هل يسبب التبرع بالدم أضراراً على جهازك المناعي؟

تاريخ النشر : 25/06/2016 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :988

هل-يسبب-التبرع-بالدم-أضراراً-على-جهازك-المناعي؟

 

يتبرع أكثر من 9 مليون شخص في الولايات المتحدة بالدم كل سنة ولسبب وجيه. فالتبرع بالدم ينقذ حياة الأخرين كما أنه لا يسبب أضراراً على المتبرع.
أجريت أبحاث على متبرعين في الثمانينيات أظهرت فيه ضعفاً مؤقتاً في بعض من خلايا المناعة مثل خلايا بروتين المصل الدوارة والأجسام المضادة، ولكن لم تثبت العلوم وجود أثر دائم قد يسببه التبرع بالدم.
ويقول أخصائي علم الدمويات في مستشفى جامعة كارولينسكا بالسويد غوستاف إدرن “يعود الدم لحالته الطبيعية بعد مضي عدة أسابيع” وأضاف قائلاُ “ينتج الجسم الأجسام المضادة بسرعة فائقة إذا كان في حاجة ماسة إليها في مجرى الدم”. كما درس إدرن ما يقارب 2 مليون حالة تبرع وكان متيقناً بأنهم لا يختلفون عن غير المتبرعين في الإصابة بالسرطان أو الموت في عمر مبكر.
ويعتقد الكثير من المتبرعين بأن التبرع بالدم يجعلهم أكثر صحةً. وقد يكون سبب اعتقادهم هذا هو الشعور النابع من بقايا ثقافتهم في الفصد الطبي الذي يمارس عند الغرب.
وعلى الرغم من أن الفصد لم يعد شائعاً لقرنٍ من الزمان، إلا أن عملية إراقة الدم لتعزيز الصحة كانت شائعة منذ الثمانينيات ومع ظهور ما يسمى بفرضية مخزون الحديد. والذي يفترض أن كثرة الحديد في الجسم قد ترفع من خطورة الإصابة بالسرطان ومرض القلب التاجي.
والدليل عندما أشار الباحثون لهذا الموضوع أن النساء هن أقل عرضة للإصابة بالسرطان من الرجال، وأن معدلات الإصابة بأمراض القلب لدى النساء منخفضة أيضاً -على الأقل حتى سن اليأس- لأن النساء تحيض مرة في الشهر مما يخفض من مستويات الحديد في الدم ولهذا يتوفر لديهن الواقية الطبيعية من كثرة الحديد في الدم.
ولكن حتى الآن ليس هناك دليل قاطع على تحسن صحة المتبرع بالدم أيضاً، على الرغم من أن الكثير من المتبرعين يواصلون اعتقاد عكس ذلك. وهذا الأمر لا بأس به، كما يقول إدرن: “إن منظور الصحة ماهو إلا جزء كبير من أن تكون بحالة صحية جيدة، إذاً فإن هذا الأمر جيد”.

المصدر: http://www.popsci.com/does-giving-blood-harm-your-immune-system

الترجمة : جواهر الراشد
@J_rashed

مراجعة: فيصل آل حسين


شاركنا رأيك طباعة