لماذا اللعب مهم؟

تاريخ النشر : 13/06/2016 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :708

لماذا-اللعب-مهم

لا تقلل من لعب الأطفال، فقد يبدو أن اللعب لقضاء وقت الفراغ ليس إلا، ولكن عندما يلعب الطفل لعبة المنزل ، أو قتال التنانين الخيالية، أو حتى تنظيم لعبة الحجلة، فإنه يقوم بتطوير مهارات حياتية مهمة و يعد دماغه لمواجهة تحديات مرحلة البلوغ.

الأخبار السيئة تكمن فيما قاله خبراء تنمية الأطفال ، فقد لاحظوا أن وقت لعب الأطفال قد تقلص خلال العقود الثلاث الماضية.
فما رأيك أن تتحقق من الفوائد العلمية الخمس للعب الأطفال، لتحفز أطفالك للخروج واللعب، فدماغ طفلك سيكون شاكراً لك مستقبلاً.

1- سلوك أفضل:
أخذ فترات الراحة من أطفال المدارس كنوع من العقاب قد تكون له نتائج عكسية. فوفقاً لدراسة أُجريت عام 2009 في مجلة الأطفال الطبية، لوحظ أن أداء الأطفال اللذين أخذوا فترات راحة أفضل في الفصل . قام الباحثون بمقارنة تصنيفات المعلمين لسلوك الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من8-9 سنوات في المدارس وذلك بوجود فترات الراحة مع عدم وجودها. لُحظ أن أداء الأطفال الذين لديهم أوقات راحة تتجاوز الخمسة عشر دقيقة في اليوم الدراسي لديهم أداء اكاديمي أفضل. ولسوء الحظ ، وُجد أيضاً أن هنالك 30% لأكثر من عشرة الآف طفل لا يملكون أوقات راحة وإن وجودت فإنها أقل من 15 دقيقة .

2- اللعب من أجل الفريق:
اللعب يعلم الأطفال ليلعبوا بإجادة ولطف. فقد كشفت دراسة نُشرت في مجلة تعليم الطفولة المبكرة عام 2007 أن كلاً من اللعب الحر و اللعب تحت إشراف البالغين من شأنهما أن يساعدا الأطفال في مرحلة ما قبل الدراسة في تطوير الوعي بمشاعر الأخرين، وكذلك تنظيم مشاعرهم الخاصة ـوهي مهارة تساعدهم كثيراً خلال حياتهم كلها.
“ تُتاح لك الفرصة لتجربة الأشياء بلا عواقب” هذا ما قالته كاثي هيرتش-باسيك، طبيبة نفسية في تنمية الطفل في جامعة تمبل والتي قامت بدراسة فوائد لعب الأطفال، وقالت أيضاً ” اللعب يسمح لك بارتداء القبعات المختلفة، لإتقان القواعد الاجتماعية، وهذا بحد ذاته شيء ضخم”.

3-لنتحرك:
تسلق الأشجار، لعب شخصيات قصص الأبطال الخارقين وحتى جولة من تغيير الملابس تجعل الأطفال يتحركون أكثر بكثير من مشاهدة التلفزيون أو قضاء الوقت باستخدام الكمبيوتر. و توصي جمعية القلب الأمريكية على تحفيز الأطفال الذين تجاوزت أعمارهم السنتين بالانخراط في الأنشطة البدنية الممتعة على الأقل ساعة واحدة في اليوم. وهناك أدلة على أن الأطفال النشيطين ينمون كبالغين نشيطين، وهذا كفيل بتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وغيرها من الآفات التي تغير من استقرار نمط الحياة. و في إحدى الدراسات التي نشرت عام 2005 في المجلة الأمريكية للطب الوقائي ، تابعوا المواطنين الفنلنديين لأكثر من 21 سنة . ووُجِد أن الذين تتراوح أعمارهم بين 9 إلى18 عام ظلوا لاحقاً بكامل نشاطهم البدني.

4- دفعة للتعلم:
القراءة، الكتابة، الحساب والفسح بين الحصص؟
وجدت دراسة أجريت في عام 2009 في مجلة الصحة المدرسية أنه كلما اجتاز الأطفال اختبارات الأنشطة الرياضية ، كلما أصبح أدائهم في الاختبارات الأكاديمية أفضل. وقال عالم النفس هيرتش- باسيك أن عدم اللين بأوقات الحصص الدراسية قد لا تكون أفضل وسيلة لتحسين درجات الاختبارات والتعلم بشكل عام.
“يتعلم الأطفال العد عندما يلعبون الحجلة” هذا ما قاله أيضاً العالم باسيك، حيث أضاف “ يتعلم الأطفال الأرقام عندما يلعبون البيسبول ، وصدقني هم يعرفون أي الفريق متقدم في المباراة. كذلك يروون قصصاً في الملعب و يبقون نشيطين”

5- إنه ممتع:
مما قاله هيرتش باسيك “ كل الوقت عمل وبلا لعب كفيل بجعل جاك صبي ممل” وقال أن اللعب هي الحالة الطبيعية للطفل، موضحاً أنه حتى اللاثدييات تلعب. ومما قاله جوردون بورغهاردت العالم بالطب النفسي الحيوي، في جامعة تينيسي لمجلة العالم 2010 أنه لاحظ السلاحف تلعب.
الخصائص المبهجة للعب واضحة في المدارس التي تخدم الأنشطة الترفيهية الغير ربحية. فيتم تعيين مدربين في هذه المدارس لتدريس الأطفال المبادئ الأساسية للعب في الملاعب وفن شغل عطلهم الخاصة. وتتركز هذه الأنشطة في المدارس منخفضة الدخل، حيث الأطفال فيها هم الأكثر عرضه لخطر ترك الدراسة قبل التخرج من المرحلة الثانوية.
“وجدنا أن الأطفال أحسوا بأمان أكثر” بعدما ساعدت هذه الأنشطة بتسهيل عطلتهم. هذا ما قاله سيندي ويلسون، حيث أضاف ”أصبح الأطفال يخبروننا أنهم على الأغلب يرغبون الحضور للمدرسة”
ليس ذلك فحسب، بل أعطت هذه العطل المزيد من الحرية للأطفال مشابهة لتلك التي لدى البالغين بشكل مفروغ منه.
ايضاً قال ويلسون “البالغين يأخذون الفسح.. أما الأطفال فهم بحاجة لهذه الفسح”.

رابط المقال الأصلي: http://www.livescience.com/15541-top-5-benefits-play.html

ترجمة:- فاطمة الحزيمي

تدقيق: فيصل آل حسين


شاركنا رأيك طباعة