المضادات الحيوية تحفّز نمو ميكروبات الأمعاء الضارة عن طريق تغيير مستوى الأكسجين

تاريخ النشر : 18/06/2016 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :936
الكاتب نور الزهراني

طالبة طب

المراجع فيصل آل حسين

المضادات-الحيوية-تحفّز-نمو-ميكروبات-الأمعاء-الضارة-عن-طريق-تغيير-مستوى-الأكسجين

 

الأبحاث الحديثة تسلط الأضواء على احتمالية أن تناول المضادات الحيوية كعلاج قد يحفز نمو الميكروبات الضارة في الأمعاء عن طريق تغيير مستوى الأكسجين وعملية هضم الألياف بداخل الأمعاء. حيث تعرّف الباحثون على بعض سلالات الميكروبات الضارة التي تفضل النمو عند حدوث التغيرات في الأمعاء بعد تناول المضادات خاصة ما يعرف بالـ(ستريبتوميسين). ومما لا شك فيه أنه منذ بدء استخدام المضادات كعلاج قد ساهمت في الحفاظ على أرواح الكثير ولكن استخدامها المفرط الذي أدّى لحدوث ما يعرف بـ (المقاومة) وأيضًا الأضرار الجانبية المتعددة يدعونا إلى النظر مرة أخرى متى نتناولها كعلاج. هذه الاكتشافات الجديدة تزيد من استيعابنا كيف أن البكتيريا النافعة في الأمعاء تحمينا ضد البكتيريا الضارة كالسالمونيلا، وكيف أن المضادات الحيوية تتسبب في اختلال هذه النسبة بينهما مما يخلق حالات مرضية بسبب هذه الميكروبات، والبعض يشير إلى أن هذا الاكتشاف يعتبر فرصة للبحث عن طرق أكثر أمنًا لاستخدام المضادات ومنع أضرارها الجانبية. المضادات الحيوية تمكّن الميكروبات الضارة في الأمعاء من التنفس: تبدأ سلسلة الأحداث حينما يقلّل مضاد الستريبتوميسين البكتيريا النافعة في الأمعاء مثل “الكلوستريدا” التي تهضم الألياف الموجودة في النباتات وتحولها إلى حمض عضوي وهو البوتيرات.
البوتيرات مهمة للخلايا المبطنة للأمعاء لأنها تعتبر مصدر طاقة يستخدم لامتصاص الماء. في حال عدم وجود البوتيرات فإن الخلايا المبطنة للأمعاء ستحصل على الطاقة عن طريق تحويل السكر إلى “اللاكتيك” وأيضًا يسبّب زيادة الأكسجين مما يوفر بيئة مناسبة لنموّ السالمونيلا. يقول الباحثون: “استنتجنا أن السالمونيلا والمضادات تزيد نمو الميكروبات الضارة بنفس الآلية؛ تقليل الكلوستريدا المنتجة للبوتيرات مما يزيد الأكسجين والذي بدوره ينمّي السالمونيلا المعتمدة على الأكسجين في النمو”.
الكلوستريدا والميكروبات النافعة في الأمعاء تنمو بلا أكسجين بينما السالمونيلا تحتاجه؛ لذا عندما يزداد الأكسجين فإننا بذلك نوفر البيئة المناسبة لهم. يقول البروفيسور بوملر: “الخلاصة هي أن المضادات تمكّن الميكروبات الضارة في الأمعاء من التنفس”. لاحظ الباحثون أيضًا أن بعض الأبحاث السابقة وجدت علاقة بين قلّة مستوى البوتيرات وأمراض التهاب القولون، أيضًا يشيرون إلى أهمية وجود أبحاث مستقبلية تؤكد ماهيّة الرابط بين نقصان البوتيرات ونمو السالمونيلا وما هو تسلسل الأحداث أم أن هناك أسبابًا وآليات أخرى.

 

حقائق عن المضادات الحيوية:
1/ تستخدم المضادات لمعالجة الأمراض المعدية خلال السبعين سنة الماضية.
2/ أكثر من مليوني شخص في الولايات المتحدة سنويًا يصابون ببكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية، بينما 23 ألف آخرون يتوفون بسبب هذه العدوى مباشرة.

ترجمه: نور الزهراني
@DrNooralzahrani

مراجعة: فيصل آل حسين

المصدر: http://www.medicalnewstoday.com/articles/309803.php


شاركنا رأيك طباعة