هل تعلم باستخدامك اليومي للنظريات الاقتصادية؟

تاريخ النشر : 19/08/2016 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :1393

 هل-تعلم-باستخدامك-اليومي-للنظريات-الاقتصادية؟

الأمر ليس كما تظنّون! الاقتصاد لا يعني الادخار فقط، و هو ليس مجرّد أرقام ورسومات تجعل الحديث فيه يجلب النعاس.

أنت وأنا نستخدم نظريات ومبادئ اقتصادية كل يوم من غير أن نفكر فيها. لنأخذ مثالًا، هل ذهبت للتسوّق مؤخرًا؟ احتمالٌ كبير بأن هذه الحادثة قد حصلت لك ، حين تنتهي من اختيار البضائع التي ستشتريها وتذهب إلى قسم المحاسبة لتشتريها فترى صفّين طويلين نسبيًا، لا إراديًّا تختار الصف الأقصر نوعًا ما  لاعتقادك بأنه سيوفّر عليك وقتًا أكبر فتقف فيه بانتظار دورك. فجأة وأنت تقف بالصف يأتي محاسبٌ ثالث و يقول للزبائن بأن يأتون للصف الثالث، هنا أنت لا إراديًّا ترى نفسك تقارن بين مكانك الذي تقف فيه الآن واحتمالات أن تصل أولًا  إلى الصف الثالث فتوفّر عليك عناء الانتظار، البعض سينتقل للصف الثالث بسرعة لظنه بأن الفائدة من الانتقال ستكون أعلى من تكلفة البقاء، أي أن يكون بانتقاله سيوفر من الوقت المُهدَر بالانتظار، وهناك آخرون سيرون بأن الفائدة من بقائهم في الصف أعلى من المخاطرة بالانتقال للصف الجديد. هذا بالضبط ما يسمى “تكلفة الفرصة البديلة”.

يمكن تعريف تكلفة الفرصة البديلة -opportunity cost-بأنها مقدار التضحية عن إنتاج سلعة ما مقابل إنتاج سلعة أكثر أهمية، وتقاس هذه التكلفة بمقدار ما يجب أن يضحـِّي به المجتمع من سلعة ما مقابل الحصول على سلعة أخرى.

أهمية تكلفة الفرصة البديلة في الاقتصاد تكمن بسبب الندرة الاقتصادية-scarcity- والتي تعني عدم كفاية الموارد المتاحة لإشباع جميع الاحتياجات والرغبات الإنسانية.

 

فالموارد المحدودة تحتّم علينا توظيفها بأفضل طريقة لنحصل على المنتج الأمثل بأقل التكاليف وتحقيق أعلى منفعة للأفراد؛ وهنا يأتي دور علم الاقتصاد.

 

لشرح مبدأ تكلفة الفرصة البديلة على مستوى الدولة مثلًا  أطرح لكم مثال بالاستعانة بمنحنى الإنتاج الأمثل في ظل

التكنولوجيا المتوفرة عن دولة ما تقوم بإنتاج سلعتين فقط هما سلعه x, y. كما نرى في الرسم البياني فإن أي نقطة من نقاط المنحنى في الأسفل تمثّل الكفاءة الإنتاجية أي الاستخدام الكفء للمدخلات المتوفرة، كما أن الانتقال على طول المنحنى من نقطة A إلى B مثلًا تحتم علينا التخلي عن قدر معيّن من السلعة Y المقدّرة بالمسافة من Ya إلى Yb من أجل الحصول على المزيد من X المقدرة بالمسافة من Xa  إلى Xb  وهذا بالضبط المقصود من تكلفة الفرصة البديلة من أنها مقدار ما نضحّي به من إحدى السلعتين(y) مقابل الحصول على وحدة إضافية من السلعة الأخرى(x).

أما النقطة C في الرسم البياني فإنها تشير إلى عدم الكفاءة، والنقطة D تشير إلى نقطة إنتاج مستحيل الوصول إليها في ظل التكنولوجيا الراهنة.

Picture1

 

ليس هذا فقط، نظرية تكلفة الفرصة البديلة لم تتوقف على اقتصاد الدولة فقط بل انتقلت إلى التبادل الخارجي، فقد قام الاقتصادي هابرلر بتفسير نظرية الميزة النسبية للدول باستخدام نظرية تكلفة الفرصة البديلة و التي تعني بأن الدولة التي تتمتّع بانخفاض في تكلفة الفرص البديلة لإحدى السلع فإنها تتمتّع بميزة نسبية في إنتاجها و عليها أن تتخصص في إنتاجها و القيام بالتبادل مع دولة أخرى لديها ميزة نسبية في إنتاج السلعة الأخرى.

 

وبالنهاية كما ترون يمكننا تعريف علم الاقتصاد بأنه يعتبر فرع من فروع العلوم الاجتماعية الذي يبحث في كيفية استخدام الموارد النادرة المحدودة لإشباع الحاجات الإنسانية المتعددة الغير محدودة.

 

كتابة: سارة البقمي

 

مراجعة: نوف الزربطان

تويتر: @noufalzurbatan

 

المصادر:

 

فيديو يتحدث عن تكلفة الفرصة البديلة باللغة الانجليزيّة:

 

https://www.youtube.com/watch?v=NwOYLV-L7pc

 

Mcgraw-Hill Global by McConnell, Brue, Flynn.  Microeconomic Edition

 

كتاب التمويل الدولي و نظريات التجارة الخارجية للدكاترة: شقيري موسى، محمد الحنيطي، صالح الزرقان، عبدالله سعادة

 

image of PPF:http://www.policonomics.com/wp-content/uploads/Production-Possibility-Frontier.jpg


شاركنا رأيك طباعة