نصائح لزيادة نشاط الأطفال البدني

تاريخ النشر : 19/07/2016 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :849

نصائح-لزيادة-نشاط-الأطفال-البدني

 

من السهل تشجيع الأطفال على اللعب خارجاً وجعلهم أكثر نشاطاً في فصل الصيف، ولكن من الصعب جعلهم كذلك طوال السنة.

جعل الأطفال أكثر لياقة بدنية يعد تحدي في هذه الايام؛ لأنهم استبدلوا اللعب خارجاً بملحقات ثابتة مثل ألعاب الكومبيوتر، الرسائل النصية، ومتابعة الانستقرام. فكما قالت السيدة ميلنداساوثرن هذا الجيل من الأطفال يشاركون أغلب أوقاتهم في تلقي المعرفة بدون توقف مثل حل الواجبات أو المذاكرة مقارنةً بأجيالٍ أخرى. حتى فيما يتعلق بطلاب المدرسة، غالباً لا يملكون الوقت لتلقي دروس فيزيائية حركية.

وعليه، يفضل أن يوفر الوالدان فرص لأطفالهم للحركة واللعب وزيادة النشاط البدني قبل المدرسة أو بعدها أو حتى في عطلة نهاية الأسبوع. ويمكنهم فعل ذلك بتخصيص مكان للأجهزة المحمولة أمام مدخل المنزل بعد الرجوع من المدرسة وبالتالي يشجعون الأطفال على اللعب خارجاً في طقس جيد أو توفير مكان مجهز داخل المنزل عند سوء حالات الطقس.

تقريباً ربع الأطفال من سن ٦ الى ١٥ سنة في الولايات المتحدة الامريكية لديهم وقت للنشاط البدني، فيما يقارب ٦٠ دقيقة في اليوم لأغلب أيام الأسبوع. ٤٢٪ من الأطفال بين سن ٦ إلى ١١ لديهم ما لا يقل عن ٦٠ دقيقة للنشاط المعتدل. بينما ٨٪ فقط من الأطفال بين سن ١٢ إلى ١٥ سنة لديهم هذا المستوى من النشاط.

كما وضحت ميلينداساوثرن أن فائدة النشاط البدني للأطفال لا تقتصر فقط على الجسم من خلال تقليل خطر السمنة ومرض السكري وضغط الدم العالي وارتفاع الكوليسترول، بل هي أيضاً تُحسن من الصحة العقلية وتزيد المهارات الاجتماعية وتعزز قدرة الأطفال على التعلم واسترجاع المعلومات.

أيضا أشارت فيليسياستوليرعندما تكون الرياضة ممتعة، ستزداد رغبة الأطفال في ممارستها، فالأطفال لا يمكنهم ممارسة الرياضة ٨ ساعات في وقتِ واحد.

ففي الأجيال السابقة، الأطفال يقضون وقتًا أكثر في اللعب خارجاً ومع أساليب ترفيهية غير مقننة، مقارنة بجيل الأطفال الحالي فهم يميلون إلى أساليب ترفيهية مقننة.

نصائح لزيادة حركة الأطفال:

كن القدوة

لابد للوالدين أن يكونا خير قدوة لأبنائهم بأن يضعا الأولوية للنشاط البدني ويخصصان وقت لذلك. وهذا قد يحدث فارقاً كبيرًا عندما يطبق أحد الوالدان ما يعظان به، كما قالت فيليسياستولر. وأيضًا ليس من الضروري أن يكون الوالدان نحيلان، لكن لابد أن يصبحا مثال وقدوة. فالوالدان النشيطان بدنياً يعني أطفال نشطاء بدنياً، كما قالت ميلينداساوثرن.

اخلطها

لابد للوالدين أن يشجعا أطفالهم على ممارسة الأنشطة البدنية، ويمكنهم أيضاً مشاورتهم بأنواع كثيره من الرياضات والأنشطة، وبالتالي يمكن للأطفال اختيار ما يناسبهم ليمارسوه؛ فلا يشعروا بأنهم مجبرين على ممارسه نفس النشاط الذي يمارسه والديهم. “فيليسياستولير”

كن مبدعاً

يمكن للوالدين أن يكونا مبدعين ويجعلان من المشي رياضة ممتعه للأطفال كما اقترحت ستولير. على سبيل المثال: يمكن للمشي أن يتحول إلى مطاردة في حيَك، ويمكن كتابة قائمة للأشياء يجب البحث عنها للأطفال مثل شجرة فواكه معينة، باب منزل ذا اللون الأحمر أو لوحة في الطريق. وكمثال لفكرة أخرى: اللعب بلعبة ” اتبع القائد” وهي ان يغير القائد “أحد الوالدان” في مشيته بين القفز والتخطي والركض وعلى الأطفال اتباع نفس طريقه الحركة للقائد.”ستولير”

استخدم أدوات ممتعة

ملء حوض من الكرات، توفير حبال للقفز، مضارب تنس الطاولة وغيرها من الأدوات يمكن أن تشجع الأطفال للعب في الخارج”ساوثرن”. بالإضافة يمكن توفير مكان خاص آمن لممارسة النشاط البدني مع وجود ألعاب داخل المنزل عندما يكون الطقس بارداً أو ممطر ويمكن تسميتها ب ” محطة الخيال” وتحتوي على قبعات وأوشحة وملابس، ودمى وأطواق وألعاب وآلات موسيقية.

تحرك في وقت مشاهدة التلفاز

أوصت ساوثرن بالحركة أثناء مشاهدة التلفاز، فيمكن للعائلة التحرك وممارسة بعض الرياضيات في وقت الإعلانات حتى انتهائها.

ضعه وقتاً للعائلة

اقترحت ساوثرن للعائلة أن تخصص نصف يوم خلال عطلة نهاية الأسبوع لممارسة الأنشطة البدنية، كما أضافت أن تضع العائلة قائمة بأنشطة جماعية يمكن الاستمتاع بها مثل ركوب الدراجات، اللعب بالطائرات الورقية والركض ومن ثم وضع هذه القائمة في التقويم.

نصائح للأطفال عند ممارسة الرياضة:

الأطفال لديهم احتياجات ودوافع مختلفة بحسب أعمارهم. بحسب الخبراء هذه نصائح لتشجيع الأطفال بحسب فئاتهم العمرية على الحركة:

٥ سنوات أو أقل

الجانب المهم للأطفال في هذه الفئة العمرية هو إبعادهم عن الشاشات (التلفاز، الكومبيوتر، أجهزة الجوال)، فالأطفال في هذه الفئة العمرية عند غياب الشاشات يميلون أكثر إلى التحرك.”ساوثرن. فعند اصطحاب الوالدان الأطفال الى الخارج أو منطقة اللعب، سيبدأ الأطفال باللعب حولها، والتسلق واللعب بالألعاب الحركية. أيضا عندما يجهز الوالدان منطقة لعب لمساعدة أطفالهم على الحركة، الأطفال تحت سن المدرسة سيمارسون الأنشطة البدنية. أيضًا يمكن للأطفال تحت سن المدرسة الاستمتاع بمهام البيت مع الوالدين مثل نقل الملابس من المغسلة الى المجفف، سقاية النباتات؛ ويرجع ذلك لمحبتهم بإشغال أدوار كلما زاد نموهم.

من ٥ إلى ١٢ سنة

الأطفال في عمر المدرسة يستمتعون باللعب في الساحات ومع المجموعات مثل لعبة الاختباء والبحث كما أشارت له ساوثرن. وهم أيضاً حريصون على تعلم مهارات جديدة لممارسة أنواع مختلفة من الرياضات. يمكن للوالدين أو المدرس الرياضي أو المدرب تعليم الأطفال من هذه الفئة العمرية على سبيل المثال كيفية ركل كرة القدم ورمي كرة البيسبول والسباحة وإمساك مضرب التنس، أو القيام بفنون الدفاع عن النفس. وكما أشارت ساوثرن أن إرضاء الأطفال بعضهم ببعض أكثر فعاليه من التنافس في سن المدرسة. أيضاً هذه الفئة العمرية من الأطفال يمكنهم الاستمتاع بمهام المنزل مثل سقاية النباتات أو الكنس.

١٢ سنة أو أكثر

الأطفال بعد سن الثانية عشر يميلون إلى ممارسة نشاط واحد فقط، على عكس الأطفال الأصغر سنًا؛ قد يميلون للملل. أما الأطفال الأكبر سناً من ١٢ يمكنهم المشاركة بالأنشطة المستمرة مثل ركوب الدراجات والمشي واستخدام الآلات الرياضية. أيضاً هذه الفئة من الأطفال يميلون للأنشطة الموجهة إليهم وذات هدف مثل تحسين مظهر الجسم أو تكوين فرق كرة المضرب. فيما أشارت ساوثرن أنه من غير الصحيح سؤال الأطفال في هذه الفئة: ماذا تحب أن تفعل؟، فبدلاً من ذلك يمكن إعطاء خيارات مثل: هل تريد كنس المنزل أو المشي؟

الترجمة:
شهد المحسن
@almohsenshahd

مراجعة: بلقيس الشريف
تدقيق: احمد الطلحي

المصدر:
http://www.livescience.com/54631-tips-to-get-kids-active-outside.html


شاركنا رأيك طباعة