الجهاز الهضمي

تاريخ النشر : 02/08/2016 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :1406

الجهاز-الهضمي

تتعدد وظائف الجهاز الهضمي بتعدد أعضائه، كما أن له أعضاء ملحقة به.

تنقسم المسالك التي يمر بها الطعام لتكتمل عملية هضمه واستفادة الجسم منه إلى قسمين:

الأول: يشمل المسالك الهضمية العلوية، وتبدأ بالتجويف الفمي مرورًا بالبلعوم فالمرئ وانتهاءً بالمعدة.

القسم الثاني: هو المسالك الهضمية السفلية، وتشمل الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة والمستقيم والشرج.

أما وظائف الجهاز الهضمي فهي تشمل التناول، وهذا دور الفم. والهضم، وهو دور المعدة الرئيسي؛ حيث يتم خلط الطعام في المعدة مع إنزيم الببسين وأحماض المعدة وتحويله إلى مادة سائلة مكثفة تشبه معجون الطماطم، وهو مايسمى بالكيموس. الوظيفة الثالثة للجهاز الهضمي هي امتصاص المواد المغذية وإرسالها للدم، وهذه وظيفة الأمعاء الدقيقة، أما الامعاء الغليظة فإن وظيفتها إعادة امتصاص الماء، والوظيفة التي تنتهي بانتهاء الجهاز الهضمي هي التخلص من الفضلات عبر فتحة الشرج.

الفم:

إن أول عضو يبدأ به الجهاز الهضمي هو التجويف الفموي. يتم إفراز إنزيم الإميليز الموجود في اللعاب لهضم النشا والكربوهيدرات وتحويلها إلى وحدتها الأساسية “سكريات بسيطة”، وإذا جئنا إلى اسم هذا الإنزيم “إميليز” وقمنا بتحليله، فإنها كلمة لاتينية الأصل، حيث “إيميل” تعني نشا، و “يز” تعني إنزيم. كما أن اللعاب بدوره يساعد على ترطيب الطعام ومضغه بصورة أسهل.

المرئ:

المرئ عبارة عن أنبوب عضلي يبلغ طوله عشرة إنشات، ويعتبر المرئ حلقة وصل بين البلعوم والمعدة، ويتم دفع الطعام من خلاله عن طريق الحركة الدودية، أو بمسمى آخر؛ الحركة الموجية، وينتهي المرئ بالعضلة العاصرة الفؤادية المؤدية إلى المعدة، حيث تمنع هذه العضلة العاصرة الطعام من العودة للمرئ بعد دخوله للمعدة، في حالة تسمى الارتداد المعدي المريئي، حيث يرتد مع الطعام بعض الأحماض الموجودة في المعدة مما يجعل الشخص يشعر بحموضة وحرقان.

المعدة:

إن المعدة عضو عضلي، ذو وسط حمضي.

تحوي المعدة حمض الهيدروكلوريك، وإنزيم الببسين الهاضم للبروتينات، والبروتينات موجودة في اللحوم كما هو معلوم، وإن وجود هذا الإنزيم الهاضم للبروتينات وهذه الاحماض في المعدة يقودنا إلى تساؤل، ألا وهو؛ لماذا لا تهضم المعدة نفسها إذن إن كانت تهضم حتى اللحوم؟

ستجد الجواب على جدار المعدة!

إن جدار المعدة الداخلي مغطى بمادة مخاطية تحميها وتمنع هذا الإنزيم وهذه الأحماض من الإضرار بالمكان الذي يحويها.

كما يوجد في نهاية المعدة بوابة يخرج الطعام منها تسمى “العضلة العاصرة البوابية”، حيث تسمح هذه البوابة للكيموس بأن يمر بكميات صغيرة منها حتى يخرج باكمله للأمعاء الدقيقة.

الأمعاء الدقيقة:

هي أطول عضو في الجهاز الهضمي، بل أطول عضو في جسمك، حيث يبلغ طولها حوالي سبعة أمتار، ولك أن تتخيل وجود عضو في داخلك ضعف طولك حوالي أربع مرات، على افتراض أن طولك 160 سم!

وتنقسم الأمعاء الدقيقة إلى ثلاثة أقسام: أولها الإثنى عشر ويبدأ من العضلة العاصرة البوابية، ثم الصائم و هو الجزء الثاني، ثم اللفائفي وهو الذي يربط الأمعاء الدقيقة بالجزء الأول من الأمعاء الغليظة.

الأمعاء الغليظة:

بعد امتصاص المواد المغذية المتبقية في الكيموس من قِبَل الأمعاء الدقيقة؛ تتجه بقايا الطعام الغير قابلة للهضم للأمعاء الغليظة ليتم إعادة امتصاص الماء منها، ومن ثم التخلص من الفضلات عبر الشرج وذلك عن طريق حركة الأمعاء.

أما الأعضاء الملحقة بالجهاز الهضمي فإن وظيفتها تتمثل في إفراز المواد اللازمة لتحليل الطعام، وتشمل الغدد اللعابية (الغدة النكافية، والغدة الموجودة تحت اللسان، والغدة الموجودة تحت الفك السفلي)، كما تشمل الكبد والمرارة والبنكرياس، والتفصيل في هذه الأعضاء يتطلب مقالًا آخرًا.

المصدر:

‏The language of medicine by Davi-Ellen Chabner

ترجمة: أمل العنزي

تويتر:@Amaloh1417

مراجعة:أسماء القناص


شاركنا رأيك طباعة