سبب مفاجئ للفجوة بين مُرَتبات النساء والرجال في المجال التكنلوجي 

تاريخ النشر : 04/07/2016 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :851

سبب-مفاجئ-للفجوة-بين-مُرَتبات-النساء-والرجال-في-المجال-التكنلوجي.

 

إن النساء يمثلن الأقلية في مجال التكنلوجيا، كما أنّ المردود المادي لهن أقل بكثير منه عند الرجال. وهناك دراسة جديدة اقترحت أنهن يعملن عملًا خاطئًا في سير العملية.
مشكلة التكنلوجيا مع النساء تستمر حتى هذا الأسبوع، مع إعلان أمازون — بشكل غير مفاجيء، وبالضبط كما حصل في شركة أبل Apple و إيباي  eBay— أن الرجال ذوو البشرة البيضاء هم الأغلب في مجال إدارتها.
عدد كبير من الشركات تعهدت بتغيير نسبهم المقلقة، هدف من المؤكد أن الوصول إليه لايجب أن يكون صعبًا حيث يجب أن يتساوى ما يُدفع للنساء والرجال من مُرَتبات. لكن تقريرًا حديثًا نُشر على موقع (tech- recruting) -مستندًا على بيانات الموقع الخاصة- ، يوضح أن الفجوة بين الأجور التي تُدفع للمهندسين والمهندسات ليس كبيرًا مقارنةً بتخصصات أخرى، والمتقدمات بطلب هذه الوظائف من النساء هن المسؤولات!
تسمى هذه الفجوة بـ “فجوة الطلب”
وقبل الشرح ،يجدر أن نذكر الواقع المؤلم:  وهو أن المرأة في أمريكا ماتزال تكسب أقل مما يكسب الرجل في الأعمال ذاتها. ويظهر أن هذا هو الحال في المجال التكنلوجي. ( تقرير حديث أصدرته الجمعية الأمريكية للنساء الجامعيات، وجدت أن المرأة في مجال الهندسة تحصل على 88% مما يحصل عليه الرجل . كذلك في مجال علوم الحاسب والمعلومات فإنهن يحصلن على 77% مما يحصل عليه الرجل.)
بينما Hired.com قامت بتحليل عشرات الآلاف من عروض الرواتب، وجدت أن المرأة في هندسة البرمجيات تُقدَم لها عروض رواتب أقل ب ٩٪ من عروض الرواتب للرجال في ذات العمل.
أيوجد تطور؟ ربما. أيوجد أدلة كثيرة وواضحة على استمرار العنصرية والتمييز بين الجنسين؟ يبدو ذلك. خذ باعتبارك هذه الحقيقة الصادمة: أولئك النساء بأنفسهن، يطلبن مرتبًا أقل بمعدل ١٣٪ مما يطلبه أقرانهن الذكور. بصيغة أخرى: الشركات تدفع للجنسين بمساواةٍ أكثر مما يطلبه النساء.
يقول Matt Mickiewicz  المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة Hired :
“ إنه من المؤكد أننا كنا مصدومين ومندهشين حين نظرنا للبيانات “
شركة Hired  أقرت بناءً على كثرة عدد المتقدمين للوظائف التكنلوجية – 1400 طلب وظيفة – أن المرأة لا تحتاج أن تطلب مسبقًا رفع المرتب؛ وذلك لأنه ينبغي أن يكون هناك ثقة في النظام. تم هذا بعد تعليق رئيس شركة مايكروسوفت  Satya Nadella  وقد تم سحب هذا التعليق في وقت لاحق.
Mickiewicz – المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة Hired – يقول بأن القليل من زملائه زاد اهتمامهم في حقيقة أن كل من عمالقة التكنلوجيا (قوقل و eBay) قد أطلقوا تقارير متنوعة، لكنها لم تتناول مباشرةً مسألة ما إذا كانوا يدفعون للنساء والرجال على نحو متساوٍ. وقال: “بعد ذلك أدركنا بأننا كنا نجلس على كنز من البيانات”.
تقرير Hired ،“تحديد مقدار الفجوة بين مرتب الجنسين في التكنلوجيا”، هي الدراسة الأكثر تحديدًا حتى الآن: بينما تستند هذه الدراسة على عينة صغيرة، فإنها تدرس فقط الصناعة التكنلوجية وعروض الوظائف خلال الأشهر الست الماضية. بالإضافة إلى أن هذه الدراسة وضحت “فجوة الطلب”، وجدت هذه الدراسة أن المبتدئين في الوظائف التكنولوجية من الرجال والنساء جميعهم يأخذون ويطلبون تعويضات متساوية تقريبًا. وأنه من بعد أعوام من الخبرة فقط تطلب النساء مالًا أقل، ومن هنا يبدأ الفرق في الراتب!
المرشحين المبتدئين يطلبون كحد أدنى 99000 دولار بينما يطلبن النساء 96000 دولار، وهذا ليس بفرق كبير إحصائيًا، ولكن الفرق بين ذوي الخبرة من الرجال والنساء واضح جدًا في الطلب، حيث يطلبن النساء على الأقل 112 ألف دولار بينما يطلب الرجال ذوي الخبرة 130 ألف دولار على الأقل.
في السنة الماضية، أجريت دراسة مستقلة في موقع Dice (موقع للوظائف التكنلوجية)، ووجدت نتائج مختلفة تمامًا، وضمت هذه النتائج أن النساء في مجال التكنولوجيا يُدفع لهن أقل من الرجال بفروق قليلة جدًا . لكن عندما تتكافأ خبرة الرجل والمرأة، بالإضافة إلى تكافؤ المستوى التعليمي، فإن هذه الفجوة بين المُرَتبات التي تُدفع للنساء والرجال تتلاشى إن كانت المرأة تشغر نفس الوظيفة التي يشغرها الرجل.
Mickiewicz يأمل أن تؤخذ دراسة شركة Hired كنداء للعمل من قبل الشركات التكنلوجية الأخرى. وقال: “دعهم يجتهدون في بيانات كشف الرواتب الخاصة بهم؛ ليظهر ما إذا كانوا عنصريين، سواءً كان ذلك بقصد أم من غير قصد”.

المصدر:
http://www.inc.com/christine-lagorio/ask-gap-women-in-tech-study.html
ترجمة : أمل العنزي
Twitter: @_Amal1996
مراجعة: هديل المطيري


شاركنا رأيك طباعة