بإمكانك التذكر بصورةٍ أفضل .. مع هذه الإستراتيجية المعتمدة على ” الصور الذهنية “

تاريخ النشر : 15/05/2016 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :1390
الكاتب البندري العتيبي

دكتوراه في علم النفس من جامعة نوتنجهام

المراجع حمد الصقر

معلم - ساعٍ في التعلم

بإمكانك-التذكر-بصورةٍ-أفضل

 

 

وَجَدَ بحثٌ جديدٌ أنّ للصور الذهنية فعاليةٌ عاليةٌ لرفع أداء الذاكرة وخفض الميل لتكوين ذكريات “خاطئة” نتيجة تحريفات الذاكرة..!!

في هذه الدراسة قسّم الباحثون أفراد العينة إلى مجموعتين: طُلب من المجموعة الأولى أن يستخدموا ” صوراً ذهنيةً ” أثناء دراستهم لقوائم الكلمات المعروضة أمامهم ، بينما طُلب من المجموعة الثانية فقط حفظ الكلمات دون أية إرشاداتٍ أخرى.

المشاركون الذين طُلب منهم أن يكوّنوا ” صوراً ذهنية ” للكلمات التي حفظوها كانوا أكثر دقةً في تذكّر تلك الكلمات من أولئك الذين حفظوا الكلمات بطريقةٍ تقليديةٍ ..!!

كما أن هذه الصور ساعدتهم في تجنب الوقوع في شرك الاستدعاء الخاطئ للمادة التي يتم محاولة تذكرها.

 

يقول السيد ( أوليفر ) : ” تكوين الصور .. طوّر من أداء أفراد العينة في التذكر وجعلهم أقل عرضة للوقوع في الأخطاء بغض النظر عن نوع قائمة الكلمات التي أعطيت لهم للقيام بحفظها”. تلك الأخطاء -كما أوضح- تحدث بسبب تحريفات الذاكرة أثناء عملية الاستدعاء.

” نحن لسنا جيدون في الحكم على مصدر ذكرياتنا٬ فالقوائم التي نستعملها مرتبطة ببعضها إما دلالياً أو صوتياً ولذلك فهي قد تقوم بجعل الأفراد يستدعون كلمة لم يقوموا فعلاً بدراستها ولكنها مرتبطة بتلك المدروسة في القائمة ” .

 

 

يقول السيد ( أوليفر ) : ” أن نتائج هذه الدراسة تشير إلى أن إعطاء تعليماتٍ معتمدةٍ على بناء ” الصور الذهنية ” ضروري للمساعدة في تصفية الاستدعاء الخاطئ أثناء أداء اختبارات التعرف” كاختبارات الاختيار من متعددٍ وَ الصح والخطأ “٬ حيث ترتفع احتمالية الوقوع في شَرَكِ تذكر أمرٍ لم تتم دراسته فعلاً.

 

* تم نشر هذه الدراسة في مجلة علم النفس العام

(Oliver et al., 2016(

 

 

http://www.spring.org.uk/2016/04/imagery-enhances-memory.php

 

 

 

 

ترجمة: البندري سلطان العتيبي

Twitter: @88a88b88

مراجعة: حمد الصقر

تدقيق: أحمد الطلحي


شاركنا رأيك طباعة