هل تستطيع نقل وعيك لعقل آخر ؟

تاريخ النشر : 22/06/2016 التعليقات :0 الاعجابات :4 المشاهدات :1817

هل-تستطيع-نقل-وعيك-لعقل-آخر-؟

 

يشتهر فيلم selfless بطولة Sir Ben Kingsley بأنه أعطى وعيه لرجل آخر بمقابل أن يعيش للأبد ويُخلد .

ولكن هل عميلة نقل الوعي أمر ممكن ؟

أولًا نحتاج إلى فهم كيف يتم تخزين الذكريات ، يتكون عقلك من ثلاث أجزاء رئيسية
من أنسجة دهنية، والتي تحتوي على ٨٦ بيليون من خلايا الدماغ “الخلايا العصبية “، و عندما يتم تمرير كهرباء أو مواد كيميائية بينها تكون الخلايا قادرة على إرسال إشارات لبعضها .

تخيل معي شبكة من الخلايا العصبية يربط بعضا البعض بإشارات وروابط معينة ، هكذا يتم تخزين الذاكرة في الدماغ بوجهة نظر الكثير من علماء الأعصاب .
فمثلًا ، في كل مرة عند تذكر شيء معين، الخلايا العصبية التي كونت تلك الذكرى ستقوم بتكوين نفس الشبكة مرة أخرى .

فلو أردنا أن نقوم بتحميل ذكرى معينة ،سنقوم بتتبع الخلايا العصبية النشطة عندما تكون تفكر في تلك الذكرى .

الكثير من العلماء يعتقدون بأنه سنكون قادرين يومًا، على رسم خريطة لجميع الخلايا العصبية وشبكاتها مع بعضها البعض . والتي سيتم تسميتها “connectome ”

قام كل من أمريكا والأتحاد الأوربي بإطلاق بحث رئيسي لتحقيق هذه الخريطة . هذا البحث قد يستغرق عقودًا ولكن ما إن يتم تحقيق أهدافه سيكون العلماء قادرين على بناء نموذج حاسوبي لل”connecetome” والذي سيكون كالعقل الظاهري والقادر على إرسال إشارات للخلايا العصبية من خلال نقاط الاشتباك العصبي الاصطناعية .

إذًا ، إذا كان من الممكن حفظ الذاكرة، فماذا عن نقلها ؟
تقنية “optogenetics -علم البصريات الوراثي: يقوم على إدخال خلايا عصبية معينة مع الـ DNA من طحلب؛ مما يتسبب بإنتاج بروتين ذا ضوء حساس في الخلايا نفسها . وعند ظهور الضوء في الدماغ فإنه يحفز البروتين وينشط فقط الخلايا العصبية التي يمثلها . إذًا بهذه الطريقة يستطيع العلماء تنشيط مجموعة من شبكات الخلايا العصبية مرتبطة بذكريات معينة .

ولكن أخيرا، هناك ما يعيق ويعارض العملية برمتها ، دماغ الإنسان معقد للمستوى الذي يجعله صعب النسخ جدًا . عدد  الشبكات العصبية أكثر بألف مره من عدد النجوم في مجرة درب تبانة ، وفوق كل ذلك يقوم دماغ الإنسان باستمرار بإعادة تهيئة نفسه لتكوين ذكريات جديدة وترك أخرى . ويعتبر ذلك انعكاس لما أنت الآن عليه في وقت محدد من الزمن .

نسخة دماغك تنتج محاكاة لك ، ولكن في الثانية التي يبدأ فيها الدماغ بدمج أفكار وذكريات وتجارب جديدة ، سيتحول لشخص آخر مستقل .

قدر نفسك وفكرك دائًما، وأحرص على التطوير والاهتمام بها ، ختاما، لا يمكن نسخك أبدًا . يا لَندرتك !

وتظل مشيئة الله حاملة للإجابة الأكيدة ، قد نستطيع بتقنيات معينة في أحد الأيام فعلها ، وقد لا نستطيع .
سيظل باب العلم مفتوحًا دائمًا .
المصادر:

General information about the brain and neurons:

http://www.theguardian.com/science/blog/2012/feb/28/how-many-neurons-human-brain

http://www.madsci.org/posts/archives/2003-03/1046827391.Ns.r.html

Brain downloads:

http://www.scientificamerican.com/article/e-zimmer-can-you-live-forever/

Memory implantation in mice:

http://www.smithsonianmag.com/innovation/meet-two-scientists-who-implanted-false-memory-mouse-180953045/?no-ist

http://www.sciencemag.org/content/341/6144/387

http://www.nature.com/nature/journal/v484/n7394/full/nature11028.html

Optogenetics:

http://www.scientificamerican.com/article/optogenetics-controlling/

كتابة : سارة الغيهب
مراجعة : بلقيس الشريف


شاركنا رأيك طباعة