ما الأهم طبياً وزن الجسم المطلق أو كتلة العضلات والدهون؟

تاريخ النشر : 04/01/2016 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1561

 

أخبرنا القراء عن عضلاتهم، وأنهم يعتبرون بدينين بالنسبة لمؤشر كتلة الجسم رغم أن نسبة الدهون في أجسامهم قليلة وأن نوعية أجسامهم أقرب للشخص الثالث.

البعض تساءل كم من الأشخاص يعتبر مؤشر كتلة الجسم دليلًا غير صحيح؟

bodyfat-bmi-jumbo-v2
حوالي 18 بالمئة، وفقًا للبيانات من مركز مكافحة الأمراض. كجزء من استطلاع للصحة العامة والفحوص الغذائية، قامت المنظمة باستطلاع مستويات الدهون لأكثر من خمسة آلاف شخص حول الولايات المتحدة قبل عشر سنوات تقريبًا. بالتزامن مع قياسات أطوال الأشخاص وأوزانهم، استخدم الباحثون نوعًا مميزًا من قياس الكثافة باستخدام الأشعة السينية تسمى مسح DXA لقياس نسبة الدهون في الجسم.

يوجد علاقة قوية بين مؤشر كتلة الجسم ونسبة الدهون، لكن فرد من بين خمسة أفراد تختلف القياسان لديه. ١١ بالمئة من الذين اعتبر مؤشر كتلة الجسم أنهم مفرطوا البدانة كانت نسبة الدهون في أجسامهم طبيعية. ومن الممكن اعتبارهم من “مفرطي البدانة الصحيين”. المثير للقلق أن أكثر من ٣١ بالمئة من الذين اعتبر مؤشر كتلة الجسم أنهم في الوزن الطبيعي كانت نسبة الدهون في أجسامهم مفرطة. ومن الممكن تسميتهم “سمينون نحاف”. النسبة المفرطة هي نسبة دهون الجسم التي تزيد عن ٢٥ بالمئة عند الرجال وتزيد عن ٣٥ بالمئة عند النساء. النساء أكثر عرضة من الرجال لأن يكونوا في المستوى الطبيعي لمؤشر كتلة الجسم رغم أن نسبة الدهون في أجسامهم عالية.

مؤشر كتلة الجسم يستخدم عادة لتصنيف الأشخاص كمفرطي بدانة، أو أصحاب وزن زائد لأن عناصره ( الطول والوزن ) أسهل في القياس من نسبة الدهون في الجسم. وسائل قياس الدهون في الجسم المناسبة وذات التكلفة المنخفضة غير دقيقة، أما الأدوات الأكثر دقة مثل مسح DXA غير ملائمة وذات تكلفة عالية.

الخلاصة أن بعض أصحاب الصحة المثالية لديهم مؤشر كتلة جسم عالي. الناس قد يكونوا قلقين على أوزانهم أو يتحملون تكلفة عالية للتأمينات. وبعض أصحاب مؤشر كتلة الجسم الطبيعي يكونوا أكثر بدانة مما يتوقعون ويواجهون نفس المخاطر الصحية التي يواجهها مفرطوا البدانة.

المصدر: http://www.nytimes.com/interactive/projects/cp/summer-of-science-2015/latest/how-often-is-bmi-misleading?smid=tw-nytimesscience&smtyp=cur

 


شاركنا رأيك طباعة