4 ) يشير إلى الحجم ومدى الورم الأولي, (N0-3) يشير إلى الى الدرجة التي انتشر بها السرطان إلى العقد الليمفاوية القريبة، و ( M 0-1) يشير إلى إمكانية انتشار السرطان إلى عضو آخر في الجسم . على سبيل المثال الورم الصغير الذي لم ينتشر الى العقد اللمفاوية أو أعضاء أخرى يمكن أن يصنف كـ (T1, N0, M0) .
الوصف TNM يؤدي إلى تصنيف أسهل للمراحل من 0 إلى 4 بحيث يدل الرقم الأصغر إلى أن السرطان انتشر بشكل أقل . في حين أن معظم السرطانات التي تكون في مرحلة 1 قابلة للعلاج ، وتكون معظم السرطانات التي في المرحلة 4 غير قابلة للعلاج.

و الله الشافي

المصدر

Medical News Today

ترجمة: مريم عبد الأحد

تويتر: @mareyem1

مراجعة: ايناس سدوح

تويتر: @enas_saddoh

تدقيق: حمد الصقر

تويتر: @HmdSgr


شاركنا رأيك طباعة