كم يحتاج جسمك من الماء يومياً ؟

تاريخ النشر : 14/12/2015 التعليقات :0 الاعجابات :3 المشاهدات :2545
الكاتب إيناس سدوح

مدونة.

المدقق

كم يحتاج جسمك من الماء

لابُد وأنك قد سمعت الكثير من الكلام حول أهمية المياه .

وعلى الرغم من أن هذا الكلام شائع ومتداول، إلا انه ثمة خلط! حيث لازال هناك من يعتقد أن القهوة والمشروبات الغازية بَدَائِل للمياه، وعلى العكس تماما فإن لهذه المشروبات المحملة بالسكر والكافيين تأثير ضار على الصحة إذا     ما قورنت بشرب المياه فقط .

ومن بين كل المشروبات يُعد الماء النقي هو الخيار الوحيد لصحة أفضل . 

ولكن السؤال المهم هنا، هو كم تحتاج أجسامنا من المياه يومياً ؟!

من المؤكد أنك قد سمعت يوماً من يوصيك بشرب 8 أكواب من الماء كل يوم، ولكن الحقيقة أن هذا الرقم قد يكون أكثر من اللازم بالنسبة لبعض الأشخاص وأقل منه بالنسبة لأشخاص آخرين.

كيف تقيم ما يحتاجه جسمك من المياه ؟!

تعتمد كمية المياه التي يحتاجها جسمك على عدة عوامل مثل نشاطك البدني والمناخ الذي تعيش فيه ، ومن نعم الله علينا  أن أجسامنا مزودة بجهاز يقظ لكشف المياه وهو العطش! فإذا فقد جسمك كمية بين 1-2% من اجمالي المياه فيه، فإنه سيشير لك بحاجته للمياه وذلك من خلال شعورك بالعطش .

قد تكون هذه المؤشرات مفيدة في التنبيه على الشعور العام بالعطش، ولكن في حقيقة الأمر قد لا يحدث الشعور بالعطش إلا حينما نكون فعلياً قد استنفذنا مخزون المياه وبدأت أجسامنا بالجفاف، وتشير الدراسات إلى أن حوالي 75% من الامريكيين يصابون بالجفاف بشكل دوري.

وفي نفس السياق فإنه ثمة عدد من العلامات الأخرى التي قد تشير فعلياً إلى جفاف جسمك مثل لون البول الداكن، وجفاف الجلد، التعب والإعياء وكذلك تقلب في المزاج.

دلالات لون البول:

هناك قاعدة بسيطة لتقييم احتياجك للماء وذلك من خلال مراقبة لون البول، فالبول الداكن قد يشير إلى محاولة الكلية للحفاظ على السوائل للإبقاء على وظائف الجسم طبيعية.

ومع ذلك يجب ألا يتم الخلط بين لون البول الغامق الناتج عن شح المياه في الجسم وبين البول الأغمق الناتج عن تناول الفيتامينات المتعددة.
إن قلة عدد مرات التبول يومياً مؤشر مهم على ما إذا كان جسمك جاف، فوفقاً للدكتور ميركولا فإن عدد مرات تبول الشخص السليم تتراوح بين 7-8 مرات يومياً.

من هم الأكثر تضرراً بشح المياه في الجسم؟

يعتبر كبار السن هم الأكثر عرضة للجفاف لعوامل عديدة مثل تناول كميات كبيرة من الأدوية أو عدم المقدرة على تناول كميات كافية من المياه بسبب تراجع في الأداء الذهني للمسن.

ووفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية، وفي دراسة أعدها مكتب الإحصاءات المحلية لشهادات الوفاة لعام 2013، وجد أن قرابة 1158 مسن من دور الرعاية المنزلية، قد توفى بين العام 2003 و2012 نتيجة الجفاف.

ووفقاً للدكتورة (لي هوبر) فقد أشارت إلى عدم وضوح هذه الأرقام نظراً لوجود عدد من المرضى الذين يضربون عن الأكل والشرب حتى الوفاة.

وفي حين أكدت على ضرورة قيام دور الرعاية بأداء أفضل، إلاّ أنه من الضروري الإشارة إلى أنّ تحديد الجفاف وأسبابه وحله، أمرٌ معقّد.

“إن الأسباب الكامنة وراء عدم شرب كبار السن كمية كافية من المياه، أحدها لأن التقدم في العمر يؤدي لنقصان الشعور بالعطش، أو لأنهم قرروا عدم شرب الماء في زهدًا، أو لأنهم لا يمتلكون حياة اجتماعية أو بسبب النسيان أو السهو!

ولهذه الأسباب، فإنه من المهم جداً أن تنتبه لكمية المياه التي يشربها المُسنّ، إن كنت قائماً على رعايته.

أي نوع من المياه عليك أن تشربه؟

إذا كانت المياه المعبأة في زجاجات، هي خيارك الدائم لمياه الشرب، فأنك بهذا تضر صحتك، حيث تعد المواد الكيميائية الصناعية مثل مادة البيسفينول وثنائي الفينول والفثالات والمحتويات البلاستيكية للزجاجة نفسها، بأنها مواد ذات صلة بهرمون الاستروجين وقد ارتبطت علمياً بعيوب الأجهزة التناسلية، ونقصان المناعة، والمشاكل السلوكية والتعليمية، وسرطان الثدي والبروستات، بالإضافة إلى ذلك فقد وجد أن لمادة الفثالات دور في اختلال نظام الغدد الصماء كما ولها تأثيرات واسعة على عمليات النمو والتكاثر، وايضاً سرطان الكبد.

يعتبر تركيب جهاز تنقية المياه واحداً من أهم الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتحسين صحتك، هذا بالإضافة إلى الحصول على المياه من منابع طبيعية، أما بالنسبة للماء المقطر، فهو ليس خياراً مثالياُ للشرب، وذلك لحمضية هذا النوع من المياه.

وتكمن أهمية وجودة جهاز تنقية المياه في مدى قدرته على تصفية الماء من جميع الملوثات كالمواد العضوية المتطايرة والمواد الكيميائية التي تخلّ بنظام الغدد الصماء وكذلك الفلورايد والمعادن الثقيلة.

وعلاوة على ذلك، فإن إضافة شرائح الليمون أو البرتقال لن تساعدك في إضافة نكهة للماء فقط، بل ستساعدك في تحسين بشرتك ،وتعزيز أداء جهازك المناعي، وتخفيف التهابات المسالك البولية، ومساعدة الكبد.

كُن انت الحكم!
إن شرب المياه النقية أمر ضروري جداً للحفاظ على الصحة، لكن كمية المياه التي تحتاجها أمر متباين وذلك بناء على عدة عوامل.

فمثلاً إن كنت تعيش في منطقة ذات مناخ حار فهذا يعني أنك تحتاج أن تشرب كمية مياه أكبر من الشخص الذي يعيش في منطقة باردة لأنك ستفقد جزء مهم من المياه في صورة عرق وكذلك الأمر إن كان نشاطك البدني عالِ.

شيء آخر يجب وضعه في الإعتبار وهو كمية الفواكه والخضروات التي تتناولها يومياً، حيث تحتوي بعض الخضروات والفواكه على كميات كبيرة من المياه الممتصة، وهنا بعض الأمثلة:

الفاكهة :   الوزن بالجرام:   محتوى الماء    نسبة المياه      الخضروات    الوزن بالجرام     محتوى الماء   نسبة الماء

التفاح       184                116              84%       البروكلي          44               40            91%

المشمش     106               92               86%        الملفوف الأخضر  35             32            93%

الموز        118                85              74%        الملفوف الأحمر    35             32            92%

التوت          145              123               85         الجزر               72            63            87%

الشمام         160              144             90        القرنبيط             50            46              92%

الكرز           68                55                81     الكرافس               40          38              95 %

التوت البري   95                82                 87       الخيار                  52       50                96%

العنب          92               75                 81       الباذنجان                41         38             92%

وهناك عوامل أخرى مثل تناول الأدوية أو الكحول تؤكد على ضرورة زيادة كمية المياه التي تستهلكها.

ومرة أخرى، فإننا نؤكد على أهمية مراقبة لون البول لمعرفة احتياج جسمك للماء، فشحوب البول، وقلة عدد مرات دخول الحمام مؤشر هام على الجفاف، بينما عندما يكون لون البول فاتح مع متوسط عدد مرات دخول الحمام بين 7-8 مرات يومياً فهذا مؤشر جيد.

ترجم المقال: إيناس سدوح

المصدر:

http://www.collective-evolution.com/2015/09/06/11-reasons-dehydration-is-making-you-sick-fat/


شاركنا رأيك طباعة