فيتامين (c): فوائده ومصادره

تاريخ النشر : 10/02/2016 التعليقات :0 الاعجابات :3 المشاهدات :1097
المراجع أسماء محمد

أحببت عملي مع نون العلمية كثيرًا فقد فتح آفاقًا و سدد جهودًا ، مرحبا بكل عشاق العلم و المعرفة ..أتمنى أن تجدوا المتعة و الفائدة فيما نقدم هنا =)

image

فيتامين سي (ج) أو ما يُدعى بحامض الإسكوربيك، مهم  للعديد من الوظائف في الجسم.

على سبيل المثال، يساعد في نمو وإصلاح الأنسجة في جميع أنحاء الجسم. ويعتبر علاج شعبي ومعروف لنزلات البرد, ولكن الأبحاث تختلف ما إذا كان ذلك يساعد أو يمنع الزكام.

مصادرفيتامين سي:

تشمل مصادره الكثير من الفواكه والخضروات، ومصادره معظمها طازجة، مثل الشمام والحمضيات والكيوي، المانجو والبابايا والأناناس والفراولة والتوت والعنب والبطيخ والتوت البري، وفقا للمعاهد الوطنية للصحة، أيضا الفلفل الأحمر والأخضر، السبانخ، الملفوف، القرنبيط، اللفت وغيرها من الخضر الورقية والطماطم والبطاطا، والبروكلي، والكوسا في فصل الشتاء وبراعم بروكسلي مصادر أخرى جيدة لفيتامين سي (ج) .

فوائـــده:

يستفيد الجسم من فيتامين سي (ج)  بعدد من الطرق المختلفة فهو يستخدمه لتشكيل الكولاجين. ووفقا لمعاهد الصحة الوطنية، يستخدم الجسم أيضا فيتامين سي (ج) لتكوَين الجلد والأوتار والأربطة والأوعية الدموية، و كذلك لإصلاح وحفظ الغضاريف والعظام  والأسنان، وعلى التئام الجروح وتشكيل الندبات.

فيتامين سي (ج)  قد يساعد أيضا على الوقاية من السرطان عن طريق منع الأضرار التي تسببها الجذور الحرة( المسئولة عن عملية الأكسدة). ” وهو أحد مضادات الأكسدة الحيوية التي تساعد على حماية الخلايا من التلف الذي تسببه الجذور الحرة التي نتعرض لها في البيئة مثل تلوث الهواء ودخان السجائر والأشعة فوق البنفسجية من الشمس “ دكتور شيريروس، اوب/جين وخبراء صحة المرأة في مركز الصحة في بروفيدا نسسانتجو نفيسانتا مونيكا،كاليفورنيا.

كثير من الناس يروج  لفيتامين سي (ج) كعلاج لمجموعة واسعة من الأمراض. ولكن الأبحاث لم تثبت كل ما يدعونه فبعضه صحيح  والآخر ليس كذلك.

“وتشمل الفوائد الصحية لفيتامين سي (ج) التي تم اقتراحها ولكن لم يثبت علميا انخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والضمور البقعي المرتبط بالعمر وإعتام عدسة العين” د. روس.

ففي دراسة قام بها المعهد الوطني للعيون وجد أن تناول 500 ملغم يوميا من فيتامين سي (ج)، مع بيتا كاروتين، وفيتامين إي ومكملات الزنك, تبطئ تقدم وتطور الاعتلال أو التحلل البقعي (فقدان البصر عند كبار السن) بنسبة 25 %, كما ساعد إبطاء فقدان حدة البصرعند أولئك الذين هم بالفعل عرضة لخطر الإصابة بالمرض بنسبة 19%.  ولم يكن للفيتامينات تأثير كبير على تطور أو تقدم إعتام عدسة العين.

المجتمع الطبي يصنف أكثر فوائد فيتامين سي (ج)  على القلب, فبعض الدراسات تشير إلى أن فيتامين سي (ج) قد يمنع النوبات القلبية عن طريق إبطاء تصلب الشرايين وذلك بمنع الكولسترول الضار . LDL

بينما دراسات أخرى تشير إلى أن فيتامين سي لا يمنع النوبات القلبية، فقد وجدت دراسة أجرتها جامعة جونز هوبكنز أن فيتامين سي له تأثير “متوسط ” على خفض ضغط الدم المرتفع, ولا تُقترح حاليا مكملاته كخيار علاج.

وغالباً ما يتخذ الناس فيتامين سي لمنع أو علاج نزلات البرد بينما تُبين البحوث أن معظم الأشخاص الذين يتناولون جرعات عالية من فيتامين سي يصابون بنزلات البرد أكثر من الذين لا يتناولون جرعات عالية!

و رغم ذلك ففيتامين سي قد يُقصر مدة المرض إذا كان الشخص قد أصاب به فعلا، ويمكن أيضا أن يقلل من الأعراض.

النقص والجرعة:

نقص فيتامين سي شائع إلى حدٍ ما فتدخين السجائر يمكن أن يقلل من كمية فيتامين سي في الجسم، وبالتالي المدخنين هم أكثر عرضة للنقص، وفقا للمركز الطبي بجامعة ميريلاند. في كثير من الأحيان، ينصح الأطباء بمكملات فيتامينات سي للمدخنين لمنع أو علاج النقص لديهم.

عدم الحصول على ما يكفي من هذا الفيتامين يمكن أن يسبب كدمات بسيطة ، التهاب ونزيف اللثة، جفاف الشعر، الخشونة والجفاف، تقشر الجلد، وانخفاض معدل التئام الجروح، نزيف في الأنف، وانخفاض القدرة على منع العدوى، وفقا للمركز الطبي بجامعة ميريلاند.

والنقص الحاد في فيتامين سي لفترات طويلة من الوقت يمكن أن يسبب الاسقربوط. و هو  داء أعراضه تتلخص في كدمات بسيطة على الجلد، نزيف اللثة، وآلام المفاصل وضعف التئام الجروح.

” يُقدّر أن 40 % من الرجال و 38 % من النساء يحصلون على كميات غير كافية من فيتامين سي  وإذا كنت لا تأكل الفواكه والخضار, فإن أكلها فكرة جيدة  “ هذا ما قاله الدكتور بريانديكسون، وهو  خبير في علم الأحياء الجزيئية والخلوية والمدير التنفيذي للصحة والتعليم والعلوم في العلوم الصحية .USANA

الجرعات اليومية الموصى بها لفيتامين سي تختلف، اعتمادا على العمر والجنس وعوامل أخرى. عادةً، الكميات اليومية الموصى بها هي 75 ملغ للنساء و 90 ملغ للرجال، وفقا لجامعة ولاية أوريغون. النساء الحوامل والمرضعات يجب أن يأخذن80 ملغ إلى 120 ملغ، وذلك يعتمد على العمر أيضا.

معظم الناس يمكن أن يأخذون أكثر بكثير من الكميات اليومية الموصى بها دون أي آثار جانبية من فيتامين سي القابل للذوبان في الماء ، وهذا يعني أنه لا يتم تخزينه في الجسم بل يُمتص عند تناوله وبعدها يغادر الجسم عن طريق البول.

قال ديكسون : ” ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص الذين يتناولون أكثر من 2000 ملغ يمكن أن يواجهون بعض الاضطرابات المعدية المعوية، والذين هم عرضة لتكوين حصى الكلى يجب أن يحصلون على تصريح من الطبيب قبل تناول جرعات عالية من فيتامين سي”.

قال الدكتور كريستين آرثر، من الطب الباطني في المركز الطبي التذكاري ساحل أورا نجفينافورة فالي، كاليفورنيا, لايف العلوم ” يمكنك أن تأخذ أكثر من اللازم. وقد يؤدي ذلك إلى حصى الكلى، وعدم انتظام ضربات القلب والإسهال”.

 

المصدر:  http://www.livescience.com/51827-vitamin-c.html


شاركنا رأيك طباعة