الحمل العنقودي الأعراض و العلامات و العلاج

تاريخ النشر : 19/10/2016 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :1484

 %d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%86%d9%82%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b9%d8%b1%d8%a7%d8%b6-%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d9%88-%d8%a7%d9%84

 

الحمل العنقودي أو الحمل الرحوي أو الحمل العُداري هو نمو غير طبيعي لأنسجة المشيمة في رحم المرأة. وهو عبارة عن حمل غير ناجح يحصل بعدما تلقح الحيوانات المنوية للرجل بويضات المرأة. ويفترض بالأنسجة أن تنمو لتكون المشيمة وتغذي الجنين ولكنها تنمو بشكل غير طبيعي فتكون كتلة تحتوي المئات من الأكياس الممتلئة بالسائل، مثل حبات العنب. عادة أول دليل للحمل العنقودي هو عندما يحصل نزيف للمرأة في الأشهر الأولى للحمل. ومن الممكن أن يصبح حجم الرحم لديها أكبر من الطبيعي، تعاني آلاما من الأكياس المبيضية ومن الغثيان صباحا.

 

العديد من النساء اللاتي تم تشخيصهن بالحمل العنقودي لم يسمعن به من قبل، ولم يكن واعيات بالمضاعفات المترتبة عليه. يقول د.جون شورج رئيس قسم أمراض النساء والولادة وأمراض الأورام في مستشفى ماستشوتس العام في بوسطن : لا يوجد سبب واضح لحدوثه ما عدا عمر المرأة. عندما يحصل الحمل قبل عمر العشرين سنة وبعد عمر الأربعين سنة تزيد احتمالية خطر أن يكون الحمل حملا عنقوديا.

 

الحمل العنقودي الجزئي والكامل

يقول د.شورج : هناك نوعان من الحمل العنقودي : حمل عنقودي كامل وحمل عنقودي جزئي. كلا النوعين يحدثان بسبب بويضة ملقحة غير طبيعية. والحمل العنقودي الكامل شائع أكثر من الحمل العنقودي الجزئي.

 

في الحمل العنقودي الكامل لا يتكون الجنين ولكن هناك أنسجة مشيمية تنمو بسرعة لتكوّن كتلة. يحصل هذا عادة بسبب عدم وجود كروموسومات في بويضة الأم( تكون كروموسومات الأم مفقودة من البويضة أو أنها غير نشيطة). وتكون البويضة ملقحة بحيوان منوي واحد أو اثنين. و هذا ينتج بيضة ملقحة تحتوي كروموسومات الأب فقط (٤٦ كروموسوم). في أشعة الموجات فوق الصوتية سوف تظهر الأنسجة المشيمية دون وجود للجنين.

 

في الحمل العنقودي الجزئي، تكون بويضة الأم طبيعية ولكن هناك حيوانين منويين يلقحانها بدل واحد. وهذا يؤدي إلى جنين غير طبيعي يحمل الكثير من الكروموسومات: مجموعة كروموسومات من الأم ومجموعتين كروموسومات من الأب أي ٦٩ كروموسوم بدل ٤٦( ٢٣ من الأم و ٢٣ من الأب). في الحمل العنقودي الجزئي يكون هناك العديد من الكروموسومات ويتكون الجنين بشكل غير طبيعي ولا يتمكن من البقاء على قيد الحياة.

 

الأعراض و العلامات

 

نزيف الدم من الرحم هو أكثر الأعراض شيوعا في نوعي الحمل العنقودي. وقال د.شورج لمجلة  life science

: في الحمل العنقودي الكامل يمكن أن يكون النزيف فيه أشد من الحمل العنقودي الجزئي والذي يكون النزيف فيه قليلا.

نزيف الدم من الرحم عادة ما يحدث في الشهر الثاني أو الثالث من الحمل ويكون الدم فيه بنيا غامقا إلى الأحمر الفاتح. من الممكن أن يحتوي هذا الدم القليل من الأكياس الصغيرة و التي تشبه حبات العنب الصغيرة.

 

قال د.شورج : “يجب على كل امرأة حامل أن تنتبه إلى أى نزيف يحصل خلال الحمل وتتصل بطبيبها فورا عند حدوث ذلك”.

بالإضافة إلى النزيف هناك الأعراض التالية:

نمو غير طبيعي للرحم، أي في الحمل العنقودي الكامل يكون حجم الرحم أكبر من الطبيعي في بدايات الحمل.أما  في الحمل العنقودي الجزئي يكون حجم الرحم أصغر من الطبيعي.

تضخم المبيض، يفرز خلال المرحلة الأولى خلال الحمل مستوى عالي من هرمون hCG يمكن أن يسبب تضخم المبيض لحجم أكبر من الطبيعي.

غثيان وتقيؤ شديدين

ضغط دم مرتفع، في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل وفي بداية الثلث الثاني من الحمل.

 

 

عوامل الخطر

نسبة الإصابة في الولايات المتحدة الأمريكية هي ١ من كل ١٠٠٠ حمل يكون حملا عنقوديا، مما يبين أنه نادر الحدوث.

 

العوامل التالية قد تزيد خطر إصابة المرأة بالحمل الغنقودي

 

العمر، قال د.شورج : النساء اللاتي يكن في حدود مراحل الإنجاب (أقل من ٢٠ سنة وأكثر من ٤٠ سنة) يكن أكثر عرضة للحمل العنقودي، فعندما يتم الحمل في سنوات المراهقة تكون البويضات أكثر عرضة للتغييرات وعدم كونها مثالية. والنساء أكبر من ٤٠ سنة واللاتي يحاولن الإنجاب يكون لديهن نسبة أعلى من البويضات الغير طبيعية.

 

الحمل العنقودي السابق، قال د.شورج : عندما يكون لدى المرأة حمل عنقودي سابق فإن خطر الإصابة بالمتوسط يزيد بنسبة ١-٢٪، ولكن احتمالية أن يكون حملها القادم طبيعيا جيدة جدا. وقال: لو كان لدى المرأة حملان عنقوديان سابقان يزيد خطر إصابتها بحمل عنقودي ثالث بنسبة ١٥-٢٠٪.

 

الانتماء العرقي، النساء من جنوب و شرق آسيا مثل النساء من فييتنام و كوريا يمكن أن يكون لديهن نسبة إصابة أعلى بالحمل العنقودي. و هناك بعض النظريات المتعلقة بالغذاء لتفسير الأمر.

 

الأسباب

قال د.شورج : لا يعلم الأطباء ما الذي يسبب الحمل العنقودي في معظم الحالات. لكن هناك نظريات بشأن الغذاء مثل نقص  الكاروتين(صبغة نباتية موجودة في الخضار و الفواكه الحمراء و البرتقالية) و الذي يحوله الجسم إلى فيتامين A

من الممكن أن يكون هو السبب.

 

التشخيص والاختبارات

 

يتم تشخيص الحمل العنقودي عادة بالأشعة الموجية فوق الصوتية و التي توضح وجود الأكياس الصغيرة في الرحم. والحمل العنقودي الكامل يكون أسهل في التشخيص باستخدام الأشعة الموجية فوق الصوتية أكثر من الحمل العنقودي الجزئي.

يتم تحليل الدم أيضا لتحديد مستوى هرمون hCG، ففي الحمل العنقودي الكامل يكون مستوى الهرمون أعلى من المتوقع في هذه المرحلة المبكرة من الحمل ونمو أنسجة الرحم بسرعة يحفز إنتاج  هرمون hCG، في الحمل العنقودي الجزئي يكون مستوى hCG  طبيعيا أو مرتفعا قليلا في هذه المرحلة من الحمل مما يصعب تشخيص الأطباء له وفقا لجمعية السرطان الأمريكية.

 

العلاج

 

بعض النساء اللاتي يتم تشخيصهن بالحمل العنقودي يجب عليهن رؤية طبيب أورام متخصص في النساء و الولادة للعلاج.

يكون العلاج في الحمل العنقودي بإزالة الجنين و المشيمة بعملية شفط للحمل العنقودي بعد توسيع عنق الرحم، و يتم أخذ خزعة بعد إزالة الحمل العنقودي لتأكيد التشخيص، بعد العملية يتم التأكد من مستوي هرمون الحمل في دم الأم بشكل مستمر لمدة ستة أشهر إلى سنة كاملة، حتى يتم انخفاض مستوى الهرمون إلى الطبيعي و التأكد من عدم بقاء أي أنسجة من الحمل العنقودي داخلها. إذا لم يبدأ مستوى الهرمون بالانخفاض أو بدأ بالارتفاع مجددا يجب على الطبيب اقتراح إكمال للعلاج. إذا كانت الأم كبيرة في السن و لا تخطط للحمل مرة أخرى قد يتم اقتراح عملية استئصال الرحم بدل الحمل العنقودي فقط.

 

الخطورة على الأم

هناك خطورة على الأم من الممكن أن يسببها الحمل العنقودي و هو أن يتطور إلى ورم بعد بقاء جز من الأنسجة في الرحم بعدما تم إزالته جراحيا. و يمكن معالجة ذلك باستخدام دواء يسمى  methotrexate. “حيث يعتبر هذا النوع من السرطانات التي غالبا ما يتم الشفاء منها باستخدام العلاج الكيميائي مهما كانت درجة تطور المرض ” كما قالت الجمعية الأمريكية للسرطان .

في حالات نادرة جدا، جزء صغير جدا من الحمل العنقودي يمكن أن يتطور إلى ورم خبيث يمكن أن ينتشر إلى الأنسجة المجاورة، و يتم استخدام العلاج الكيميائي و أنواع مختلفة من أدوية السرطانات.

 

النساء اللاتي كان لديهن حمل عنقودي يجب أن ينتظرن حوالي السنة قبل محاولة الحمل مرة اخرى كما اقترح د.شورج و أكمل : الانتظار لمدة سنة يساعد الأطباء ليعرفوا أن أي زيادة في مستوي هرمون الحمل هو بسبب حمل جديد و ليس بسبب بقايا حمل عنقودي سابق.

 

 

الترجمة: خوله العريني

Twitter: @lole_666

 

المراجعة: شوق سعيد

Twitter:@shouqsaeed23

 

المصدر:

  Live Science


شاركنا رأيك طباعة