دراسة علمية: خطر ورم الدماغ مرتبط مع التعليم العالي

تاريخ النشر : 03/09/2016 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :1243
الكاتب منى عقيل

المراجع ندى الحسن

خطر-ورم-الدماغ-مرتبط-مع-التعليم-العالي

الناس اللذين لديهم مستويات أعلى من التعليم قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بأنواع معينة من أورام المخ، كما تشير دراسة جديدة من السويد.

حيث وجد الباحثون أن النساء اللواتي أتممن ثلاث سنوات على الأقل من المقررات الجامعية كن أكثر عرضة للإصابة بنوع من أورام المخ السرطانية يسمى بالورم الدبقي (Glioma) بنسبة 23% من النساء اللواتي لم يكملن إلا ما يصل إلى تسع سنوات من التعليم الإلزامي ولم يذهبن إلى الجامعة. وكان الرجال الذين أتموا ثلاث سنوات على الأقل من المقررات الجامعية أكثر عرضة للإصابة بنفس النوع من الورم بنسبة 19% مقارنة مع الرجال الذين لم يذهبوا إلى الجامعة.

مع أن الأسباب خلف هذه العلاقة المثبتة في الدراسة غير واضحة، “أحد التفسيرات الممكنة هو أن الناس المتعلمين تعليماً عالياً قد يكونون أكثر وعياً بالأعراض والتماس الرعاية الطبية في وقت مبكر”، وبالتالي فهم أكثر عرضة للتشخيص، قال امال خانولكار، المؤلف المشارك للدراسة وباحث مشارك في معهد صحة الطفل في جامعة كلية لندن.

في هذه الدراسة، درس الباحثون بيانات أكثر من 4.3 مليون شخص في السويد والذين كانوا جزء من سجل سكان السويد. وأجرى الباحثون الدراسة على الأشخاص لمدة 17 عاما، اعتبارا من عام 1993، لمعرفة ما إذا أصيبوا بأورام الدماغ خلال تلك الفترة. كما جمعوا معلومات عن مستويات التعليم والدخل والحالة الزوجية والمهنة.

خلال فترة الدراسة 5735 من الرجال و 7101 من النساء أُصيبوا بأورام الدماغ، وفقا لنتائج الدراسة التي نُشرت في مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع.

بالإضافة إلى الاختلافات بين الإصابة بورم في المخ ومستوى التعليم، وجد الباحثون أيضا علاقة بين الإصابة بورم في المخ ومستوى الدخل. حيث إن الرجال الذين لديهم دخل عالي كانوا أكثر عرضة للإصابة بالورم الدبقي (Glioma) بنسبة 14% مقارنة مع الرجال ذوي الدخل المنخفض وفقا للدراسة. بينما لم يتم العثور على العلاقة بين الإصابة هذا النوع من الأورام في الدماغ ومستوى الدخل لدى النساء.

وعلاوة على ذلك، وجدت الدراسة أن الرجال الذين عملوا في مناصب إدارية ومهنية كانوا أكثر عرضة للإصابة بالورم الدبقي (Glioma) بنسبة 20% مقارنة مع أولئك الذين عملوا المهن اليدوية. وكان هؤلاء الرجال أيضا أكثر عرضة بنسمة 50% لتطور أورام  العصب السمعي، وهو نوع من أورام  المخ غير السرطانية التي تنمو في العصب الذي يستخدم للسمع والتوازن.

ووجد الباحثون أيضا أن النساء الذين أتممن ثلاث سنوات على الأقل من المقررات الجامعية كن أيضا أكثر عرضة للإصابة بورم معظمه غير سرطاني يسمى بالورم سحائي(meningioma) بنسبة 16% مقارنة مع النساء اللواتي لم يحصلن على التعليم العالي. وقال الباحثون إن النتائج الجديدة تتفق مع الأبحاث السابقة التي وجدت أيضا صلة بين زيادة خطر الإصابة ببعض أنواع أورام المخ والوضع الاجتماعي والاقتصادي العالي.

ومع ذلك، تشير الدراسة الجديدة الى وجود صلة بين أنواع معينة من أورام المخ وعوامل معينة فقط، لكن هذه العوامل لا تظهر كسبب مباشر لأورام الدماغ ، أضاف الباحثون في حين أن عوامل حياتية أخرى قد لعبت أيضا دورا في الإصابة،ولم يكن لديهم القدرة للوصول إلى تلك المعلومات.

إن فكرة ارتباط مستويات التعليم بأورام المخ ليست جديدة تماما. “لقد كانت ‘أسطورة’ جراحي الأعصاب أن الناس الأكثر ذكاء هم أكثر عرضة للإصابة بأورام الدماغ”، قال الدكتور راج نارايان، رئيس جراحة المخ والأعصاب في مستشفى جامعة نورث شور في مانهاست، نيويورك، والذي لم يشارك في الدراسة المذكورة. حيث أضاف: “ومع ذلك، أنا مندهش بعض الشيء لاحتمالية صحة هذا الأمر”. ثم قال إن الآلية وراء هذه العلاقة لا تزال غير معروفة، ولكن قد يكون وجود المزيد من خلايا الدماغ أو نشاط أكبر للمخ يزيد بطريقة أو بأخرى خطر تعرض الشخص لأورام الدماغ.

 

ترجمة: منى العقيل

Twitter: @monz_alaqeel

مراجعة: ندى الحسن

Twitter: @NadaFAlhassan

تدقيق: زينب المظاهر

 

المصدر:

Live Science

 

 


شاركنا رأيك طباعة