قد تصيبك أجهزتك الإلكترونية بخمسة طرق غريبة

تاريخ النشر : 21/09/2016 التعليقات :1 الاعجابات :1 المشاهدات :834
الكاتب مشاعل عبد الله

طالبة طب

%d9%82%d8%af-%d8%aa%d8%b5%d9%8a%d8%a8%d9%83-%d8%a3%d8%ac%d9%87%d8%b2%d8%aa%d9%83-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%84%d9%83%d8%aa%d8%b1%d9%88%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%ae%d9%85%d8%b3%d8%a9-%d8%b7%d8%b1%d9%82

جعلت الحواسيب والهواتف النقالة الحياة أسهل لمعظمنا، ولكن ربما أشقّ عند القلّة غير المحظوظة.

هذه الإصابات المتعلقة بالتكنولوجيا، والتي تتراوح ما بين تهيج الرقبة وآلام الكتف إلى حوادث مميتة، هي الجانب المهمل من هذه الأدوات المفيدة عمومًا. بعض هذه الإصابات تحدث فجأة في حين أن أخرى -مثل تلك التي يسببها القيام بمهام متكررة- تستغرق وقتًا طويلًا لتتطور. عدد الحالات في نموّ. وقد نُشرت دراسة محلية عام 2009 في المجلة الأمريكية للطب الوقائي، والتي وجدت أن الإصابات المفاجئة ذات الصلة بالحاسوب ترتفع بسرعة في الولايات المتحدة، وأن الأطفال الصغار هم الأكثر تأثرًا.

وقد وثق الباحثون الإصابات المتعلقة بالتكنولوجيا في المجلات الطبية، بل وتوجّب عليهم في بعض الأحيان إطلاق الأسماء على الحالات المكتشفة حديثًا.

 

إبهام البلاكبيري وكفّ الآيباد:

عندما يستخدم الأشخاص كفوفهم أو أذرعتهم في حركات معينة متكررة، مثل تبديل كرة البلاك بيري أو سحب شاشة الايباد لفترة طويلة، فإنهم يصيبون تدريجيًا العضلات، الأوتار والأعصاب. وتُعرف هذه الحالات الناتجة المؤلمة  متجمعةً باسم إصابات الإجهاد المتكرر ( repetitive strain injuries “RSI” )

واحدة من أخطر أنواع إصابات الإجهاد المتكرر (RSI): متلازمة النفق الرسغي، التي تنتج من الضغط المفرط على العصب داخل المعصم. ومن أعراضها الألم، الخدر وتلف العضلات في اليد والأصابع. وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من حالات شديدة لهذه المتلازمة إلى عملية جراحية لعلاج المشكلة.

الأصبع الزنادية هي حالة أخرى من إصابات الإجهاد المتكرر، حيث تلتهب الأوتار وتتصلب الأصابع في وضعيّة منحرفة.

بالأضافة إلى أن بعض الأشخاص المصابين بحالات الإجهاد المتكرر “RSI” من الممكن أن تتشكّل لديهم كتل تحت الجلد تدعى عقد الخراج. هذه التورمات تتكوّن على رأس المفاصل في المعصمين، الكفّين أوالقدمين، ممتلئة بسوائل لزجة شبيهة بالجلّ. ويمكن إزالتها عن طريق الجراحة أو تترك على حالها.

ويطلق “الإجهاد المتكرر المنتشر” على الحالات التي يشكو فيها المريض ألمًا، دون أن يعثر الأطباء على مشكلة واضحة.

 

طنين الإذن: 

الذين يستخدمون هواتفهم المحمولة لفترات طويلة، قد يزيد لديهم خطر تطوّر رنين مستمرًا داخل الأذن، تُدعى هذه الحالة بالطنين. وأشارت إلى ذلك الارتباط بعض الدراسات، في حين أن آخرى ناقشته.

وقد نُشرت إحدى الدراسات عام ٢٠١٠ في مجلة الطب المهني والبيئي، حيث تابع باحثون ١٠٠ شخص مصاب بالطنين المزمن مع ١٠٠ شخص سليم، وسُئلت كلتا المجموعتين أسئلة متنوعة حول استخدام هواتفهم المحمولة. فوجد الباحثون أن الأشخاص الذين استخدموا الهواتف المحمولة بشكل مكثف لأكثر من أربع سنوات كانوا معرضين مرتين لتطور الطنين.

ومع ذلك، لم تجد الدراستان السابقتان رابطًا بين استخدام الجوال وطنين الأذن. ولخصت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين يعتقدون بحساسيتهم للمجالات الكهرومغناطيسية هم أكثر عرضة لتطور الطنين، ومدة استخدام هواتفهم المحمولة لا تشكّل أهمية.

يسمع الأشخاص المصابون بطنين الأذن أصواتًا بلا معنى مع غياب الصوت الخارجي. أسباب الطنين ليست واضحة وصعب جدًا علاجه.

ووفقاً لدراسات وبائية، فإن هناك مايقارب 10 الى 20 بالمئة من الناس مصابون بشئ من طنين الإذن، في حين تعلّم ١ من ١٠٠ بالغ تجاهل الأصوات، فأصبح الأمر شديدًا إلى درجة تعارضه مع حياتهم اليومية.

 

 

متلازمة البلايستيشن “PlayStation palmar hidradenitis”:  

اضطراب جلدي حديث التشخيص، سُمي بعد ماسبّبه البلايستيشن من خلال القبض على وحدة التحكم بقوّة لفترات طويلة.

أول تشخيص لـ “متلازمة البلايستيشن” أو الطفح الجلدي للبلايسيشن، في فتاة تبلغ من العمر ١٢ عامًا في سويسرا، عانت من تطوّر جروح مؤلمة على كفيها دون انتشار في أماكن أخرى من جسمها. وبعد أخذ التاريخ المرضي، اكتشف طبيبها أن الفتاة كانت تلعب البلايستيشن لعدة ساعات يوميًا قبل ظهور هذه الجروح.

وقد أوضح فنسيت بيجيه وزملاؤه من جامعة جنيف – كلية الطب في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية:

“أن القبض المحكم والمستمر على وحدة التحكم، بالإضافة إلى الدفع المتكرر للأزرار يُنتج ضربات طفيفة، لكنها متواصلة، على راحة اليد.”

ودافع عن المنتج متحدثٌ باسم شركة سوني كمبيوتر، مبتكرة البلايستيشن، قائلاً أن الإصابة تضمنت شخص واحد في حين أن مئات الملايين من الناس يستخدمون هذه الأجهزة. وأضاف: “كما هو الحال فإن هناك العواقب المحتملة لعدم اتباع الفطرة السليمة والمشورة الصحية، والمبادئ التوجيهية التي يمكن العثور عليها داخل كتيبات التعليمات لدينا”

 

الإلتهابات الناتجة من لعبة Nintendo wii أو مايطلق عليه مجازًا “Nintendinitis and Wiiitis”: 

اعتاد أطباء العظام الآن على رؤية مجموعة واسعة من الإصابات التي يصاب بها الأشخاص أثناء ممارسة الألعاب على نينتندو وي “Nintendo Wii”

بينما قد تجذب هذه الألعاب على Nintendo wii كخيارات صحية جسديًا لرياضات الأفراد، فإنها قد تتسبب أيضًا بإصابات الرياضة.

ومن بين الإصابات التي تم إقرارها من قبل الأشخاص الممارسين لألعاب وي “wii” تضمنت إصابات الرأس، خلع الكتف وكسور العظام. وفي الأدب الطبي، يدعو الأطباء هذه الإصابات بـ ” Wiiitis” أو”Nintendinitis

 

 الموت الهادئ: 

قد تكون سماعات الرأس أحد وسائل الهروب القليلة، المتبقية لنا اليوم، من الضوضاء حولنا ولكنها ليست هروبًا من الحوادث! فقد أظهرت دراسات نموّ عدد الحوادث المرورية التي يتعرض لها المشاة واضعيّ سماعات الرأس.

وتبين من استعراض الحوادث الموثّقة في التقارير الإخبارية الوطنية فضلاً عن قواعد البيانات للإصابات بين عامي 2004 و 2011، عُثر على 116 حالة من الحوادث التي أُصيب بها المشاة أثناء استخدامهم سماعات الرأس، وقد أدّت هذه الحوادث إلى وفاة المشاة بنسبة ٧٠٪.

ووفقًا لدراسة نُشرت في مجلة الوقاية من الإصابات عام 2012، فإن أغلب ضحايا هذه الحوادث من الذكور تحت سن الثلاثين. إضافة إلى أن أكثر من نصف هذه الحوادث سببتها القطارات، وما يقارب من ثلث المركبات أطلقوا التحذيرات قبل وقوع الحادث”.

 

 

ترجمة: مشاعل عبدالله

مراجعة: أنوار السويلم

(Twitter: @N2wara)

 

المصدر:

Live Science

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة