هل من الممكن أن تقتلني قدمي؟

تاريخ النشر : 18/09/2016 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1663
الكاتب خالد القنيعه

Medical student at KSAU-HS

المراجع ميسم الفداغ

%d9%87%d9%84-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%85%d9%83%d9%86-%d8%a3%d9%86-%d8%aa%d9%82%d8%aa%d9%84%d9%86%d9%8a-%d9%82%d8%af%d9%85%d9%8a%d8%9f

(قدمي تقتلني) عبارة عادة ما نسمعها، لكن هل من الممكن أن تكون صحيحة؟ ربما ليست حقيقية بشكلٍ كامل، لكن من الممكن لمشاكل الأقدام أن تشير إلى حالة خطيرة في جزء آخر من الجسم وهذا بدوره يتطلب رعاية طبية.

أخصائي علم الانعكاسات وأنصار مساج الأقدام حول العالم يدّعون أن التلاعب بنقاط محددة في القدم من الممكن أن يحسن من صحة الأعضاء الداخلية. الأدلة التي تثبت هذا الأمر قليلة، لكن من الواضح أن جوانب الصحة العامة للشخص في بعض الأحيان تتضح في صحة الأرجل.

في هذا المقال سنتعرف على 10 أمور عن الأرجل والتي بإمكانها أن تكشف عن صحة باقي الجسم.

تتحمل الأقدام وزن الجسم كاملاً عندما نقف أو نمشي.

تحتوي الأرجل على ربع معدل العظام في الجسم. تحتوي كل قدم على 33 مفصل، 100، وتر، عضلات، أربطة، وعدد لا نهائي من الأعصاب والأوردة الدموية التي تتصل بالقلب، العمود الفقري، والدماغ.

فالأمر ليس مستغربًا إذًا عندما تكون الأقدام بصحة غير جيدة فهذا يؤثر على الجسم كاملاً. الحفاظ على القدمين بصحة جيدة هو أمر مهم في الغاية لصحة أجسادنا.

 

شد وتشنج القدم

عادة تشنج العضلات غير مريح، ولكن من الممكن أن يكون إشارة إلى نقص في الجسم. قد يكون سبب التشنجات هو الجفاف لقلة شرب الماء. فالماء الغير كافي عادة ما يعني أن العضلات لا يصلها أوكسجين كافي، وأن هنالك عدم توازن في مستوى الشوارد الكهربائية والعناصر الغذائية، وخاصةً الصوديوم، الكالسيوم، البوتاسيوم، أو المغنيسيوم. هذا يمكن أن يكون عارضاً جانبياً للأدوية المدرة للبول التي تهدف إلى تقليل السوائل في الجسم. أما إذا حدث التشنج خلال المشي فهذا من الممكن أن يكون بسبب مشاكل في الدورة الدموية. من الممكن أيضا أن تحصل التشنجات بسبب المبالغة في التمارين أو عدم ممارسة تمارين الإطالة قبل الرياضة. أخيرا، نوع الحذاء قد يساهم في حدوث التشنجات. على سبيل المثال: التغيير من الأحذية المسطحة (Flat ) إلى الكعب العالي.

 

انتفاخ إصبع القدم

مرض النقرس قد يجعل لون إصبع القدم أحمر، منتفخ، حار، ومؤلم بشكل شديد. مرض النقرس هو أكثر أمراض التهاب المفاصل انتشاراً بين الرجال. هو نوع من أنواع التهاب المفاصل الذي يحدث عندما يتجمع الكثير من حمض اليوريك أو يورات أحادية الصوديوم في الأنسجة والسوائل المتواجدة في الجسم. تميل بلورات حمض اليوريك إلى التجمع في المناطق الأكثر برودة في الجسم، لذا يظهر مرض النقرس في الإصبع الكبير في القدم، وهذا هو المكان الذي تظهر فيه الأعراض لأول مرة.

الأشخاص المعرضون أكثر للإصابة بالمرض هم من يعانون من زيادة الوزن والأشخاص الذين لديهم ضعف في الدورة الدموية. الكحول، الحمية الغنية باللحوم، وبعض الأدوية قد تزيد من خطورة المرض. الأدوية المضادة للالتهاب قد تساعد، ولكن مرض النقرس المتكرر قد يؤدي إلى نوع تنكسي من التهاب المفاصل يسمى: التهاب المفاصل النقرسي. مرض النقرس أيضا يزيد من احتمالية الإصابة بحصى الكلى.

 

أقدام باردة, قلب حار؟

الأقدام الباردة قد تشير إلى وجود عدة مشاكل، يشملها ضعف الدورة الدموية، السكري، قصور الغدة الدرقية، وفقر الدم. الأقدام التي يتغير لونها من الأحمر إلى الأبيض ثم الأزرق قد تدل على الإصابة بمرض رينو الذي يؤدي إلى ضيق الأوعية الدموية عندما تفرط الأعصاب في التفاعل مع البرد. تجنب التبغ والبرد عادة يساعد الأشخاص الذين يعانون من مرض رينو الأولي, ولكن 20 % من الحالات تأتي خلال الإصابة بمرض مزمن، وهذه الحالات أكثر جدية.

 

الأقدام المنتفخة

تورم الأقدام قد يشير إلى عدة مشاكل، منها ما يهدد حياة المصاب. تمتد المشاكل من ضعف في الدورة الدموية إلى سكتة قلبية، أو فشل كلوي وتليف كبدي إلى تجلط الأوردة العميقة (DVT)، أو تخثر الدم، تراكم السوائل الليمفاوية، والتهاب الهلل. في حال وجود احمرار وحرارة أو التهاب فإنه قد يكون بسبب الإصابة بعدوى. أما الكدمات والانتفاخ عادة ما يشيرون إلى التواء أو كسر. والانتفاخ الغير مؤلم في القدم يحدث عندما تتجمع السوائل في الجسم، والجاذبية تؤدي إلى تواجده في الأقدام. بالنسبة للعلاج المنزلي فهو يشمل رفع القدم عند الجلوس، تمرين الأرجل، تقليل تناول الأملاح، تجنب الملابس الضيقة. خسارة الوزن يساعد بعض الأشخاص في تقليل الانتفاخ والأعراض.

 

أظافر الأقدام على شكل ملعقة

أظافر الأقدام المقعرة ليست فقط بشعة، وإنما أيضا قد تكون إشارة إلى تواجد أمراض على مستوى الأنظمة الحيوية. فهو أساساً يرتبط بنقص العناصر الغذائية، وبشكل خاص فقر الدم بسبب نقص الحديد. فقر الدم مرتبط بسوء التغذية، النزيف الداخلي، الأورام الخبيثة، والداء البطني. وأظافر الأقدام المقعرة قد تكون أيضا إشارة إلى مرض وراثي، مشاكل في الدورة الدموية، أمراض مناعية، ومشاكل متعلقة بالعظام والعضلات.

 

أظافر القدم الملونة

أظافر القدم الصفراء تعتبر شائعة بين النساء اللاتي يضعن طلاء الأظافر، ولكن من الممكن أن يكون اللون الأصفر إشارة إلى شيء أكثر خطورة. فالأمراض المرتبطة بظهور اللون الأصفر على أظافر الأقدام هي مرض السل، اليرقان بسبب مشاكل في الكبد، التهاب الغدة الدرقية، وأيضا التهاب الجيوب الأنفية. من الممكن أيضاً أن يشير التصبغ إلى توسع القصبات، وهو مرض متعلق بالرئة الذي من الممكن أن يؤدي إلى مشاكل في التنفس. تشكيلة واسعة من ألوان وبُنية الأظافر قد تشير إلى مجموعة واسعة من الأمراض على مستوى الأنظمة الحيوية. إذا حدث تغير في اللون أو تشوه في الأظافر فهذا غير مرتبط باستخدام مواد التجميل. لذا يفضل أن تطلب نصيحة طبية لحل المشكلة.

 

الدبابيس والإبر

الشعور بالتخدير أو الوخز في الأقدام قد يشير إلى مشاكل في الدورة الدموية أو ضرر في الجهاز العصبي المحيطي. من المحتمل أن يكون انحباساً لأحد الأعصاب أو واحد من مجموعة من الأمراض.

بالنسبة للأشخاص المصابين بالسكري فإن التعرض الطويل لمستوى عالي من الجلوكوز في الدم قد يؤدي إلى ضرر للأعصاب، وهذا بدوره قد يؤدي إلى الشعور بالوخز في الأرجل. وفقًا لجمعية مرض التصلب العصبي المتعدد الوطنية فإن الشعور بالتخدير أو ” الدبابيس والإبر” في الأطراف فهذا عادة ما يكون أحد أول الأعراض لمرض التصلب العصبي (MS). نادراً ما يكون الشعور بالوخز أو التخدير إشارة إلى وجود ورم أو سكتة دماغية.

 

ألم في مفاصل القدمين

التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض يؤثر على العظام في المفاصل. الأعراض الأولية للمرض عادة ما تكون في اليدين و الأقدام, وما يقارب 90% من الكاحلين و الأقدام ستضرر عند المصابين بالمرض. بطانة المفاصل أو الغشاء الزليلي في التهاب المفاصل الروماتويدي تصبح منتفخة و ملتهبة. المفاصل والأربطة الداعمة والأنسجة تتضرر، مما يؤدي إلى انخفاض في القدرة على الحركة. من الممكن أن يكون هنالك تشوه كإصبع القدم المخلبية أو الأصبع المطرقي. بينما تلين العظام تزداد احتمالية الإصابة بالكسور وانهيار العظام.

الراحة والثلج والأدوية المضادة للالتهاب الخالية من الستيرود مثل ايبوبروفين (ibuprofen) تساعد على التخفيف من الأعراض وتقليل الألم والالتهاب. الحذاء المدرج يساعد في التقليل من الضغط وتصحيح شكل القدم، وبعض الأشخاص قد يرتدون دعامة لتخفيف الأعراض. حقن الستيرويد أيضًا تساعد على التخفيف من الالتهاب في مراحله الأولية، ولكن الجراحة قد تكون ضرورية في نهاية الأمر.

 

سقوط القدم

إذا عانى شخص ما من سقوط القدم أو القدم الساقطة فإنه لا يستطيع رفع الجزء الأمامي من القدم. تعتبر هذه إشارة إلى وجود ضرر عضلي، أو عصبي أو تشريحي. من الممكن أن يكون هنالك ضرر في العضلة أو العصب بعيدا في الجزء العلوي من الجسم كالرقبة أو الكتف. من الممكن أن تؤدي إلى سحب القدم خلال المشي، أو من الممكن أن يتطور الأمر بأن يجعل الشخص المصاب يحمل فخذه خلال المشي حتى يسمح للقدم بالمشي.

حدوث سقوط القدم قد يكون بسبب أذى في الأعصاب المتواجدة في القدم، أو ضرر خلال عملية جراحية في الفخذ. في بعض الأحيان تكون بسبب مرض عصبي كشلل الأطفال, أو مرض في الدماغ أو العمود الفقري. من الممكن للمصابين بمرض التصلب المتعدد أو السكتة الدماغية أن يصابوا بسقوط القدم.

الخطة العلاجية والنتائج تعتمد على سبب حدوث سقوط القدم. الدعامة أو الجبيرة قد تساعد في المحافظة على الوضع الطبيعي للقدم. العلاج الطبيعي يساعد في تحسين طريقة المشي، والتحفيز العصبي قد يساعد في رفعها. قد يكون التدخل الجراحي خياراً لعلاج الضرر العصبي، أو لالتحام العظام، أو لتصحيح وضع الأربطة في القدم.

 

القروح المستمرة

العَرَض الشائع لمرض السكري هو الاعتلال العصبي، أو ضرر في الأعصاب. وهذا يعني أن المريض غير قادر على الشعور أو ملاحظة الجروح كتواجد حصى في القدم أو فقاعة. في حال ساءت حالة الجرح  وأصيب  بعدوى فإنه من الممكن أن يؤدي إلى تقرحات و الغرغرينا والاضطرار إلى البتر. الضرر العصبي قد يغير شكل القدم أو الإصبع.

من الأعراض الأخرى لمرض السكري في القدم كأن تصبح جافة، متشققة، وأن يتقشر الجلد والنسيج، وضعف في الدورة الدموية.

لذلك عندما تصادف في المرة القادمة مشكلة بسيطة في قدميك فيجب أن تأخذ هذا الأمر في عين الاعتبار. قدماك قد لا تقتلك، ولكن قد تحذرك من وجود مشكلة خطيرة في جسدك.

 

ترجمة : خالد القنيعة

 

مراجعة: ميسم الفداغ

 

المصدر:

MNT

 


شاركنا رأيك طباعة