الهرمونات التي تُفرز عند الجوع تؤثر على اتخاذك للقرارات

تاريخ النشر : 29/06/2016 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :1152

الهرمونات-التي-تُفرز-عند-الجوع-تؤثر-على-اتخاذك-للقرارات

 

لا تتخذ قرارًا وأنت جائع. الهرمون (جريلين) الذي يفرز قبل الوجبات ويعرف بأنه يزيد الشهية له تأثير سلبي على قدرتك على اتخاذ القرارات و تحكمك في انفعالاتك كما أثبتت الدراسات الحديثة في جامعة ساهلجرينسكا.

عند الإحساس بالجوع يفرز هرمون الجريلين في المعدة. وفي دراسة حديثة على الفئران في أكاديمية ساهلجرينسكا، جامعة غوتنبرغ أُثبت أن الهرمون له تأثير سلبي على القدرة على اتخاذ القرارات و التحكم في الانفعالات.
“ للمرة الآولى، استطعنا أن نثبت أن الزيادة في مستويات هرمون الجريلين التي تحدث قبل الوجبات أو أثناء الصيام تحثّ الدماغ على التصرف بصورة مندفعة وتؤثر على قدرته على اتخاذ القرارات العقلانية.” تقول كارولينا شبيكا المحاضرة في أكاديمية ساهلجرينسكا، جامعة غوتنبرغ.

الاندفاعية
يمكن تعريف الاندفاعيه بأنها تهور في فعل (عدم القدرة على منع استجابة حركية) أو تهور في اتخاذ قرار (عدم القدرة على تأخير الشعور بالراحة).
قد تكون شعرت من قبل بعدم قدرتك على مقاومة التهام ساندويتش حتى وإن علمت أن هناك وجبة قادمة.. نفس الشيء ينطبق على الفئران في هذه التجربة.
يمكن تدريب الفئران على أنهم سيحصلون على مكافأة (سكر) عند تنفيذ أمر ما كالضغط على مقبض (اذهب). أو بدلًا عن ذلك، قد يكافؤون عند مقاومتهم لضغط زر آخر (عدم-الذهاب) عند إعطاءهم إشارة معينة، يتعلم الفأر ذلك عندما يعطى الإشارة بصورة متكررة، وقد تكون الإشارة ضوء أو صوت يحثّانه على تنفيذ أحد الأمرين: الضغط على (اذهب) أو مقاومة الضغط على (عدم-الذهاب) لكي يحصل على مكافأته.

عندما يتم حقنهم بالجريلين
يقوم الجريلين الذي تم حقنه في دماغ الفأر بمحاكاة الكيفية التي تقوم بها المعدة لإخبارنا بالجوع. عدم قدرة الفأر على مقاومة ضغط المقبض (عدم-الذهاب) عندما يعطى الأمر بذلك هو إشارة إلى اندفاعيته وتهوره في اتخاذ القرار، يقوم الفأر بالضغط على المقبض حتى وإن كلفه ذلك خسارة المكافأة (السكر).

في طريقة أخرى لقياس مدى الاندفاعية والتهور في الاختيار، يختار البعض أكل قطعة من البسكويت الآن حتى و إن تم تخييرهم بينها وبين قطع أكثر منها إذا انتظروا مدة من الزمن، أو اختيار الأكل المشبع بالكالوريز لأجل متعة عابرة على أن يأكلوا وجبة صحية، متجاهلين بذلك الفوائد العائدة إليهم من الأكل الصحي.
الشخص الذي يفضل حصوله على لحظة سريعة وعابرة من المتعة وإن كان انتظاره يعني حصوله على مكافأة أكبر هو شخص لديه اندفاعية أكبر وبالتالي قدرته على اتخاذ القرارات العقلانية ضعيفة.

التخفيض من السلوك المتهور والاندفاعيه
وجد الباحثون في أكاديمية ساهلجرينسكا أن المستويات المرتفعة من هرمون الجريلين كانت تمنع الفأر من انتظار المكافأة واتخاذ القرار الصحيح. وتم بعد ذلك تقدير المكان الذي يؤثر فيه الجريلين على الاندفاعية في الدماغ.

“أثبتت نتائجنا أن الجريلين يؤثر في منطقة الجوفية السقيفية (VTA) التي تعتبر عنصر مهم في نظام المكافآت، كان ذلك كافيًا لجعل الفأر يتصرف بعشوائية واندفاعية أكثر، مايجدر بنا ذكره أنه عندما تم وقف حقن الفأر بالجريلين قلت اندفاعيته وعشوائيته في اتخاذ القرارات” تقول كارولينا

التغيرات البعيدة المدى
الاندفاعية هي من الأعراض الموجودة في كثير من الاضطرابات النفسيه والجسدية أو السلوكية كفرط الحركة (ADHD)، الوسواس القهري (OCD)، التوحد (ASD)، تعاطي المخدرات، أو اضطرابات الأكل.
أثبتت الدراسة أيضًا أن رفع مستويات الجريلين قد تُحدث تغيرات جينية في حلقات الدماغ المرتبطة بالاندفاعية واتخاذ القرارات، حقنة الجريلين التي قامت بحثّ الاندفاعية عند الفئران لها نفس التأثير الذي تقوم بها الجينات والإنزيمات المرتبطة بالدوبامين كما يظهر في اضطراب فرط الحركة و الوسواس القهري.

“تشير نتائجنا أن مستقبلات الجريلين في الدماغ قد تكون مستهدفة من قبل بعض الأدوية المستقبلية للاضطرابات النفسية التي تكون الاندفاعية من أعراضها، أو حتى اضطرابات الأكل.”

 

المصدر: https://www.sciencedaily.com/releases/2016/05/160509085807.htm

غدير أحمد
@_GhadeerAhmed

مراجعة بدرية العميري


شاركنا رأيك طباعة