لماذا لا نمتلك ذكريات من فترة الطفولة؟

تاريخ النشر : 28/08/2016 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1233
الكاتب إبراهيم سلطان

طالب علوم اشعاعية

المدقق إيناس سدوح

مدونة.

لماذا-لا-نمتلك-ذكريات-من-فترة-الطفولة؟

من السهل تذكر أحداث سنوات ماضية، أعياد الميلاد، التخرج من الثانوية، زيارة الأجداد، ولكن لمَ لا نستطيع تذكر أحداث الطفولة؟ وقد حاول الباحثون لأكثر من قرن من الزمن أن يحددوا سبب ” فقدان ذاكرة الطفولة ”

عزا سيغموند فرويد ذلك إلى عملية كبح التجارب الجنسية المبكرة. ولكن هذه الفكرة فقدت مصداقيتها. في الآونة الأخيرة عزا الباحثون ذلك إلى عدم قدرة الطفل على إدراك الذات أو اللغة أو العوامل الأخرى المطلوبة لترميز الذكريات.

ولكن عالمي الأعصاب بول فرانكلاند وشينا جوسلين الذين يعملان في مستشفى لأمراض الأطفال في تورونتو لا يعتقدان أن اللغويات أو الشعور بالذات يقدم تفسيرا جيداً، لأن البشر ليسوا الكائنات الوحيدة التي تواجه فقدان ذاكرة الطفولة. الفئران والقرود أيضا ينسون ذكريات طفولتهم.

فرانكلين وجوسلين لديهما نظرية أخرى: الولادة السريعة للعديد من الخلايا العصبية الجديدة في الدماغ توصل لفقد الذكريات القديمة.

في تجربة جديدة تلاعب العلماء في المعدل الذي نمت به الخلايا العصبية في منطقة الحصين في فئران صغيرة وبالغة. الحصين هو منطقة في الدماغ يسجل أحداث السيرة الذاتية. فكانت الفئران التي نمت خلاياها العصبية بشكل بطيء أفضل في الذاكرة طويلة الأجل على عكس الفئران الأكبر مع زيادة سرعة معدل نمو الخلايا العصبية فقد فقدت ذاكرتها. وبناء على هذه النتائج التي نشرت في مايو 2014 في مجلة ساينس العلمية، يعتقد فرانكلاند و جوسلين إن نمو الخلايا العصبية السريع خلال مرحلة الطفولة المبكرة يعطل دوائر الدماغ التي تخزن الذاكرة مسببة في فقدان الذاكرة. ويكَّون الأطفال الصغار قشرة الفص الجبهي ومناطق أخرى في الدماغ مسؤولة عن تخزين الذاكرة، لذلك فقدان ذاكرة الطفولة قد يكون مزيج من هذين العاملين

مع تقدمنا في العمر يتباطأ تكوين الخلايا العصبية ويحقق الحصين التوازن في تشكيل الذاكرة والاحتفاظ بها وبطبيعة الحال مازلنا ننسى الكثير ولكن ذلك  قد يكون أمراً جيداُ بالنسبة لنا. إن فكرة عمل الذاكرة البالغة السليمة  ليس فقط القدرة على تذكر الأشياء ولكن أيضاً حذف الذكريات غير المنطقية.

من منا يحتاج تذكر كل ذلك النوم أو البكاء أو الحبو؟!

 

ترجمة: ابراهيم سلطان

Twitter: @ibra__0

تدقيق: إيناس سدوح

 

المصدر:

Scientific American

 


شاركنا رأيك طباعة