سبع محفزات للعادات القديمة في تفكير  

تاريخ النشر : 01/08/2016 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :948

سبع-محفزات-للعادات-القديمة-للتفكير

عندما يتعلق الأمر بالتجارب السلبية، تكون لدينا طرق معتادة للتفاعل مع ما يزعجنا ، لكن يمكننا أن نتعلم كيفية الابتعاد والبقاء خارج دائرة التفكير السلبي .

أنماط تفكيرنا السلبية مبنية غالبا على ممارسة روتين معرفي قديم بشكل آلي (متكرر في أكثر الأحيان).
والدافع (الغير مجدي في الغالب) هو الهروب وتجنب المشاعر المؤلمة أو إشكاليات الحياة. وتستمر هذه الممارسات الغير فعالة لأننا نبقى في وضع معرفي متكون من عدة مميزات، نطلق عليها المحفزات السبعة للعادات القديمة في التفكير:

1-العيش من خلال تفعيل “الطيار الآلي” (بدلا من الوعي الكامل والاختيار الواعي)

2-الاعتماد على الخبرة من خلال الأفكار (بدلا من الاستشعار المباشر)

3-الخوض في الماضي والمستقبل (بدلا من البقاء حاضرا في الوقت الحالي )

4-محاولة التجنب أو الهروب، أو التخلص من التجارب الغير سارة (بدلا من الإقبال عليها باهتمام )

5-الحاجة لتكون الأمور مختلفة عما عليه (بدلا من تقبلها والرضى بها كما هي )

6-رؤية الأفكار على النحو الصحيح والحقيقي ( بدلا من رؤيتها كأحداث عقلية قد تكون متطابقة أو العكس مع الواقع)

7-معاملة النفس بالقسوة والعنف (بدلا من رعايتها بالعطف والرحمة)

 

الخبر السار، أنه باستطاعتنا تعلم كيفية الخروج والبقاء بعيداً عن دائرة الأفكار السلبية والمتكررة .
الخطوة الأولى هي:- البقاء يقظا (الوعي). امضِ،  المضي والاستغناء يعني أن تقلل من انخراطك في هذه العادات، وتحرر نفسك من الحاجة لبقاء الأشياء مختلفة، لأن هذا ما يحفز نمط التفكير بالتحديد -وهي المحاولة المستمرة للهروب وتجنب اللحظات الغير سارة التي تجعل دائرة الافكار السلبية القديمة مستمرة-.

الهدف من (العلاج الإدراكي المبني على الوعي الكامل)  (MBCT) هو التحرر , ليس السعادة أو الاسترخاء، على الرغم من أنه سيكون موضع ترحيب في كثير من المنتجات.

 

التصرف العام بالعطف والرعاية يساعد بمنع إعادة العادات القديمة في التفكير من خلال الإظهار بأنه من الممكن الإقبال  على التجارب الغير مرغوب بها بفضول لطيف، وبفعل ذلك، ستطور علاقات مختلفة لهم.

 

اللطف يلعب دوراً أساسياً:

الضمان من أن الموقف العام من العطف والرعاية يعم جميع جوانب الممارسة الخاصة بك هي الأساس في العلاج الإدراكي MBCT

هذه الصفات المعينة من العقل تساعد في منع إعادة العادات القديمة في التفكير من خلال الإظهار بأنه من الممكن الإقبال  على التجارب الغير مرغوب بها بفضول لطيف، وبفعل ذلك، ستطور علاقات مختلفة لهم.

الذهن لا يقتصر فقط على دفع أو (تحويل) الاهتمام ولكن يتركز أكثر حول نوعية الاهتمام المتولى. أنظر لما سيحدث عندما تكون عطوف في تجاربك، لطيفا على نفسك عندما تهدد العادات القديمة عقلك.

ترجمة: فاطمة الحزيمي

مراجعة : بشاير المزيني

المصدر: http://www.mindful.org/the-7-drivers-of-old-habits-of-thinking/

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة