“الرفاهية الذهنية في العطاء للآخرين”

تاريخ النشر : 03/08/2016 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :946

الرفاهية-في-العطاء-للاخرين
غالبية الناس يتفقون في أن العطاء للآخرين أمر جيد ، وعلاوة على ذلك فإنه يساعد على صفاء الذهن والراحة النفسية .

الأعمال الطيبة مع الآخرين سواء كانت صغيرة  أو كبيرة كالأعمال التطوعية في المجتمع المحيط تولد لديك الإحساس بالمسؤولية والأهمية لذاتك ، وبأمكانها أن تجعلك منك إنساناً سعيداً ومستمتعاً بالحياة .
بعض الأحيان نفكر أن الرفاهية تكون في الدخل الجيد أو بامتلاك منزل وسيارة ، لكن الدلائل تشير إلى أن ما يحقق رفاهية الإنسان الذهنية هو أفعاله وطريقة تفكيره .
الرفاهية الإيجابية تعني الشعور الجيد تجاه نفسك ومن حولك ، والتمكن من ممارسة الحياة بالطريقة التي تريدها.
فمساعدة الآخرين ومساندتهم والعمل معهم لتحقيق الأهداف المشتركة ؛ أمرٌ جيد للوصول للرفاهية النفسية .

 كيف يحقق لك العطاء للآخرين الرفاهية الذهنية ؟

تقديم العطاء للآخرين يأتي في أشكال مختلفة ، بدءاً من الأفعال اليومية الصغيرة إلى الالتزامات الكبيرة .
فمثلا تستطيع هذا اليوم أن :
تقول شكراً لشخص ساعدك أو قدم لك شيئاً .
تتصل بقريب أو صديق يحتاج صحبتك أو مساندتك .
تسأل زميلك كيف حاله وتسمع منه بصدق .
تقدم يد المساعدة لأي غريب في حمل أغراضه أو تدفع مُقعد على الكرسي المتحرك .

وفي هذا الإسبوع يمكنك أن :
تحدد يوم للخروج من المنزل مع صديق أو قريب .
تقدم يد المساعدة لقريبك في أي عمل يقوم به أو زميل في مشروعه .
الاشتراك في عمل بحيث تعطي من وقتك لشخص قد يستفيد من دعمك وتوجيهك .
الاشتراك في الأعمال التطوعية لمجتمعك كالمساعدة في المدرسة القريبة أو المستشفى أو الرعاية المنزلية للمسنين والمرضى .

خطوات آخرى لتحقيق الرفاهية الذهنية :
العطاء للآخرين واحد من خمسة خطوات يمكن أن نفعلها لنحقق الرفاهية الذهنية والراحة النفسية حسب ما أثبتته الدراسات :
1_التواصل مع الآخرين
2_النشاط
3_التعلم
4_الوعي

 

رابط النص الأصلي : http://www.nhs.uk/Conditions/stress-anxiety-depression/Pages/Give-for-mental-wellbeing.aspx

ترجمة: د.عبدالمجيد كريدس
تويتر: Dr_Kraidis

مراجعة: فيصل آل حسين.


شاركنا رأيك طباعة